مشاهد ناطقة لشارع الزاحفين  لكربلاء المقدسة – عامر محسن الغريري

 

 

مشاهد ناطقة لشارع الزاحفين  لكربلاء المقدسة – عامر محسن الغريري

كل الشارع الممتد من بغداد لقضاء المحمودية يؤكد لسالكة بأنه يتكلم في أربعينية الإمام الحسين عليه السلام فقد أطرت ارصفتة باعلام وصور وحكم ودعاء لكبار رجال الدين مؤكدة مضامينها حب الناس لابي الأحرار وسيد الشهداء..

ورتبت السرادق على حافاتها مجهزة بالبسط والمقاعد ووسائل الراحة الأخرى للزاحفين صوب كربلاء كما عرضت  الشرابت والعصائر وأنواع المشروبات الغازية التي تحملها أيادي طاهرة تبحث عن الأجر والثواب أمام اعداد كبيرة من المواكب تزايدها في الفضل مأكولات الكص والكباب ويرى المتتبع لحركة الزائرين ان النساء التي تحتشم بالسواد تشكل النسبة الأكبر من الحشود المتدفقة لإحياء ذكرى أربعينية ريحانة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) تليها أفواج الشباب ثم الشابات وكبار السن ويشاهد الراصد لحركة الشارع الحسيني لقطات جميلة تعبر عن حب الناس للامام الحسين والتزامهم برسالتة السامية..

هناك مشهد لشباب نزلوا الى الشارع يتجاوز عددهم الخمسة عشر شابا يلطمون الصدور بحركات سريعة وشفاههم تردد الأناشيد الحسينية.. وهناك عجل كبير يتجاوز سعرة المليوني دينار قيد راسة باحد الأعمدة الكهربائية أمام السرادق وسينحر قريبا للزائرين لكربلاء وبالقرب منه أغنام جلبت للغرض ذاتة وهناك الجمال السائرة إلى كربلاء المقدسة يعلوها الهودج برفقة خيول يقودها شباب بملابس تراثية من المرجح أنها ستشارك بمشاهد تمثيلة لتقريب رحلة السبايا للزائرين من بلاد الشام بأتجاة كربلاء..

وصور الشارع تتكلم عما يلبي رقبة الزائرين اللذين عد لحمايتهم ثلاثين ألف عنصر أمني وسد حاجتهم من الإعلام الحسينية والقبعات التي تبعد الحرارة عن رؤوسهم والأحذية وبطاقات الهاتف النقال.

مشاركة