مرشحو الرئاسة الخاسرون يقودون 3 مسيرات لعزل شفيق وتطهير القضاء

401


مرشحو الرئاسة الخاسرون يقودون 3 مسيرات لعزل شفيق وتطهير القضاء
طنطاوي يرفض طلب التحدث إلى مبارك ويدرس نقله إلى مستشفى المعادي
القاهرة ــ مصطفى عمارة
نظمت حركات ثورية وائتلافات شبابية امس مسيرات حاشدة، بأماكن متفرقة بالقاهرة، يكون على رأس كل منها أحد مرشحي الرئاسة الخاسرين؛ للمطالبة بعزل المرشح الرئاسي ، أحمد شفيق، وتطهير القضاء.
على صعيد آخر كشفت مصادر مطلعة في القاهرة النقاب عن ان المشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري الحاكم رفض طلبا من الرئيس السابق حسني مبارك للتحدث هاتفيا معه. واضافت المصادر ان المجلس العسكري ارسل فاكسا الى مستشفى المعادي العسكري لتجهيزه لاحتمال قيام المجلس العسكري بنقل مبارك اليه بناء على اتصالات تلقاها المجلس من زعماء عدد من الدول العربية بضرورة توفير أقصى رعاية للرئيس المخلوع والمحكوم بالسجن المؤبد، بما يضمن سلامته.
والتقت المسيرات الثلاث التي قادها كل من المرشحين الرئاسيين عبد المنعم أبو الفتوح، وحمدين صباحي، وخالد علي بميدان التحرير وسط القاهرة حيث انضمت الى ما أطلق عليها مليونية العدالة التي نظمتها 40 حركة ثورية، وائتلافاً، وحزباً سياسياً؛ حيث طالبت بتطبيق قانون العزل السياسي على جميع رموز النظام السابق وعلى رأسهم شفيق.
وانطلقت المسيرة الأولى التي رأسها المرشح الرئاسي خالد علي، من ميدان رمسيس، وسط القاهرة، باتجاه دار القضاء العالي وطالبت باقالة النائب العام وتطهير القضاء عقب الحكم ببراءة 6 من مساعدي وزير الداخلية حبيب العادلي في قضية قتل المتظاهرين، ومعاقبة الرئيس المصري مبارك، ووزير داخليته بالسجن المؤبد.
وتحركت المسيرة الثانية التي كان على رأسها المرشح الرئاسي، عبد المنعم أبو الفتوح، من أمام مسجد الاستقامة بالجيزة جنوب القاهرة، بينما انطلقت الثالثة التي قادها المرشح الرئاسي حمدين صباحي، من مسجد مصطفى محمود بشارع جامعة الدولة العربية، جنوب القاهرة.
وطالب المشاركون في مليونية العدالة أيضا بإعادة محاكمة مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلى ومساعديه الستة وجميع رموز النظام السابق أمام محاكم ثورية يتم تشكيلها من قضاة مستقلين. وشددت القوى المشاركة في المليونية على ضرورة الغاء الانتخابات الرئاسية، وتشكيل فريق رئاسي مدني من المرشحين الخاسرين بمشاركة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق محمد البرادعي، وبعض الشخصيات العامة، بالاضافة الى اقالة النائب العام، المستشار عبد المجيد محمود.
وكان عدد من حملات مرشحي الرئاسة والأحزاب والائتلافات الثورية قد أصدروا بيانًا مشتركًا، مساء الاثنين، طالبوا فيه الشعب المصري بالاحتشاد في مختلف ميادين مصر لاعلان استمرار الثورة حتى تنفيذ مطالبها. وأسفر الاجتماع الثلاثي الذي جمع بين المرشح الرئاسي لجماعة الاخوان المسلمين محمد مرسي والمرشحين الخاسرين حمدين صباحي، وعبدالمنعم أبوالفتوح أمس الاول على ضرورة استمرار الضغط الشعبي لتطبيق قانون العزل السياسي ، فيما رفض مرسي فكرة تشكيل مجلس رئاسي والغاء جولة الاعادة.
/6/2012 Issue 4219 – Date 6 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4219 التاريخ 6»6»2012
AZP01