مصدر أمني يكشف عن تورط عناصر غير مصرية في تهريب الأسلحة الى سيناء

216

مصدر أمني يكشف عن تورط عناصر غير مصرية في تهريب الأسلحة الى سيناء
القاهرة ــ الزمان
تواصل نيابة أمن الدولة العليا تحقيقاتها مع العناصر الارهابية المتورطة في تهريب 101 صاروخ وقاعدة اطلاق صواريخ و48 مفجر صواريخ. واكد مصدر امني في تصريحات خاصة عناصر غير مصرية شاركت في تمويل هذه الصفقة مقابل حصولهم على حصيان التحقيقات كشفت ان تلك الاسلحة كانت في طريقها الى سيناء مقابل عشرة ملايين جنية واضاف المصدر ان عناصر غير مصرية شاركت في تمويل هذه الصفقة مقابل حصولهم على حصيل يصل الى 50 من المضبوطات وان عمليات الاتفاق كانت مع عناصر تابعة للمجاهدين الليبيين المتواجدين في سرت وان الاسلحة تم الاستيلاء عليها من مخازن الجيش الليبي اثناء احداث الثورة واكد المصدر ان تلك الاسلحة كانت معدة للاعتداء على اقسام الشرطة في سيناء وكذلك مصفحات ومدرعات الجيش. وفي السياق ذاته اكدت مصادر امنية رفضت ذكر اسمها ان عناصر حماس التي تسللت الى الاراضي المصرية محاصرة في وسط سيناء حاليا بعد ان اختبات لفترة داخل منطقة الشيخ زويد بشمال سيناء قبل ان تضطر للهروب الى الوسط بعد تضييق الخناق عليها. واضافت المصادر لدينا معلومات ان هذه العناصر تحاول الهرب من الحصار المفروض عليها في وسط سيناء عن طريق المرور بنفق الشهيد احمد حمدي الى داخل غرب قناة السويس ونحن نؤكد اننا في انتظارها وان القبض عليها اصبح وشيكا للغاية نظرا للتضييق الذي تتعرض له. من ناحية اخرى قلل خبراء عسكريون من اهمية الحشود الاسرائيلية على حدود مصر وفي هذا السياق أكد أهالى سيناء أنهم لن يقفوا مكتوفى الأيدى فى حالة اجتياح القوات الإسرائيلية المنتشرة، مؤخرا، قرب الحدود المصرية فى سيناء معربين عن انزعاجهم تجاه استدعاء تل أبيب قوات الاحتياط. وقال بلال سويلم، من قبيلة الترابين بمنطقة القسيمة الحدودية فى محافظة شمال سيناء إن اتهام إسرائيل بأن المسلحين الذين يهاجمونها دخلوا من سيناء كلام غير صحيح، ونحن منزعجون من حشد تل أبيب دباباتها وقوات الاحتياط على الحدود، وفى حالة اجتياح إسرائيل سيناء لن نقف مكتوفى الأيدى. وأكد مصطفى الأطرش، من قبيلة الترابين، أن المسؤولين مازالوا يكذبون ويضعون رؤوسهم فى الرمال، لقد تم تفجير ضريح الشيخ زويد دون أى رد فعل من الحكومة والأجهزة الأمنية، وكأن أجهزة الدولة تريد ذلك حسب قوله وطالب بإعادة النظر فى اتفاقية كامب ديفيد بما يتيح سيطرة القوات المسلحة على الحدود. وقال الدكتور حسام رفاعي الكاشف، المتخصص فى ملف سيناء ما حدث من اعتداء مسلح على إسرائيل حادث فردي يجب ألا تأخذه ذريعة لنشر قواتها بالمنطقة. وحذر مصدر أمني من خطورة تبعات تأخر التعزيزات الأمنية والعسكرية، خاصة الطائرات المروحية التى سوف تحد من ظاهرة الانفلات الأمنى بسيناء.
/6/2012 Issue 4232 – Date 23 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4232 التاريخ 23»6»2012
AZP02