مصادر برئاسة الجمهورية الولايات المتحدة طلبت من مصر دوراًمعيناً في التحالف بدل المشاركة العسكرية

مصادر برئاسة الجمهورية الولايات المتحدة طلبت من مصر دوراًمعيناً في التحالف بدل المشاركة العسكرية
القاهرة ـ الزمان
كشف مصدر برئاسة الجمهورية ل الزمان ان جون كيري وزير الخارجية الامريكي طلب من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اثناء اجتماعهما في القاهرة دوراً مصرياً في التحالف كبديل للمشاركة العسكرية بعد رفض القاهرة أي مشاركة عسكرية في التحالف وتضمنت تلك المطالب هي تقديم دعم اسخباراتي خاص بالتنظيمات الارهابية
وتسهيلات لطائرات التحالف وقيام الازهر بدور الديني في تقديم الفتاوي التي تحفز محاربة تنظيم داعش
وفي مقابل ذلك تعهدت الولايات المتحدة بتقديم دعم سياسي لمصر في استكمال خارطة الطريق فضلا عن استئناف التعاون العسكري بين البلدين .
من جانبه قال د.طارق فهمي أستاذ العلوم السياسية إن مؤتمر جدة كان لقاء استكشافياً للإدارة الأمريكية والدول العربية. فأمريكا لا تريد أن تكون في مواجهات تهديدات داعش بشكل مباشر وتريد جمع أكبر عدد من دول العالم وليس الدول العربية فقط.
وأضاف أن التحالف سيكون دولي شامل. موضحاً أن الولايات المتحدة طلبت من الدول العربية ادخال قوات برية الي جانب تقديم دعم مادي مقتصر علي دول الخليج وبالتالي هدف الولايات المتحدة من ذلك هو التمويل وهو الذي ستشارك فيه دول الخليج بالإضافة الي طلب قوات برية من مصر والجزائر والسعودية. قائلاً إنه تم طلب ذلك بشكل مباشر في اجتماع جدة .
أشار الي أن ما يجري الآن يشبه ما فعله جورج بوش الابن حينما أعلن عن تحالف وقال آنذاك من لم يكن مع أمريكا فهو عليها.
استبعد فهمي امكانية ارسال قوات مصرية الي العراق أو سوريا إلا أنه أكد في الوقت ذاته أن مصر ستكون مطالبة بأن يكون لها دور مباشرة ولكن في حينه. لافتاً الي أن مشاركة مصر في حرب الخليج سابقاً كانت تحت مظلة دولية وليس تحت القيادة المباشرة لأمريكا.
وأشار الي أن التناقض الغريب هو أن أوباما نجح في الانتخابات لأنه طالب بسحب القوات الأمريكية من العراق واليوم هو من يطالب بارسال قوات مرة أخري للعراق وسوريا.. موضحاً أنه حدد 36 شهرا للعملية العسكرية فيما تكون انتهت مدة الإدارة الأمريكية خلال هذه الفترة. لذلك فهو يرحل الأزمة للإدارة الأمريكية القادمة.
لفت الي أن هذا القرار لن يؤثر علي شعبيته لأنه يتحدث باسم حماية المصالح الأمريكية كما أنه اختار توقيت مناسب لالقاء خطابه تزامناً مع أحداث 11 سبتمبر لاقناع الشعب الأمريكي ولكن الشعب الأمريكي له ذكريات مؤلمة من تجربته السابقة في العراق.
أضاف أنه فيما يتعلق بمحاربة داعش في سوريا فإن النظام السوري يتمني الدخول في مواجهة لأنه سيحقق له اكتساب أرضية جديدة.. لافتاً في الوقت ذاته أنه إذا لم يبني التحالف الأمريكي فإنه سيتم تشكيل محور متناقض وهو تحالف روسي إيراني صيني وتنضم له سوريا وهو ما يهدد أمريكا.
فيما أكد السفير ضياء الدباس سفير العراق بالقاهرة ومندوبها الدائم لدي جامعة الدول العربية ــ أن موقف الجامعة العربية والموقف العربي واضح بشكل عام بشأن ضرورة مكافحة الإرهاب وواضح كذلك موقفه أمام المجتمع الدولي ــ مشدداً علي ضرورة التعاون والتعاضد من أجل التصدي لهذا الإرهاب الأعمي الذي سيأتي علي بلداننا جميعاً الواحدة تلو الأخري.
قال إن ما تقوم به داعش الآن في العراق من جرائم وإعلانها ما يسمي دولة الخلافة الزائفة أصبح واضحاً أن هذا المشروع يستهدف القضاء علي دولنا بشكل كامل ومتتابع. وهذا الخطر سيمتد الي خارج اقليمنا أيضاً وبات والتصدي له بشكل جماعي أصبح ضرورة الآن.
شدد علي أنه يجب السعي بشكل جاد لمكافحة الإرهاب عن طريق تجفيف منابعه الفكرية أولاً وهذا هو المهم. وكذلك منابعه المادية وكل أنواع الدعم الذي يقدم من قبل البعض للأسف.. كذلك يجب أن تكون الدول جميعاً علي مستوي عال من الوعي حتي الدول التي تدعم تلك التوجهات بأن الخطر سيصلها عاجلاً غير آجل.
فى سياق متصل، رفض عدد من الكوادر الشبابية داخل تنظيم الإخوان، الحرب التى يستعد لشنها عدد من الدول الغربية بدعم عربى على تنظيم داعش وقال محمود قناوى، أحد شباب التنظيم لا يجوز معاونة الغرب على قتال المسلمين، مهما كان الجرم الذى ارتكبوه، خصوصاً أن هدفهم فى النهاية هو الخلافة الإسلامية .
وقال أنس عبدالملك، أحد الكوادر الشبابية لما قلنا إن داعش مصنوع مخصوص من أجل تبرير التدخل الدولى فى العراق وسوريا ناس كتير عاندت وكابرت.. أصلاً مفيش وقت للمعاندة والمكابرة ن التحالف الدولى قرب يكتمل والضربة العسكرية خلاص خلال شهور .
AZP02