مصر:أول نادٍ للمطلقات

القاهرة‭ -‬مصطفى‭ ‬عمارة

شهدت‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬تزايد‭ ‬نسبة‭ ‬الطلاق‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬المصري‭ ‬،‭ ‬حتى‭ ‬وصلت‭ ‬النسبة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الإحصائيات‭ ‬إلى‭ ‬70‭% ‬وقد‭ ‬ترتبت‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الظاهرة‭ ‬آثار‭ ‬إجتماعية‭ ‬خطيرة‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬كتشريد‭ ‬الأطفال‭ ‬وضياع‭ ‬حق‭ ‬الزوجة‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬محاولة‭ ‬لمواجهة‭ ‬تلك‭ ‬الظاهرة‭ ‬أنشأت‭ ‬السيدة‭ ‬عبير‭ ‬الأنصاري‭ ‬أول‭ ‬نادٍ‭ ‬للمطلقات‭ ‬وفي‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬أكدت‭ ‬السيدة‭ ‬عبير‭ ‬الأنصاري‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬دفعها‭ ‬لتأسيس‭ ‬ذلك‭ ‬النادي‭ ‬تعرضها‭ ‬لتجربة‭ ‬قاسية‭ ‬بعد‭ ‬طلاقها‭ ‬وأنها‭ ‬تحمل‭ ‬جواز‭ ‬سفر‭ ‬انجليزيا‭ ‬بعد‭ ‬انفصالها‭ ‬وعندما‭ ‬عادت‭ ‬إلى‭ ‬مصر‭ ‬وجدت‭ ‬أن‭ ‬المرأة‭ ‬يهدر‭ ‬حقها‭ ‬بعد‭ ‬الطلاق‭ ‬ففكرت‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬هذا‭ ‬النادي‭ ‬لحماية‭ ‬حقوق‭ ‬المرأة‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬حل‭ ‬مشاكلها‭ ‬بعد‭ ‬الطلاق‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دورات‭ ‬ترشدها‭ ‬للاختيار‭ ‬السليم‭ ‬عند‭ ‬زواجها‭ ‬الثاني‭ ‬وأضافت‭ ‬أن‭ ‬قوانين‭ ‬الأحوال‭ ‬الشخصية‭ ‬الآن‭ ‬تنصف‭ ‬المرأة‭ ‬المطلقة‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬عقبات‭ ‬تعرقل‭ ‬تنفيذ‭ ‬تلك‭ ‬القوانين‭ ‬فطالبت‭ ‬بتخصيص‭ ‬نصف‭ ‬ثروة‭ ‬الزوج‭ ‬للمرأة‭ ‬بعد‭ ‬الطلاق‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مدة‭ ‬الزواج‭ ‬20‭ ‬عاما‭ ‬كما‭ ‬اقترحت‭ ‬ربط‭ ‬قاعدة‭ ‬البيانات‭ ‬في‭ ‬المنصات‭ ‬الحكومية‭ ‬مع‭ ‬البنوك‭ ‬والشركات‭ ‬لتحصيل‭ ‬النفقة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الحجز‭ ‬من‭ ‬المرتب‭ ‬مباشرة‭ ‬تجنبا‭ ‬للتلاعب‭ ‬وضياع‭ ‬الحقوق‭ .‬

‭ ‬وفي‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬حذّر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الخبراء‭ ‬وعلماء‭ ‬الاجتماع‭ ‬من‭ ‬إنتشار‭ ‬مكاتب‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬وممولة‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬نشر‭ ‬قيم‭ ‬دخيلة‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬هدم‭ ‬الأسرة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنجاب‭ ‬المرأة‭ ‬والرجل‭ ‬لطفل‭ ‬بشكل‭ ‬منفرد‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬مؤسسة‭ ‬الزواج‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬جانبها‭ ‬طالبت‭ ‬د‭. ‬سوسن‭ ‬فايد‭ ‬أستاذة‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬الإجتماعي‭ ‬ضرورة‭ ‬رقابة‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬المكاتب‭ ‬بهدف‭ ‬حماية‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬القيم‭ ‬الدخيلة‭ ‬و‭ ‬الأنشطة‭ ‬غير‭ ‬المعلنة‭  ‬كافة‭ ‬التي‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬النيل‭ ‬من‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ .‬

‭ ‬وأضافت‭ ‬د‭. ‬هالة‭ ‬منصور‭ ‬استاذة‭ ‬علم‭ ‬الاجتماع‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الأنشطة‭ ‬تندرج‭ ‬ضمن‭ ‬البيزنس‭ ‬العالمي‭ ‬للتربح‭ ‬عبر‭ ‬عمليات‭ ‬نهب‭ ‬واحتيال‭ ‬تستهدف‭ ‬النيل‭ ‬ممن‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬أزمات‭ ‬إجتماعية‭ ‬،‭ ‬وأشارت‭ ‬د‭. ‬عزة‭ ‬حامد‭ ‬زيان‭ ‬استشاري‭ ‬علاقات‭ ‬أسرية‭ ‬أن‭ ‬نشر‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفكار‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬خلق‭ ‬مشاكل‭ ‬إجتماعية‭ ‬وتدمير‭ ‬الأسرة‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬البعيد‭ ‬مما‭ ‬يتطلب‭ ‬ضرورة‭ ‬نشر‭ ‬الوعي‭ ‬بين‭ ‬فئات‭ ‬المجتمع‭ .‬

مشاركة