مصدر عسكري مصري لـ الزمان ضربة جوية إلى الإرهاب داخل ليبيا أمر غير مستبعد


مصدر عسكري مصري لـ الزمان ضربة جوية إلى الإرهاب داخل ليبيا أمر غير مستبعد
القاهرة مصطفى عمارة اكد مصدر عسكري مصري ل الزمان ان التدخل العسكري البري المصري داخل ليبيا لضرب قواعد العناصر الارهابية أمر مستبعد تماماً لأن مصر لن تنجر لصراع مع اية دولة عربية الا انه أكد أن توجيه ضربات جوية الي العناصر الارهابية داخل الحدود الليبية بواسطة طائرات بدون طيار او بطائرات الاباتشي امر غير مستبعد اذا اختصت الضرورة ذلك واضاف ان استراتيجية المؤسسة العسكرية المصرية في التعامل مع الوضع الليبي يقوم على ثلاثة عناصر 1 جمع معلومات استخباراتية عن تحركات وقواعد التنظيمات الارهابية المتواجده داخل الحدود الليبية والمتواجده بالقرب من الحدود المصرية 2 سد الثغرات في المنطقة الحدودية بقوات حرس الحدود والصاعقة مع استخدام طائرات الاستطلاع لاحباط أي عمليات تسلل 3 توجيه ضربات جوية الي تلك العناصر اذا اقترضت الضرورة القصوي ذلك . واختتم المصدر تصريحاته بام هناك تنسيق مخابراتي وعسكري بين مصر وليبيا وعدد من دول الجوار للتصدي واحباط العمليات التي تقوم بها التنظيمات الارهابية . في السياق ذاته اكد العقيد محمد حجازي المتحدث باسم اللواء حفتر في تصريحات خاصة انه لا تفاوض مع الجماعات المتطرفة في ليبيا واضاف ان عملية الكرامة التي يقودها حفتر لا تزال مستمرة وان انسحابة من بني غازي انسحاب تكتيكي فقط واشار ان عملية الكرامة تخدم دول الجوار وعلي راسها مصر والجزائر ورفض حجازي التدخل الخارجي في شئون ليبيا من أي جهه تحت زريعة محاربة الارهاب علي الجانب الاخر اتهم السفير محمد فايز جبريل سفير ليبيا بالقاهرة في اتصال اجريناه معه فلول القذافي بالتسبب فيما يجري في ليبيا واضاف ان الكتائب الامنية الموالية للقذافي خزنت كميات هائلة من السلاح في اماكن سرية وتقوم ببيعه للميلشيات المسلحة لزعزعة الاستقرار في ليبيا والاساءه لعلاقاتها مع دول الجوار وخاصة مصر ونفي جبريل ما تردد عن استهداف المصريين في ليبيا مؤكدا ان الهجمات لا تفرق بين مصريين وليبيين واختتم جبريل تصريحاته بان العلاقات بين مصر وليبيا لا تشهد أي نوع من التوتر وان هناك تنسيقا بين البلدين في مواجهه الارهاب . من ناحية اخري كشفت مصادر إخوانية عن أن مجموعات من أعضاء تنظيم الإخوان تستعد للسفر إلى ليبيا لدعم الجماعات الإسلامية، فى حالة تدخل مصر عسكرياً، وحذر التنظيم فى بيان أصدره أمس الأول، من الإقدام على تنفيذ عمليات عسكرية فى ليبيا، قائلاً إن الأوضاع هناك لا تمثل خطراً على الأمن القومى المصرى، وإذا كان هناك تهريب للسلاح، فإنه يجب أن يعالج بالتفاهم مع السلطات الليبية، وتشديد الرقابة على المنافذ الحدودية. وأضاف التنظيم بدأت طبول الحرب على ليبيا تدق فى الإعلام، ينفخ فى نفيرها ويسعر نارها أطراف النظام، والحقيقة أن هؤلاء يتربصون بليبيا من أجل إسقاط ثورة 17 فبراير بها مثلما فعلوا بثورة 25 يناير فى مصر، والنظام المصرى ظل يدعم اللواء خليفة حفتر سراً حتى إذا هزم شر هزيمة، بدأ نظام الرئيس السيسى يكشف عن وجهه العدائى للثورة الليبية، ويسارع فى تحقيق أهداف من يفتحون خزائن بلادهم للقضاء على ثورات الربيع العربى والإسلام السياسى .
وتابع ليبيا ليست جارة عادية ولكنها دولة شقيقة فى الدين والعروبة والدم والنسب والمصاهرة والتاريخ والمصير والثقافة، ودعمت مصر بالأموال بعد هزيمة 1967، وفى حرب تحرير سيناء 1973، ثم إن ليبيا يعمل فيها الآن نحو مليون ونصف من المصريين، ويجب على الشعب المصرى بكل أطيافه واتجاهاته أن يتصدى لفكرة التدخل فى ليبيا الطائشة، وأن يعلن رفضه الكامل للوقوع فى مستنقع الحرب مع الأشقاء، فذلك لا يخدم إلا مصالح أعداء الأمة والمتربصين بها .
وأشار البيان إلى أنه من حق الشعب الليبى أن يختار النظام الذى يحكمه كشأن كل شعوب العالم، ولكن من وصفهم التنظيم بـ عسكر مصر لا يكتفون بفرض نظامهم على المصريين، وإنما يريدون فرضه على شعوب المنطقة، ويدفعهم غرور القوة وبطش السلاح وأموال الخليج حسب نص البيان.
من جانبه، قال عصام محمد، أحد الكوادر الشبابية بالإخوان، فى تصريحات خاصة إن التنظيم الدولى عقد اجتماعاً، منذ يومين، لمناقشة الوضع الحالى فى ليبيا بعد ما تردد عن إمكانية تدخل مصر عسكرياً دفاعاً عن الحدود والأمن القومى.
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/17. UK. Issue 4875 Saturday 9/8/2014
الزمان السنة السابعة عشرة العدد 4875 السبت 13 من شوال 35 هـ 9 من آب اغسطس 2014م
AZP01