مساعدة كلينتون تلتقي نتنياهو بعد مباحثات بغداد

610

مساعدة كلينتون تلتقي نتنياهو بعد مباحثات بغداد
الوكالة الذرية عثرنا على يورانيوم بدرجة تركيز 20 بمفاعل فوردو
واشنطن ــ مرسي أبوطوق
قالت مصادر دبلوماسية امس ان مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية عثروا في موقع ايراني تحت الأرض على آثار يورانيوم مخصب لدرجة أعلى مما هو معلن هناك لكن درجة نقائه ما زالت أدنى بكثير من المستوى الذي يمكن استخدامه في تصنيع الأسلحة. وقال مصدر ان من المعتقد أن اليورانيوم المخصب لدرجة أعلى لم يخرج عن نطاق التذبذب في الأنشطة المعتادة بمنشأة فوردو حيث تخصب ايران اليورانيوم لدرجة تركيز 20 في المئة مما يوحي بأنه لا يمثل اختلافا كبيرا عن المعتاد. وقال الدبلوماسي لم يصل التخصيب الى الدرجة المستخدمة في صنع الأسلحة النووية . ومن الممكن أن يكون هذا مجرد خطأ في الانتاج لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبت من ايران توضيح الأمر. على صعيد آخر وصلت الى اسرائيل قادمة من بغداد رئيسة طاقم المفاوضين الأمريكيين الى المحادثات مع ايران نائبة وزيرة الخارجية ويندي شيرمان حيث اجتمعتى مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعدد من مستشاريه لاطلاعهم على نتائج المحادثات في بغداد التي انتهت الليلة قبل الماضية.فيما قالت مصادر دبلوماسية طلبت عدم ذكر اسمها ان طائرة عسكرية امريكية نقلت شيرمان الى تل ابيب حال انتهاء المفاوضات.
وقال مسؤول امريكي ان جليلي توقف واجرى دردشة مع ويندي شيرمان حين كانا يهمان بمغادرة احد الاجتماعات . لكن احد اعضاء الوفد الايراني نفى هذه المعلومات بدوره، قال دبلوماسي غربي انه كان هناك لقاء قصير بين الطرفين حين انتهى الاجتماع وبدا الحضور بالخروج . غير ان مسؤولا ايرانيا قال في وقت لاحق هذا الامر غير صحيح ابدا. لم يعقد جليلي اي اجتماع مع الامريكيين . وتعود اخر المحادثات الثنائية على مستوى رفيع حول البرنامج النووي بين ايران والولايات المتحدة اللتين قطعتا علاقاتهما الدبلوماسية منذ اكثر من 30 سنة، الى تشرين الاول 2009 في جنيف على هامش مفاوضات مماثلة. وكانت ايران رفضت في نيسان الماضي في اسطنبول عقد لقاء ثنائي مع الولايات المتحدة على هامش مفاوضات طهران مع مجموعة 5 1 حول برنامجها النووي.
وقالت وزارة الخارجية الامريكية ان هدف زيارة شيرمان لتأكيد التزام الولايات المتحدة بأمن اسرائيل عقب جولة المحادثات التي اختتمت أمس الاول في بغداد بين القوى العالمية وايران بشأن برنامج طهران النووي.
وقال الناطق باسم السفارة الامريكية كورت هوير لقد وصلت .
واعلنت وزارة الخارجية الامريكية في بيان ان مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون السياسية ويندي شيرمان ستتوجه الى تل ابيب في 25 ايار لاجراء مشاورات حول القضايا الثنائية والاقليمية مع مسؤولين كبار وللتأكيد مجددا على التزامنا الثابت بامن اسرائيل .
وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان شيرمان ستلتقي خصوصا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لاطلاعه على المحادثات حول الملف النووي الايراني التي انتهت الخميس في بغداد.
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان ان شيرمان ستناقش أثناء الزيارة عددا من القضايا الثنائية والدولية مع مسؤولين اسرائيليين كبار، وجاء في بيان الوزارة، دون الاشارة الى محادثات بغداد، أن شيرمان ستعيد تأكيد التزامنا الراسخ بأمن اسرائيل .
وتعتبر اسرائيل طموحات ايران النووية تهديدا لها، ولمحت الى ضربة عسكرية وقائية محتملة، في حين يعتقد كثير من المراقبين أن اسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تملك ترسانة نووية.
وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أعلنت أن الولايات المتحدة ستشارك في الجولة القادمة من المحادثات مع ايران حول مشروعها النووي المزمع عقدها في موسكو الشهر القادم، غير أنها ستواصل في الوقت نفسه تنفيذ العقوبات المفروضة عليها.
وأضافت كلينتون أن الاتصالات مع ايران ستستمر قبل انعقاد هذه الجولة معتبرة أنه يجدر بطهران السعي لسد الفجوات بين مواقفها والقوى العظمى، بينما كانت مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوربي كاثرين آشتون قد قالت ان هناك قواسم مشتركة معينة بين الجانبين رغم استمرار الخلافات الجوهرية بينهما.
/5/2012 Issue 4209 – Date 26 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4209 التاريخ 26»5»2012
AZP01