مصدر مصري لـ الزمان مؤتمرالمانحين لن يصل إلى نتائج ملموسة

مصدر مصري لـ الزمان مؤتمرالمانحين لن يصل إلى نتائج ملموسة
مصر تحتج على تونس لمظاهرات الإخوان ضد السيسي و تدرس قطع العلاقات مع تركيا
القاهرة مصطفى عمارة كشفت مصادر بوزارة الخارجية لمراسل الزمان في القاهرة أمس ان مصر ابلغت الحكومة التونسية احتجاجها علي تنظيم مظاهرات شارك فيها حزب النهضة الاخواني ضد الرئيس السيسي فضلا عن تنظيم مؤتمر شارك فيه امين نور وجه خلاله الحاضرون انتقادات حادة للنظام المصري واضافت المصادر ان مصر تدرس حاليا اتخاذ قرار بقطع العلاقات مع تركيا في حالة استمرار تدخل تركيا في الشئون الداخلية المصرية وحمل المصدر تركيا بالوقوف وراء عدم مشاركة مصر في مؤتمر باريس . في السياق ذاته أكد السفير كمال عبدالمتعال عضو المجلس المصرى للشئون الخارجية أن من حق مصر أن تتشكك فى المدعوين للمشاركة فى مؤتمر باريس وأهدافه؛ لأن اللعبة فى الحرب الحالية أبعادها أكبر من مجرد كونها عدواناً إسرائيلياً على غزة أو حماس، كما أن هناك أطرافاً دولية وإقليمية يهمها تحقيق أمن إسرائيل وحل الصراع العربى الإسرائيلى على حساب مصر، وأن هذا النوع من المؤتمرات ليس أكثر من مؤامرة دولية تهدف للضغط على مصر لفتح معبر رفح بشكل نهائى ما يهدد الأمن القومى المصرى. ولفت عبدالمتعال إلى أن المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار التفت حول هذا الموضوع وربطته بفتح كافة المعابر الإسرائيلية، لذلك فإن عدم حضور مصر مؤتمر باريس يؤكد استمرارية لذكائها السياسى وحذرها من أن تورط هذه القوى مصر فى تسوية تتعارض مع مصالحها . من جانبه، اعتبر السفير ناجى الغطريفى مساعد وزير الخارجية الأسبق أن انعقاد هذا المؤتمر فى باريس بحضور تركيا وقطر بعد كل الجهود الدبلوماسية رفيعة المستوى التى انعقدت فى القاهرة يعد شاهداً على أن الأمر لم يعد كما كان، بمعنى أن دور مصر لم يعد كما هو فى القضية الفلسطينية. وفي الوقت الذي تتواصل فيه الاستعدادات لعقد مؤتمر الدول المانحة في شهر نوفمبر شكك مصدر حكومي مسؤول طلب عدم ذكر اسمه في تصريحات خاصة للزمان في امكانية تحقيق المؤتمر لنتائج ملموسة او احتمالات عدم عقده بسبب الضغوط الغربية وعلي راسها الضغوط الامريكية على دول الخليج حتى لا تتعافى مصر من ازمتها الاقتصادية وتعود لممارسة دورها الريادي في المنطقة . في المقابل قال وزير المالية هاني قدري دميان في تصريحات خاصة للزمان ان الحكومة تسعي لجذب 60 مليار دولار خلال مؤتمر الاستثمار وان المؤتمر سوف يكون له شقين سياسي واقتصادي . ومن جانبه يؤكد السفير جمال بيومي امين عام اتحاد المستثمرين العرب اهيمة الاستثمار في مصر في الفترة الحالية خصوصا بعد التحول الكبير في المناخ السياسي والاستقرار النسبي مع الانتهاء من الاستحقاق الثاني من خارطة الطريق وانتخاب رئيس الجمهورية في الوقت الذي ننتظر الانتهاء من الانتخابات البرلمانية لننتهي من استحقاقات خارطة الطريق وهو ما يعزز من تهيئة المناخ الاستثماري وجذب المستثمرين .
