مرسي يؤدي اليمين الدستورية رمزياً في ميدان التحرير ويتعهد اطلاق عمر عبد الرحمن


مرسي يؤدي اليمين الدستورية رمزياً في ميدان التحرير ويتعهد اطلاق عمر عبد الرحمن
الرئيس المصري المنتخب يشدد على تمتعه بالصلاحيات الكاملة
القاهرة ــ مصطفى عمارة
في خطوة قطعت الجدل السياسي ادى الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي اليمين الدستورية على نحو رمزي أمام جموع مئات الآلاف الذين غص بهم ميدان التحرير بالقاهرة عقب صلاة الجمعة امس وتعهد مرسي بالغاء المحاكمات العسكرية وانصاف ضحاياها والعمل على تحرير الشيخ عمر عبد الرحمن إمام المسجد السجين في الولايات المتحدة، مؤكدا ان مصر الان تعيش عهداً بلا تبعية لأية قوة في العالم. وقال انه يعتمد على قاعدة ان الشعب مصدر السلطات في تلميح قوي الى ما يدور حول سلطة المجلس العسكري. وقال ان مصر تعرض رسالة سلام وانها قوية ولن تسمح بأي اعتداء عليها. وخاطب الرئيس المصري الجموع الغفيرة بقوله انتم الأصل وغيركم عنكم وكيل فاذا غاب الوكيل والنائب مجلس الشعب أعود الى الأصل وها أنا اقف امامك أيهها الشعب المصري العظيم قبل اي جهة أخرى ويؤدي مرسي اليوم السبت اليمين الدستورية امام المحكمة الدستورية العليا وذلك بسبب حل مجلس الشعب وهو القرار الذي لا تعترف به جماعة الاخوان المسلمين الذين كانوا يهيمنون على اغلبية مجلس الشعب المصري ويتمتعون برئاسته أيضاً.
وقال انه سيعمل من اجل اقامة دولة مدنية في مصر. وحظي مرسي بحماية امنية مشددة.
واوضح امام حشد هائل في الميدان الذي يرمز الى الثورة التي اطاحت حسني مبارك، وعشية توليه رسميا مهامه سنكمل المشوار في دولة مدنية وطنية دستورية حديثة لا نعطل الانتاج ولا نعطل المرور ولا نعتدي على الملكيات الخاصة والعامة ولا مجال للصدام ابدا ولا التخوين .
واضاف مرسي، القيادي السابق في جماعة الاخوان المسلمين ومرشحا في الانتخابات الرئاسية، كل ابناء مصر يد واحدة وساعمل معكم على عودة مصر رائدة في ابداعها وثقافتها مشددا على احترامه لاهل الفن والثقافة والاعلام وايضا للعاملين في قطاع السياحة.
وقال في هذا الصدد اؤكد على احترامي وحبي وتقديري لرجال الفن والابداع والثقافة والاعلام … كما لا انسى ابدا العاملين في مجال السياحة .
وقال مرسي لا مجال لانتزاع سلطة الشعب او نوابه لن اتهاون في اي صلاحية من صلاحيات رئيس الجمهورية التي يرى الاسلاميون انها انتقصت كثيرا من خلال الاعلان الدستوري المكمل الذي اصدره الجيش بعد حل مجلس الشعب.
ويخول الاعلان الدستوري المكمل المجلس العسكري سلطة التشريع اضافة الى سلطات اخرى اهمها نظر الميزانية وحق الفيتو على اي قانون او اجراء وايضا على بنود الدستور الجديد. وكان المجلس العسكري اعلن رسميا حل مجلس الشعب، الذي كان يهيمن عليه الاسلاميون، في 14 حزيران»يونيو اي قبل يومين من اجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية وذلك بناء على حكم من المحكمة الدستورية العليا التي قضت ببطلان الانتخابات التي اتت به.
ويرفض الاخوان المسلمون الاعلان الدستوري المكمل ويرون فيه انقلابا دستوريا كما يرفضون حل مجلس الشعب. وحسمت قضية المكان الذي سيقسم فيه الرئيس المصري المنتخب بعد جدل دار حول ما اذا كان ذلك سيحصل امام مجلس النواب المنحل او بساحة التحرير او أمام المحكمة الدستورية.
/6/2012 Issue 4238 – Date 30 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4238 التاريخ 30»6»2012
AZP01

مشاركة