مركبة‭ ‬فضائية‭ ‬أمريكية‭ ‬ترصد‭ ‬الماء‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬القمر‭ ‬

634

نيويورك‭ – ‬الزمان

رصدت‭ ‬مركبة‭ ‬الفضاء‭ ‬المدارية‭ ‬(LRO)‭ ‬التابعة‭ ‬لناسا‭ ‬وجود‭ ‬ماء‭ ‬في‭ ‬صورته‭ ‬السائلة‭ ‬حول‭ ‬البقع‭ ‬الباردة‭ ‬المنتشرة‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬القمر‭ ‬بسبب‭ ‬سلسلة‭ ‬معقدة‭ ‬ومتداخلة‭ ‬من‭ ‬الأحداث‭.‬

وبحسب‭ ‬ناسا،‭ ‬ترتفع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬خلال‭ ‬النهار‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬القمر‭ ‬بينما‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬الظهيرة‭ ‬يكون‭ ‬الجو‭ ‬دافئًا‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬الكفاية‭ ‬لجعل‭ ‬المياه‭ ‬تنفصل‭ ‬عن‭ ‬التربة‭ ‬والمعروفة‭ ‬باسم‭ ‬الثري‭ ‬،‭ ‬فتنجذب‭ ‬المياه‭ ‬إلى‭ ‬أقرب‭ ‬موقع‭ ‬بارد‭ ‬أو‭ ‬تتصاعد‭ ‬في‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تمتصها‭ ‬التربة‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ .‬

ويعتقد‭ ‬العلماء‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الاكتشاف‭ ‬قد‭ ‬يساعد‭ ‬في‭ ‬إمداد‭ ‬البعثات‭ ‬المأهولة‭ ‬إلى‭ ‬القمر‭ ‬والمخطط‭ ‬لها‭ ‬بالماء‭ ‬بصورة‭ ‬مستمرة‭ ‬للبقاء‭ ‬لفترة‭ ‬زمنية‭ ‬طويلة‭.‬

وعبر‭ ‬الدكتور‭ ‬كورت‭ ‬ريترفورد،‭ ‬الباحث‭ ‬الرئيسي‭ ‬من‭ ‬معهد‭ ‬ساوث‭ ‬ويست‭ ‬للأبحاث‭ ‬في‭ ‬سان‭ ‬أنطونيو‭ ‬بولاية‭ ‬تكساس،‭ ‬عن‭ ‬كون‭ ‬هذا‭ ‬الاكتشاف‭ ‬هام‭ ‬جدًا،‭ ‬حيث‭ ‬إنه‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬المساعدة‭ ‬على‭ ‬عودة‭ ‬برامج‭ ‬الفضاء‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬للتركيز‭ ‬على‭ ‬استكشاف‭ ‬القمر‭.‬

فيما‭ ‬مضى‭ ‬تم‭ ‬تفسير‭ ‬ظاهرة‭ ‬الماء‭ ‬المتحرك‭ ‬بأنها‭ ‬نتيجة‭ ‬خطأ‭ ‬تكنولوجي‭ ‬ناجم‭ ‬عن‭ ‬صعوبة‭ ‬دراسة‭ ‬انعكاس‭ ‬الماء‭ ‬من‭ ‬المدار،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬النتيجة‭ ‬كانت‭ ‬بسبب‭ ‬حركة‭ ‬الماء‭.‬

ويقول‭ ‬الدكتور‭ ‬مايكل‭ ‬بوستون‭ ‬الذي‭ ‬عمل‭ ‬في‭ ‬الدراسة‭ ‬التي‭ ‬نشرت‭ ‬في‭ ‬دورية‭ ‬جيوفيزيكال‭ ‬ريسيرش‭ ‬لايترس،‭ ‬إنه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬حساب‭ ‬نسبة‭ ‬الماء‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬القمر‭ ‬من‭ ‬المدار‭ ‬بسبب‭ ‬الطريقة‭ ‬المعقدة‭ ‬التي‭ ‬يعكسها‭ ‬الضوء‭ ‬عن‭ ‬سطح‭ ‬القمر‭.‬

وأكد‭ ‬الباحثون‭ ‬المشاركون‭ ‬في‭ ‬الدراسة‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الاكتشاف‭ ‬يفتح‭ ‬الباب‭ ‬أمام‭ ‬المياه‭ ‬التي‭ ‬سيتم‭ ‬جمعها‭ ‬من‭ ‬التربة‭ ‬خلال‭ ‬البعثات‭ ‬المستقبلية‭.‬

مشاركة