فضلا عن الاعلان عن مؤتمر اقتصادي دولي لجذب المستثمرين العرب والاجانب في العديد من المشروعات الصناعية والخدمية والصحية وغيرها .
وتوقع السفير بيومي ان يشهد المؤتمر طرح العديد من المشروعات القومية الضخمة كمشروع قناة السويس ومشروعات تنمية الصعيد والدلتا والظهير الصحراوي وغيرها من المشروعات الخدمية علي المستثمرين العربية والتي لا تحتاج سوي اطلاق صفارة البداية لعمل هذه المشروعات خصوصا انها تنتظر من عام 2012 المستثمرين ولكن المناخ لم يكن مناسبا وقتها وجاء الوقت المناسب حاليا لطرح هذه المشروعات مشيرا الي ان مصر لا تحتاج معونات او مساعدات من الدول الشقيقة بقدر ما تحتاج الي استثمارات لانها ستقود الي طفرة اقتصادية وزيادة في الانتاج مما ينعكس بشكل مباشر علي الاستقرار الاقتصادي والسياسي والاجتماعي في مصر مؤكدا ان مصر لديها فرص استثمارية ضخمة وموارد طبيعية لا توجد في العديد من الدول الاخري فضلا عن قوة السوق المصري الذي يتكون من 90 مليون مستهلك ولا تحتاج مصر الا للاستقرار ولذلك ستشهد الفترة المقبلة طفرة كبيرة في دخول المستثمرين لمصر كما انه يجب الاهتمام بالاستثمار في القطاع الخدمي لما له من اهمية كبيرة .
ومن جانبه يؤكد الدكتور محرم هلال نائب رئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين ورئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين ورئيس جمعية مستثمري مدينة العاشر من رمضان اهمية اقامة مؤتمر دولي لجذب المستثمرين العرب والاجانب لمصر خصوصا ان المناخ الحالي مهيا لجذب الاستثمارات متوقعا ان يشهد المؤتمر الذي سيعقد في نوفمبر المقبل طرح سلسلة من المشروعات علي المستثمرين العرب والاجانب وسيتم تدشين المشروعات عقب انتهاء المؤتمر مباشرة لانه لا يوجد مانع لتاخير طرح هذه المشروعات مرة اخري كما ان الدولة العربية الشقيقة لمصر اعلنت دعمها المستمر لمصر وتحتاج الي وضع عدد من المشروعات علي مستثمريها للدخول فيها مباشرة دون تاخير موضحا ان العام الماضي شهد عقد الملتقي الاستثماري المصري الخليجي وتم طرح عدد من المشروعات لكن المناخ لم يكن مناسبا لدخول المستثمرين ولم تكن مصر قد انتهت من أي استحقاق من خارطة الطريق بخلاف الوضع الراهن الذي اصبح المناخ الاستثماري مهيا لجذب هذه الاستثمارات .
وطالب د. هلال بضرورة تذليل المصاعب والعقبات التي تواجه المستثمرين سواء في انهاء التراخيص من خلال التفعيل الفوري لمنظومة الشباك الواحد وتوفير الاراضي المرفقة وحل ازمة الطاقة وتوفيرها للمصانع بالاسعار العالمية واتخاذ الوزارة قرارات جادة لدعم المشروعات الصغيرة والتي تشكل نحو 60 من الاقتصاد ويعمل اغلبها بشكل غير قانوني ويجب علي الدولة ان توفر الدعم المادي والفني لها لتقنين اوضاعها وتوفير فرص عمل لالاف الشباب .
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/17. UK. Is 4870 Monday 28/7/2014
الزمان السنة السابعة عشرة العدد 4870 الاثنين 1 من شوال 35 هـ 28 من تموز يوليو 2014م
AZP01