مصر.. بالقانون

254

مصر.. بالقانون
تدخل مصر مرحلة جديدة من الانقسام على خلفية التباين في تفسير القانون بين رجالات القانون والقضاء والفقه الدستوري قبل سواهم من سياسيين وعسكريين وإعلاميين ومواطنين عاديين.
للحقّ، فإن جماعة الإخوان المسلمين وحلفاءها الآخرين في صفوف الإسلام السياسي ليست اللاعب الوحيد في مشهد الصراع القانوني الراهن، إذْ يقف معها في مشهد الانقسام قوى شبابية ثورية يسارية وليبرالية، وفي المقابل لا يقف الفلول وحدهم في الجانب الآخر من مشهد الانقسام، بل يشاركهم ثوار ويساريون وليبراليون وإسلاميون.. أيضاً.
لكنّ جماعة الإخوان المستفيدة الأكبر من القرار الجمهوري بعودة البرلمان تبدو اليوم أكثر من أي وقت مضى وفية لقواعد لعبة الصراع الذي بدأ في حقيقة الأمر منذ تنحّي حسني مبارك. كيف؟.
بالقانون.. انتقلت السلطات من مبارك الى المجلس العسكري. إنما بقانون مبارك وليس بقوانين دستور 1971 المعمول به في حينه والتي تنصّ المادة 84 منه على أن رئيس الجمهورية عندما يتنحّى يتولى مهمته رئيس مجلس الشعب ولو تم حل مجلس الشعب يصبح رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيسا، بشرط عدم قيام أي منهما بترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية.
وبالقانون.. انتزع المجلس العسكري لنفسه حقوقاً تشريعية وتنفيذية، وأصدر العديد من القوانين والقرارات التي أثارت وتثير للآن انقساماً كبيراً بين رجالات القانون والقضاء والفقه الدستوري.
وبالقانون.. خسر الإخوان أغلبيتهم البرلمانية بحلّ مجلس الشعب، وبالقانون يعيدهم الرئيس مرسي.
القانون في كل مكان وزمان يمكن أن يكون طريقاُ الى العدل.. أو الى الباطل.
العدل لا يتحقق بمحض قوانين مهما كانت عادلة وواضحة لا لبس فيها، بل يحتاح الى إرادة عادلة نزيهة لتنفيذ القانون، وقضاة غير مسيسين ومتحزبين، وقادة رأي على قدر كبير من الوعي والنزاهة والمسؤولية.
مصر الخارجة من نفق الاستبداد الطويل بحاجة الى زمن للإصلاح. فلنصبر.
سؤال بريء
ما أبلغ من قول مارتن لوثر كنغ علينا أن نتعلم العيش معاً كإخوة، أو الفناء معاً كأغبياء ؟.
جواب جريء
قول تولستوي ما يهمنّي ليس الكمال الأخلاقي الذي يبلغه المرء، بل الطريقة التي يبلغه بها .
/7/2012 Issue 4247 – Date 10 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4247 التاريخ 10»7»2012
SAAB
AZP02

مشاركة