مسلمو فرنسا يطالبون برفع الحصانة عن ماري لوبان بعد تشبيهها لهم بالنازيين


مسلمو فرنسا يطالبون برفع الحصانة عن ماري لوبان بعد تشبيهها لهم بالنازيين
باريس ــ الزمان
طلبت وزارة العدل الفرنسية إذناً من البرلمان الأوربي، امس للنظر في طلب رفع الحصانة عن زعيمة حزب الجبهة الوطنية، عضو البرلمان الأوربي مارين لوبان . وتقدم مسلمو فرنسا، بطلب إلى وزارة العدل الفرنسية لرفع الحصانة عن لوبان، التي سبق وأن انتقدت صلاة المسلمين في الشوارع عند ازدحام المساجد، في أوقات صلاة الجمعة في مدينة ليون عام 2010، كما سبق أن ربطت لوبان بين فترة حكم الإسلام لفرنسا، وفترة الاحتلال النازي لها. من جانبها قامت الجمعيات الإسلامية، ومؤسسات المجتمع المدني، برفع شكوى ضد لوبان على خلفية تصريحاتها السابقة. يذكر أن لوبان سبق وأن وجهت انتقادات حادة أيضاً، خلال مناقشة قضية ذبح لحوم الحلال في فرنسا في وقت سابق. وقال الناطق باسم وزارة العدل بيار رانسيه ان الوزارة سلمت الى رئيس البرلمان الاوربي مارتن شولتز طلبا برفع لحصانة البرلمانية عن لوبن . وذكر مصدر قريب من الملف ان الطلب مرتبط بتصريحات ادلت بها مارين لوبن في 10 كانون الاول 2010 في ليون وسط الشرق تشبه الصلاة في الشارع بالاحتلال.
وكانت لوبن دانت امام اعضاء في الجبهة الوطنية في ليون في 10 كانون الاول 2010 عندما كانت مرشحة لرئاسة هذا الحزب الصلاة التي يؤديها بعض المسلمين في الشارع.
وقالت آسفة، لكن بالنسبة للذين يحبون كثيرا الحديث عن الحرب العالمية الثانية، الامر يتعلق باحتلال، يمكننا ان نقول ذلك لان هذا احتلال للاراضي .
واضافت انه احتلال لاجزاء من الاراضي لاحياء يطبق فيها القانون الديني، انه احتلال. ليست هناك دبابات ولا جنود بالتأكيد. لكنه احتلال ويؤثر على كل السكان . وفتحت نيابة ليون في كانون الثاني 2011 تحقيقا اوليا بتهمة التحريض على الكراهية العنصرية بعد شكوى تقدمت بها حركة مناهضة العنصرية ومن اجل الصداقة بين الشعوب. وقال مصدر قريب من الملف ان بلاغا قضائيا سلم الى قاضي التحقيق ادى الى تقديم طلب رفع الحصانة هذا.
AZP20

مشاركة