مستشار شيخ الأزهر سنواجه المد الشيعي بمناهج دراسية

513

مستشار شيخ الأزهر سنواجه المد الشيعي بمناهج دراسية
الكويت المؤبد لـ 4 مدانين بالتجسس الإيراني
القاهرة ــ الكويت ــ الزمان
كشف حسن الشافعي، مستشار شيخ الأزهر، عن اعتزام الأزهر تشكيل لجنة متخصصة وتدريس مقررات دينية بمناهجه الدراسية في مختلف مراحل التعليم الأزهري قبل الجامعي بدءا من العام الدراسي المقبل، وذلك لمواجهة المد الشيعي من خلال توضيح عقائد أهل السنة التي تحصن المجتمع من التشيع . من جانبه كشف مصدر مطلع بالأزهر عن قيام شيخ الأزهر. أحمد الطيب باختيار كل من محمد عمارة المفكر الاسلامي وعضو مجمع البحوث الاسلامية بالأزهر، و حسن الشافعي مستشار شيخ الأزهر ورئيس مجمع اللغة العربية، ليكونا مقررا لجنة الأزهر لمواجهة التشيع على أن يقوما باختيار العلماء من الأزهر والتيارات الأخرى كالإخوان المسلمين والسلفيين. فيما قضت محكمة الاستئناف الكويتية امس بالسجن المؤبد لـ4 متهمين وبراءة 3 آخرين بينهم امرأة فيما يعرف بقضية شبكة التجسس الايرانية . وكانت محكمة كويتية قد أصدرت قراراً في وقت سابق باعدام ثلاثة من المتهمين السبعة، وسجن اثنين آخرين، وتبرئة الباقي، الا أن المتهمين استأنفوا ضد هذا الحكم. ووجهت النيابة العامة للمتهمين اتهامات عدة من بينها التخابر مع دولة أجنبية، ومساعدة نظام استخباراتي لدولة أجنبية والعمل لصالحه بالاضافة الى تصوير أماكن عسكرية محظورة .
وكشفت السلطات الكويتية عن هذه الشبكة منتصف 2010 ، وتضم سبعة متهمين، وهم 4 ايرانيين وكويتي وسوري وآخر من دولة الدومينكان، وقد نفت طهران علاقتها بهذه الشبكة. وقال الشافعي ان الأزهر قرر تدريس مناهج تعليمية في مصر، تبدأ بالتعليم الأزهري، لمواجهة المد الشيعي في بلاد أهل السنة من خلال التركيز على عقائد أهل السنة في القضايا الخلافية مع الشيعة، كحب آل البيت والموقف من الصحابة ورفض تشويه صورتهم .
وأوضح الشافعي أنه تم لهذا الهدف أيضا تشكيل لجنة متخصصة برئاسة شيخ الأزهر أحمد الطيب، تضم ممثلين عن تيارات دينية سنية مختلفة ، مشيرا الى أن الأزهر سيعكف على الدفاع عن عقيدة أهل السنة ليس في مصر وحدها وانما في مختلف بلاد العالم الاسلامي السنية كالدول العربية وتركيا وغيرها. وأضاف ان اللجنة ستشرع في اصدار كتيبات كلها في حب آل البيت على الطريقة السنية وفي الرد على البدع والخرافات التي يدعيها الشيعة، وتوضح عقائد آل البيت والسنة والجماعة في آل البيت وموقفهم من العصمة والائمة، كما تعرض عقائد أهل السنة في المسائل الخلافية مع الشيعة بصور مختلفة تناسب المراحل التعليمية المختلفة.
وشدد المصدر على أن الأزهر ضد الاختراق الشيعي لأهل السنة وسيعمل على مواجهة ذلك على مستوى العالم السني الذي يبلغ تعداده ما يقارب مليار ونصف المليار نسمة، بينما لا يتعدى الشيعة 200 مليون، الا أنه أكد أنه لن يتم الهجوم على الشيعة من خلال أي كتيبات أو مناهج يصدرها الأزهر ولكن سيكتفى فقط بتوضيح عقائد أهل السنة التي تحصن المجتمع من التشيع .
وشدد الشافعي على أن الأزهر استشعر خطر المد الشيعي في مصر الذي يهدد وحدة النسيج الديني والاجتماعي والروحي في مصر بعد اقامة أحد المظاهر المذهبية للشيعة وهي الحسينيات في مدينة طنطا ، بدلتا النيل مؤخرا.
وقال هذا هو الجانب الذي يهم الأزهر، وما يعنينا هو حراسة المشهد المصري الديني الذي يريد أن يحول مصر الى ما عليه الحال في بعض البلاد العربية المجاورة من نزاع طائفي ومذهبي مع أنه ليس لدينا تشققات مذهبية أو دينية في مصر .
وأكد الشافعي أن الأزهر في مواجهة للتشيع لا يستهدف تكفير الشيعة ولا مهاجمتهم، لكنه يعلن رفضه نقل الاحكام الفرعية الى العقيدة، وخاصة في مسائل عصمة الأئمة واعتبارها جزءا من الايمان .
/5/2012 Issue 4212 – Date 29 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4212 التاريخ 29»5»2012
AZP01