مسلحون يعدمون 20 جندياً في الموصل واغتيال 3 أشقاء من الصحوة في جنوب بغداد


مسلحون يعدمون 20 جندياً في الموصل واغتيال 3 أشقاء من الصحوة في جنوب بغداد
إنتحاري يصيب ضابطاً و9 من عائلته في كركوك وهجوم ضد أستاذ جامعي وسط بعقوبة
بغداد ــ علي لطيف
أعدم مسلحون بطلقة في الرأس 20 جنديا جرى خطفهم بعد هجوم على قافلة تابعة للجيش العراقي في منطقة عين الجحش التي يمر بها الانبوب الذي ينقل النفط من حقول كركوك الى ميناء جيهان التركي.
وقال مسؤولون عسكريون أمس إن مسلحين في شمال العراق نصبوا كمينا لقافلة تابعة للجيش العراقي وخطفوا 20 جنديا على الأقل ثم قتلوهم بالرصاص في الرأس.
واصيب ضابط برتبة مقدم في الشرطة وتسعة من افراد عائلته بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف منزله في ناحية العباسي، الى الغرب من كركوك وفقا لمصادر امنية وطبية.
واصيب ثلاثة جنود بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدفت دوريتهم في منطقة السعدية، الى الشرق من بعقوبة شمال شرق بغداد. ونصب المسلحون الكمين السبت قرب منطقة عين الجحش في محافظة نينوى وهي من أكثر المناطق اضطرابا في العراق ويمر بها جزء كبير من خط لأنابيب النفط من الحقول النفطية في كركوك إلى دولة تركيا المجاورة. وقال مسؤولون أمنيون إن مسلحين كانوا يرتدون الزي العسكري ويقودون عربات تابعة للجيش استولوا عليها في هجمات سابقة على ما يبدو نصبوا الكمين للقافلة وخطفوا المجندين وقتلوهم جميعا بعد ذلك بساعات.
وقال ضابط في الجيش من نفس لواء الجنود القتلى لقد تمت مفاجئة الجنود وأدركوا متأخرين جدا بأن عجلات الهمر كان يقودها إرهابيون وليس رفاقهم. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن القتل لكن متشددين من بينهم مقاتلو جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام ينشطون بقوة في نينوى الواقعة على الحدود مع سوريا. وقال ضابط في الجيش بالموصل جثث جميع الجنود كانت تحمل آثار اطلاقات نارية في الرأس… لقد تم اعدامهم جميعها وهذا العمل هو من بصمات مجاميع داعش في إشارة إلى جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام. وألقى ضابطان آخران بالمسؤولية أيضا على الجماعة. وتوقف خط أنابيب النفط بين كركوك وميناء جيهان التركي عن العمل منذ أكثر من شهرين بعدما قصفه مقاتلون عند عين الجحش. وتعرض فنيون أرسلوا لإصلاح الضرر لهجوم وقتلوا فتوقفت الاصلاحات. وتوقف الخط مستمر لفترة هي الأطول منذ عقود وأضر بنمو صادرات النفط العراقي.
وقتل 13 شخصا معظمهم من عناصر الامن في هجمات استهدفت أمس مناطق متفرقة في العراق، وذلك بعد ساعات من العثور على جثث عشرين جنديا قتلوا شمال البلاد، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية.
ففي بغداد، قال ضابط برتبة عقيد في الشرطة ان مسلحين اغتالوا ثلاثة اشقاء من عناصر الصحوة داخل منزلهم في منطقة اليوسفية جنوب بغداد. واضاف قتل شخص واصيب اربعة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في منطقة المدائن جنوب شرق بغداد
واكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا.
كذلك، قتل شخص في هجوم مسلح قرب منزله في منطقة الدورة، في جنوب غرب بغداد، وفقا للمصادر نفسها. كما قتل شخص في انفجار عبوة لاصقة بسيارته في منطقة الاعظمية، في شمال بغداد.
وفي الموصل قتل اربعة من عناصر الشرطة في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش للشرطة في ناحية السلامية، الى الجنوب الشرقي من الموصل، وفقا لمصادر امنية وطبية.
وفي هجوم اخر، قتل جنديان واصيب اخران بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مقرا عسكريا في الموصل. كما قتل ضابط برتبة ملازم في الشرطة في هجوم مسلح قرب منزله في منطقة الجلام، الى الشرق من تكريت وفقا لمصادر رسمية.
كما اصيب استاذ جامعي بجروح في هجوم مسلح على منزله في وسط بعقوبة.
AZP01