مرّيخيّات / 2 – عبد الرضا سلمان حساني

512

مرّيخيّات / 2 – عبد الرضا سلمان حساني

نستمر بنشر سلسلة مقالات تحت هذا العنوان والتي نشرت صحيفة الزمان القسم الأوّل بعددها الصادر بتاريخ 2019/1/12. لقد إزداد عدد سكّان كوكب المرّيخ بمقدار  واحد  بعد هبوط المسبار  (إنسايت) على سطحه في شهر تشرين الثاني (نوڤمبر) من العام الفائت 2018. وسواء  كانت المعلومات والصور  مرسلة من هذا المسبار  ومن قبله (كيوريوستي)، فقد أطلقت وكالة ناسا في وقت سابق بعض الصور  الملتقطة في  كوكب المرّيخ  نورد  منها بعض النماذج وكمايأتي:

  1. 1. إنّ الفكرة أن المرّيخ كان مأهولاً بالسكّان قبل ملايين السنين ربما تكون فرضيّة مقبولة، وعليه يظهر تركيب يشبه جسم إمرأة أِلتقط في عام يظهر في الصورة رأس وأيدي واضحة متشكّلة من الحجر ولكن بألوان تختلف نوعمّا عن الأحجار  الأخرى!
  2. 2. صورة لجسم حجري يشبه الفأرة ولكن هل هو حقيقة من الحجر؟ ربما وكالة ناسا ستجيب على السؤال في يوم ما في وقت لاحق!
  3. 3. جسم يشبه الهرم بحجم سيّارة بلون أحجار المرّيخ الحمراء ونحن نعرف بعض أسرار الأهرام على سطح الأرض والتي بناها سكّان الأرض.
  4. 4. تمثال صغير ربّما تكون الرياح مسؤولة عن تشكيله هناك بهيئة يشبه الرئيس أوباما كما ورد في التقارير الوثائقية.
  5. 5. صورة ملتقطة في عام 2011 لآثار بحر  ومياه ومازالت تحليلات مثل هذه الصور مستمرة لحد الآن.
  6. 6. عمود حجري بتركيب يشبه عمود إشارات المرور التي تحمل ثلاثة ألوان بشكل عمودي مصمم بذكاء وهذه تشكّلت ليس بصدفة وصوّرت من قبل كيوريوستي في عام 2014 ولا تشبه الأحجار المجاورة لها. إنها بحق مسألة تدعو للبحث والتحليل والإدراك لما يجري تصويره على سطح هذا الكوكب المثير.
  7. 7. سمكة من الحجر والتر ربما تؤكد نظرية وجود محيط ماء بالرغم من عدم  وجود أوكسجين كاف لديمومة الحياة.

تجمع بكتريا

  1. 8. جسم متحجّر شبيه لهيكل تجمّع البكتريا وهو الذي سيفك الشفرات العديدة لطبيعة مايجري هناك منذ نشوء الكوكب.

لدى وكالة ناسا صور  لأجسام أخرى تكشف عنها بين حين وآخر مع تحليلات بموجب مانتوفاني من نظريات ودلالات. إنّ الكاميرا التي يحملها المسبار  إنسايت حاليّاً تشبه تلك التي كان يحملها ڤايكنغ في السبعينات ولكن بتباين ألوان أفضل بعض الشيء. تخضع الصور المرسلة من المسبار الى عمليات تركيب وتوضيح حاسوبي لغرض الدراسة والتحليل والمقارنة كما عمل المختصون بمجموعة 145  صورة أرسلها المسبار. وضّحت هذه الصور، بعد تحسينها وتبئيرها بلقطات شاشة،  هياكلاً تشبه  ديناسور  وسلحفاة ومخلوقات  متقاربة وفي مسافات بعيدة تبدو  في الخلفيّات بقايا بنايات. وهناك تركيب حجري أو صخري له خمسة أو ستة أسنان تبعد عن بعضها بمسافات متساوية لايمكن إقرار ملامحه بالضبط. فإذا كان هذا الجسم صخريّا، فلماذا يمتلك أسناناً بوضوح؟ وهناك جسم يحتمل أن يكون جزءاً من مظلّة هبوط(پاراشوت) موجودة في المدى المنظور  من الكاميرا على سطح المرّيخ.   وعلى سطح أرض محيط التصوير  يوجد جسم صخري يلتصق بتركيب ذي شكل هندسي  متوازي أضلاع  أبيض اللون ويظهر بشكل واضح.  وهناك العديد من الأجسام الأخرى الموجودة هناك والتي يتم تحليل صورها بإستخدام تقنيّات بصريّة متطوّرة ومرشّحات لونيّة متنوّعة. إنّ الضغط الجوي للمرّيخ هو أقل بكثير منه على سطح الأرض، وهذا يعني أنّ الإنسان على سطح الكوكب سيشهد تبخّر عرق جسمه ودموعه ولعاب فمه في ثوان وكذلك تحوّل السائل في جسده الى بخار ماء تحت الجلد.

خيال علمي

لقد تعلّمنا من قصص الخيال العلمي بأنّها تقود الى الحقيقة والتي تتضمّن هنا إمكانية وصول الإنسان الى سطح المرّيخ بإعتباره الكوكب الأقرب الى الأرض مع كوكب الزهرة. إذن متى وكيف؟ هذا هو السؤال المطروح حاليّاً وليس يمكن أم لا. إذن لقد بدأ العمل  لوضع معطيات تصميم وتنفيذ الرحلة ومفرداتها كنوع المركبة ووقودها  ومراحلها وصواريخها الحاملة عبر المسافة الى هناك والتي يجب تبسيطها بنظر الإختصاصيين مثل ربط جسمين مع بعضهما بحبل طوله عشرة أمتار  مثلاً لغرض تحديد مرحلة إنطلاق الرحلة.

سطور الختام

لقد  أعلنت الصين بأنّها أنجزت شمساً  بحرارة أعلى وصنعت قمراً  منيراً  على أرضها  سيكون بمدار في العام القادم 2020. سيدور القمر المضيء في مدار طوله 500 كيلومتر  لإنارة المدن الصينية.  فأين أصبحت مفردات التدريس والبحث التي وضعناها ودرّسناها   هنا منذ أكثر  من عشرين عاماً والتي تتناول مثل هذه التقانات؟

مشاركة