مراسلون بلا حدود تندد بنهب وتخريب مقر تلفزيون الحوار التونسي

606

مراسلون بلا حدود تندد بنهب وتخريب مقر تلفزيون الحوار التونسي
الغنوشي الربيع العربي يمكن أن يصحح علاقات الشرق الأوسط بالغرب
تونس ــ ا ف ب قال رئيس حزب النهضة الاسلامي الحاكم في تونس راشد الغنوشي اليوم الثلاثاء ان الربيع العربي يشكل فرصة لتصحيح العلاقة بين الشعوب العربية والغرب.
وصرح الغنوشي في افتتاح منتدى امريكا والعالم الاسلامي ركز على التحديات التي خلقتها الثورات الشعبية العربية التي اجتاحت المنطقة وغيرت خارطة المنطقة السياسية.
من جانبها نددت منظمة مراسلون بلا حدود الثلاثاء بشدة بنهب وتخريب المقر الرئيسي لتلفزيون الحوار التونسي الخاص بمدينة منوبة شمال غرب العاصمة تونس وأعربت عن قلقها من تعرض حرية الإعلام في تونس لخطر فعلي . واجبرت الثورات العربية التي بدأت في تونس في نهاية العام 2010 رؤساء كل من تونس ومصر وليبيا واليمن على التنحي.
ونقلت وكالة الانباء القطرية عن الغنوشي قوله ان هناك بداية لتصحيح أوضاع تاريخية فاسدة تمثلت في دول غربية تدعم الأنظمة المستبدة في المنطقة وشعوب تكره هذه الدول بسبب ذلك .
ورأى الغنوشي الذي تولى حزبه السلطة في تونس بعد تنحي الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في كانون الثاني 2011 ان الغرب تصرف بذكاء مع الثورات العربية وتعامل معها بـ ايجابية وقال ان ذلك فيه مصلحة لهم ولشعوب المنطقة ، بحسب الوكالة.
واضاف الغنوشي لا نريد علاقات تقوم على عقد الصفقات المشبوهة كما كان يحدث سابقا وانما على أساس المصالح المشتركة ، مضيفا أن سياسات الغرب اتجاه العالم العربي كانت خاطئة لانها قامت على أساس مصلحتهم فقط وبالتعاون مع أنظمة مستبدة .
من ناحيته قال نهاد عوض المدير العام لمجلس العلاقات الاسلامية الامريكية في الولايات المتحدة كير ان الوضع الجديد الذي تشهده منطقة الشرق الاوسط في ضوء ثورات الربيع العربي وظهور قوى جديدة القوى الاسلامية يمثل فرصة سانحة لبناء علاقات ايجابية بين أمريكا والعالم الاسلامي مبنية على المصالح المشتركة ، بحسب ما نقلت الوكالة. وقال عوض ان الوضع الجديد يمثل اختبارا حقيقيا للطرفين
واضاف ان على الحركات الاسلامية الاهتمام بقضايا الديمقراطية والتعددية والاقليات وسيادة القانون والتداول السلمي للسلطة ، مؤكدا انه على الدول الغربية ومنها الولايات المتحدة التكفير عن الماضي وفتح صفحة جديدة وعدم الانتظار لنجاح أو فشل التجارب الجديدة في المنطقة وإنما دعمها حتى تنجح .
وقالت المنظمة في بيان صحفي في ليلة السبت ــ الأحد الماضيين اقتحم أفراد مقر القناة فعمدوا إلى تخريب المكاتب فيه وإتلاف وسرقة معدات تقنية تقدر قيمتها بمائة ألف يورو لافتة إلى أن هول الأضرار قد يعرض حسن سير أنشطة التلفزيون لخطر دائم .
وتابعت يدل إقدام المجرمين على إتلاف جزء من المعدات في الموقع وسرقة البعض الآخر على الرغبة في إلحاق الضرر المباشر بأنشطة القناة . واعتبرت أن عملية النهب هذه مقلقة للغاية لأنها تشير إلى تعرّض حرية الإعلام في تونس لخطر فعلي . وذكرت المنظمة بأن القناة تلقت منذ أشهر تهديدات على فيسبوك .
وقالت يجب على السلطات التونسية أن تحرص على توقيف الآمرين بتنفيذ هذا العمل التخريبي بغية وضع حد لحالة الإفلات من العقاب التي يستفيد منها المسؤولون عن أعمال العنف المرتكبة ضد وسائل الإعلام والعاملين المحترفين في القطاع الإعلامي في خلال الأشهر الأخيرة . وذكرت صحف محلية إن التلفزيون تلقى تهديدات إثر تغطيته أعمال عنف قادها سلفيون الأسبوع الماضي في محافظة جندوبة شمال غرب . وأطلقت قناة الحوار التي تهتم بالشأن التونسي سنة 2003 وبثت برامجها من إيطاليا.
وتعرض مراسلو القناة في تونس إلى اعتداءات وتضييقات في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بسبب نقدها لسياسة النظام.
ورخصت تونس بعد الإطاحة ببن علي في 14 كانون الثاني 2011 لخمس قنوات تلفزيونية جديدة بينها الحوار . وأعلنت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين مستقلة أمس الاثنين أن مجموعات محسوبة على تيارات متطرفة أو أشخاصا يزعمون مساندتهم للحكومة وجهوا مؤخرا سلسلة تهديدات إلى صحفيي تلفزيون الحوار والعاملين به.
وطالبت الحكومة التي يرأسها حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة الإسلامية بحماية الصحافيين من المليشيات والعصابات التي تستهدفهم لإلجام أفواههم .واعتبرت أن صمت الحكومة المريب إزاء هذه الممارسات الإرهابية يجعل مقترفيها يعتقدون أنهم بمنأى عن العقاب .
/5/2012 Issue 4214 – Date 31 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4214 التاريخ 31»5»2012
AZP02