مشروعا قرار أمام قمة مكة الإسلامية التنحي أو تعليق عضوية سوريا

246


مشروعا قرار أمام قمة مكة الإسلامية التنحي أو تعليق عضوية سوريا
مكة المكرمة ــ الزمان
بدأ قادة العالم الاسلامي مساء الثلاثاء في مكة المكرمة قمتهم التي يختتمونها اليوم الاربعاء لممارسة ضغوط على النظام السوري الذي يسعون الى تعليق عضويته في منظمة التعاون الاسلامي او الاتفاق على قرار حول تنحي الرئيس السوري بشار الاسد وسط معارضة ايرانية وتحفظ جزائري والتزام لبناني بالنأي بالنفس عن الازمة السورية.
فيما أوصى وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي بتعليق عضوية سوريا في المنظمة الأمر الذي رفضته طهران بشدة واعتبرته تعقيدا للأزمة.
جاء ذلك في الاجتماع التحضيري الذي عقده وزراء الخارجية العرب بمدينة جدة السعودية، قبيل انعقاد القمة الاستثنائية لدول المنظمة الذي ناقش تطورات الأوضاع سوريا.
في وقت كشف محمد طيب المدير العام لوزارة الخارجية السعودية بمكة المكرمة ان بعض الوفود طالبت باجراءات اضافية وعدم الاكتفاء بتجميد عضوية سوريا ، من قبيل فقرات تدعو الى تنحي الرئيس السوري والاعداد لمرحلة انتقالية لما بعد الاسد . من جانبه اعتبر وزير الخارجية الاردني ناصر جودة ان المرحلة الانتقالية يجب ان تأخذ في الاعتبار حق الشعب السوري بالأمن والامان والفرص ، مشددا على ضرورة خروج سوريا من هذه الازمة التي تعيشها . وافادت مصادر في المنظمة ان باكستان وكازاخستان طالبتا بتضمين البيان الختامي مطالبة الجيش الحر بوقف العنف اسوة بالجيش النظامي .
ولم ترسل سوريا مندوبا لتمثيلها في الاجتماع وفق احسان اوغلو، كما اكد رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا ان المعارضة لم تتلق حتى الاحد دعوة للمشاركة في القمة.
وأعلن الأمين العام للمنظمة، أكمل الدين احسان أوغلو، أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة أقروا توصية بتعليق عضوية سوريا، والمنتظر أن تعرض على الاجتماع الاستثنائي لقادة الدول الأعضاء في المنظمة. وكان أوغلو قد اتهم في كلمة افتتاحية أمام وزراء الخارجية، نظام الأسد بممارسة سياسة الأرض المحروقة وادخال سوريا في نفق مظلم لا تعرف نهايته .
مبينا ان ما يحدث نتيجة متوقعة للتجاهل الذي قوبلت به مطالب الشعب السوري وتطلعاته المشروعة لكنه شدّد على ضرورة الحفاظ على وحدة سورية .
في السياق نفسه، نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن وزير الخارجية التونسي، رفيق عبد السلام قوله ان هناك اتفاقاً على دعم الشعب السوري والوقوف الى جانبه، وقد وافقنا على تجميد عضوية سوريا الى حين تستعيد البلاد استقرارها .
وفي المقابل، عارضت كل من الجزائر وايران، وهما من أهم حلفاء سوريا، التوصية بتعليق عضوية سوريا.
من جانبه رفض وزير الخارجية الايراني، علي أكبر صالحي، قبيل بدء الاجتماع الدعوات لتعليق عضوية سوريا، قائلا للصحفيين عقب الاجتماع ان ذلك لا يعني أنك تتحرك على طريق حل المشكل، بل يعني أنك تزيح المشكل جانبا.
وشجب وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الاثنين سياسة الارض المحروقة التي تعتمدها دمشق، معتبرا ان العنف الذي يدمي سوريا هو نتيجة لتجاهل النظام مطالب شعبه .
واعتبر الفيصل ان الوضع المؤلم الذي ينعكس على العالم الاسلامي من خلال النزاع في سوريا يفسح في المجال امام اضعاف امتنا ويوفر ذرائع للتدخل في شؤوننا .
وفي مقابل الدعم الايراني الصريح لنظام الرئيس بشار الاسد، يقدم عدد من دول المنظمة مساعدة لمقاتلي المعارضة الذي يقاومون قوات النظام على الارض، ان من خلال ارسال الاسلحة ووسائل الاتصال، او عبر اشكال اخرى من الدعم اللوجستي.
ومع استمرار الازمة السورية نتيجة غياب الاجماع في مجلس الامن، يأمل المشاركون في تحقيق تقدم. وتكتسب القمة رمزية دينية بانعقادها في المكان الاكثر اهمية للمسلمين، وخلال ليلة القدر ذات الرمزية العالية في شهر رمضان.
/8/2012 Issue 4278 – Date 15 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4278 التاريخ 15»8»2012
AZP01