مسعود البرزاني رئيساً  للعراق – علي الشلاه

 

معارضة ثقافية

مسعود البرزاني رئيساً  للعراق – علي الشلاه

في خضم تراجيديا النتائج والمخاوف التي اثارها ( الفائزون) والمعترضون على النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية العراقية 2021 والنتائج التالية لها عادت للذاكرة احداث مفصلية في مسيرة العراق ما بعد سقوط دكتاتورية صدام ، واخافت كثيرا من المواطنين الذين ارتبكوا على ايقاع التصريحات والتصريحات المضادة .

وهنا لابد من التذكير بالتالي ..

اولا .  ان المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف ( وسماحة الامام السيستاني )حصرا لن تسمح بانزلاق الامور الى ما لا تحمد عقباه وان الجميع ودون استثناء مهما علت سقوف خطاباتهم يعلمون ان الخطوط التي تقبلها المرجعية واضحة وجلية فيما يتعلق بالخلافات السياسية وان الدماء خط احمر غير مسموح به مطلقا ولا يقبل الاستثناء من اين كان ، ومن هنا ادعو الجميع الى ضبط التصريحات والاصرار على اصوات مناصريهم بطريقة قانونية وخطابية دون اشارة الى السلاح ومقترباته.

ثانيا . ان الانتخابات الحالية ومخرجاتها هي وسيلة حل لانسداد سياسي بفعل تزوير بين حصل عام 2018 وعلينا ان لاندفع الامور باتجاه انسداد اكبر ، ونحن نزعم سعينا للحل ، ومن هنا فان الالية الدستورية يجب ان تعتمد لاستكمال الشق الحكومي من العملية الديمقراطية دون فرض ارادات او استفراد طرف، كما يتوهم بعضنا .

ثالثا. ان اهم مافي التداول السلمي للسلطة هو القدرة على تدارك الاخطاء وتغيير الوجوه او العودة للمشهد السياسي خلال أربعة اعوام ولذا فان المخفقين يجب ان يستعدوا من الان لجولتهم الديمقراطية القادمة باسلوب يتجاوز اسباب الاخفاق الحالي.

رابعا . ولعل من دواعي توكيد الوحدة الوطنية هو تكليف الاقوياء بالمناصب السيادية والكبرى ومن هنا ادعو كمواطن عراقي الى تكليف السيد مسعود البرزاني برئاسة الجمهورية حتى نتجاوز كل الاطروحات الضيقة الاثنية والطائفية ونتجه جميعا نحو العراق الوطن الواحد الجامع .

واخيرا فان التجربة العراقية تتجه نحو مستقبل افضل مستفيدة من اخطاء الماضي ولامجال ولا عذر للاخفاق من جديد .

السلام على العراق .

مشاركة