مصر تزج بالجيش في مكافحة كورونا وتعتمد اللقاح الصيني

202

القاهرة‭-‬‭ ‬مصطفى‭ ‬عمارة

بدأت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬المبادرة‭ ‬الرئاسية‭ ‬والتي‭ ‬أطلق‭ ‬عليها‭ ‬100‭ ‬مليون‭ ‬صحة‭ ‬لتوصيل‭ ‬علاج‭ ‬كورونا‭ ‬إلى‭ ‬المصابين‭ ‬بالفيروس‭ ‬ويخضعون‭ ‬للحجر‭ ‬المنزلي‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬الذين‭ ‬تم‭ ‬تشخيص‭ ‬حالتهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مستشفيات‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬أو‭ ‬بواسطة‭ ‬الطبيب‭ ‬الخاص‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تخصيص‭ ‬فرق‭ ‬طبية‭ ‬تقوم‭ ‬بالمرور‭ ‬على‭ ‬المنازل‭ ‬مزودة‭ ‬بأجهزة‭ ‬تابلت‭ ‬لتسجيل‭ ‬كافة‭ ‬التيارات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالحالات‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬الإلكتروني‭ ‬لمتابعة‭ ‬حالتهم‭ ‬وتقديم‭ ‬العلاج‭ ‬اللازم‭ ‬لهم‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬بدأت‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬تجهيز‭ ‬مراكز‭ ‬تلقي‭ ‬اللقاح‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬الاستعانة‭ ‬بالهيئة‭ ‬الهندسية‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬بوضع‭ ‬خطة‭ ‬لرفع‭ ‬كفاءة‭ ‬مراكز‭ ‬التلقيح‭ ‬والتأكد‭ ‬من‭ ‬كفاءة‭ ‬المرافق‭ ‬وأعلنت‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬لمكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬أن‭ ‬مصر‭ ‬تعاقدت‭ ‬على‭ ‬كمية‭ ‬تكفي‭ ‬20‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬لقاح‭ ‬‮«‬استرازينكا‮»‬‭ ‬و‭ ‬‮«‬اكسفورد‮»‬‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬50‭ ‬ألف‭ ‬جرعة‭ ‬تم‭ ‬استلامها‭ ‬كمرحلة‭ ‬أولى‭ ‬من‭ ‬لقاح‭ ‬‮«‬ساينوفارم‮»‬‭ ‬الصيني‭ ‬،‭ ‬وفيما‭ ‬تتنافس‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬العالمية‭ ‬لتوريد‭ ‬أنواع‭ ‬متعددة‭ ‬من‭ ‬اللقاحات‭ ‬إلى‭ ‬مصر‭ ‬تتجه‭ ‬مصر‭ ‬إلى‭ ‬الإعتماد‭ ‬على‭ ‬اللقاح‭ ‬الصيني‭ ‬بصورة‭ ‬أكبر‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬د‭. ‬عوض‭ ‬تاج‭ ‬الدين‭ ‬مستشار‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬للشئون‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬اللقاح‭ ‬الصيني‭ ‬تم‭ ‬تجربته‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وأثبت‭ ‬نتائج‭ ‬فعالة‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬التعاقد‭ ‬على‭ ‬لقاح‭ ‬فايزر‭ ‬وارد‭ ‬وشدد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أصحاب‭ ‬الأمراض‭ ‬المزمنة‭ ‬لهم‭ ‬الأولوية‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬لقاح‭ ‬الكورونا‭ ‬،‭ ‬فيما‭ ‬رحب‭ ‬خبراء‭ ‬الدواء‭ ‬بحرص‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬اختيار‭ ‬اللقاح‭ ‬الأفضل‭ ‬وطالب‭ ‬الخبراء‭ ‬بتحرك‭ ‬الدولة‭ ‬صوب‭ ‬إنتاج‭ ‬اللقاح‭ ‬الصيني‭ ‬محليا‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬اتفاقيات‭ ‬مشتركة‭ ‬مع‭ ‬بكين‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬أكد‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الخبراء‭ ‬أن‭ ‬تنافس‭ ‬الدول‭ ‬على‭ ‬إنتاج‭ ‬اللقاحات‭ ‬والتعامل‭ ‬معها‭ ‬كأنها‭ ‬سر‭ ‬حربي‭ ‬يكشف‭ ‬أن‭ ‬تعامل‭ ‬الدول‭ ‬مع‭ ‬تلك‭ ‬الأزمة‭ ‬ينطلق‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬اقتصادي‭ ‬وليس‭ ‬إنساني‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬أكد‭ ‬الخبير‭ ‬الاقتصادي‭ ‬رشاد‭ ‬عبده‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬الآن‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬إلا‭ ‬سباق‭ ‬للفوز‭ ‬بالثمرة‭ ‬الإقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬خلف‭ ‬طرح‭ ‬اللقاحات‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬مبكرا‭ ‬لأن‭ ‬هذا‭ ‬سوف‭ ‬يحقق‭ ‬لها‭ ‬أرباح‭ ‬بالمليارات‭ ‬وأضاف‭ ‬أن‭ ‬القضية‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬إنسانية‭ ‬كان‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬شركة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬تركيبة‭ ‬فعالة‭ ‬أن‭ ‬تعطي‭ ‬السر‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬خاصة‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬ضخامة‭ ‬أعداد‭ ‬الإصابات‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬حاليا‭ ‬هو‭ ‬حروب‭ ‬إقتصادية‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ .‬

مشاركة