مدّرب أشبال الرافدين يسعى للقب الآسيوي العراق يرافق اليابان وأوزبكستان وإيران إلى كأس العالم

 

{ طهران – وكالات: نجحت المنتخبات الآسيوية الأربعة اليابان وأوزبكستان وإيران والعراق في التأهل رسمياً إلى نهائيات كأس العالم للناشئين 2013 بالإمارات بعد تمكنهم اول امس الأحد من تجاوز مباريات دور الثمانية من مسابقة كأس أمم آسيا للناشئين 2012 التي تجرى حالياً في إيران .

وقد نجح المنتخب العراقي في أن يكون أول منتخب آسيوي يتأهل إلى كأس العالم بعد أن حقق فوزاً صعباً على شقيقه المنتخب الكويتي بنتيجة 3-1 حيث أنتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي قبل أن يفتتح العراقي على عصام التسجيل لمنتخب بلاده في الدقيقة 59 إلا أن المهاجم الكويتي عبدالله العصفور نجح في إحراز هدف التعادل في الدقيقة 68 عن طريق ضربة جزاء .

ليستمر التعادل بين المنتخبين إلى الدقيقة 74 عندما تمكن المهاجم البديل سلمان على من إضافة الهدف الثاني للمنتخب العراقي قبل أن يضيف زميله لاعب الوسط سامر ماجد الهدف الثالث في الدقيقة 80 ليتأهل الفريق العراقي إلى كأس العالم لأول مرة في تاريخه .

أكد موفق حسين مدرب منتخب العراق أن فريقه يريد التتويج باللقب عقب فوزه على الكويت 3-1 اول امس الأحد على ملعب باس في طهران، ضمن منافسات الدور ربع النهائي في بطولة آسيا للناشئين تحت 16 عاماً التي تقام في إيران.

ويلتقي العراق في الدور قبل النهائي يوم غد الأربعاء مع منتخب اليابان الذي تغلب على سوريا 2-1، في حين يتقابل بالمباراة الثانية إيران مع أوزبكستان.

ويشار إلى أن المنتخبات الأربعة المتأهلة للدور قبل النهائي في البطولة، تحصل على بطاقات التأهل إلى كأس العالم للناشئين تحت 17 عاماً 2013 في الإمارات.

وقال مدرب العراق في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: أنا سعيد جداً بهذا الفوز الذي جلب السعادة للشعب العراقي.. لكن التأهل إلى كأس العالم ليس كافياً بالنسبة لنا، لأننا نريد الفوز بلقب هذه البطولة وجلب الكأس للعراق.وأضاف: كانت المباراة صعبة جداً لكلا الفريقين، ولعب منتخب الكويت بصورة جيدة مثلما هو الحال بالنسبة لنا، ولكننا درسنا الفريق المقابل جيداً وكنا نعرف نقاط ضعفهم، ونجحنا في الاستفادة منها خلال المباراة.

في المقابل قال غوران ماتكوفيتش مدرب الكويت: يجب أن أقول أن منتخب العراق استحق الفوز لأنهم فرضوا تفوقهم في المباراة، وفي ذات الوقت نحن ساعدناهم من خلال ارتكاب أخطاء لا تغتفر أمام المرمى.وتابع: في الجانب الإيجابي كان فريقنا منظماً وحافظ اللاعبون على انضباطهم، وقد منحت هذه المباراة أيضاً خبرة عظيمة للفريق، حيث كان التأهل للدور قبل النهائي تحدياً ضخماً بالنسبة لنا.وأوضح ماتكوفيتش مساعد المدرب السابق في نادي القادسية الكويتي عندما بلغ نهائي كأس الاتحاد الآسيوي 2010: كنا نريد القيام بالمزيد من المخاطرة، وقد فعلنا ذلك بنجاح في الشوط الأول، ولكن في الشوط الثاني لم يرغب اللاعبون بالمخاطرة ووقعوا تحت ضغط كبير.وختم: كما قلت، منتخب العراق كان أفضل منا، وربما منحناهم الكثير من المساحة للتحرك، ولكنهم استحقوا الفوز، ومنتخب العراق يمتلك المقومات لبلوغ المباراة النهائية، وأنا أتمنى لهم كل التوفيق.

فوز اليابان

وتمكن المنتخب الياباني من اللحاق بالمنتخب العراق بعد أن حقق الإنتصار على منتخب سوريا بنتيجة 2-1 حيث وجد لاعبي الساموراي الأزرق صعوبة في هز شباك الحارس السوري خالد إبراهيم ليستمر التعادل بين المنتخبين إلى الدقيقة 80 التي شهدت نجاح المهاجم البديل كوكي سوجيموري في إحراز هدف التقدم عبر كرة رأسية قبل أن يضيف لاعب الوسط تارو سوجيموتو الهدف الثاني لليابان في الدقيقة 82 عبر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء إلا ان الهدف المتأخر للمنتخب السوري والذي أتى بالدقيقة 87 عن طريق المدافع البديل خالد كردغلي لم يمنع الساموراي الأزرق من التأهل إلى كأس العالم للناشئين للمرة السابعة في تاريخه بعد تأهله لنسخ 1993 باليابان و 1995 بإكوادور و 2001 بترينيداد وتوباغو و 2007 بكوريا الجنوبية و 2009 بنيجيريا وأخيراً 2011 بالمكسيك التي شهدت وصول اليابان لأول مرة إلى دور الثمانية .وسيلعب المنتخب الياباني في دور قبل النهائي من المسابقة الآسيوية أمام منتخب العراق أما عن المواجهة الأخرى في ذات الدور فأنها ستجمع بين أصحاب الأرض منتخب إيران ومنتخب أوزبكستان الذين نجحوا في تجاوز المنتخبان الكبيران أستراليا وكوريا الجنوبية حيث حقق أصحاب الأرض منتخب إيران فوزاً كبيراً على أستراليا بنتيجة 5-1 أما عن أوزبكستان فقد تجاوز منتخب كوريا الجنوبية بصعوبة بالغة عن طريق ركلات الترجيح بعد أن تعادل المنتخبان في الوقت الأصلي بنتيجة 1-1 .

مشاركة