مدير مستشفى الفلوجة لـ الزمان القصف يصيب خمسة من كوادرنا الطبية المعالجين للجرحى المدنيين


مدير مستشفى الفلوجة لـ الزمان القصف يصيب خمسة من كوادرنا الطبية المعالجين للجرحى المدنيين
لندن ــ نضال الليثي
بغداد ــ علي لطيف
أبلغ الدكتور أحمد الشامي مدير الأطباء المقيمين في مستشفى الفلوجة الزمان امس انه قتل 17 واصيب 43 بينهم 5 من الكوادر الطبية العاملة في المستشفى في قصف على وسط الفلوجة طال مستشفى المدينة وبلديتها . وقال شامي ل الزمان ان القصف المتكرر استهدف مناطق متفرقة بينها مستشفى الفلوجة. واضاف ان القصف استهدف عند منتصف النهار السوق الرئيس ومبنى بلدية الفلوجة والمستشفى، وجميعها وسط المدينة .
اوضح الشامي في تصريحه ل الزمان من الفلوجة التي تم قطع الاتصالات الهاتفية عنها ان المستشفى استلم الاسبوع الماضي أدوية من مديرية صحة الانبار وهي تكفي لعلاج المصابينة أياما عدة.
وأوضح ان ذلك يمطبق على المستلزمات الطبية أيضا.
وأكد الشامي انه لا يوجد شهداء بين الكوادر الطبية نتيجة القصف الذي طال مستشفى الفلوجة أمس.
واكد شهود ان السوق تعرضت لقصف ثم مبنى بلدية الفلوجة حيث تجمع العاملون لتسلم رواتبهم وبعدها مستشفى المدينة . وتعرضت الفلوجة الى قصف مماثل قبل يومين، ادى الى مقتل 22 شخصا بينهم نساء واطفال واصابة 38 اخرين بجروح. وكان الشامي قد اعلن السبت الماضي، ان 366 شخصا قتلوا واصيب 1493 في منطقة الفلوجة منذ بدء اعمال العنف في هذه المدينة ومحافظة الانبار في نهاية كانون الاول. ولفت الى ان معظم القتلى مدنيون قضوا في قصف مركز للجيش يستهدف المدينة منذ اشهر.
من جانبها، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الجيش العراقي الثلاثاء الماضي، بالقاء براميل متفجرة على مناطق سكنية في الفلوجة. وامتنع الجيش العراقي عن التعليق على هذه الاتهامات، لكن هيومن رايتس ووتش ذكرت في تقريرها ان الجيش نفى استهدافه مستشفى الفلوجة المركزي فيما نفى المتحدث باسم رئيس الوزراء نوري المالكي في بيان استخدام براميل متفجرة.
ويسيطر مسلحون من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش وآخرون ينتمون الى تنظيمات متطرفة مناهضة للحكومة منذ بداية العام الحالي على مدينة الفلوجة ومناطق متفرقة في الرمادي المجاورة، وذلك فيما تواصل قوات الجيش تنفيذ عمليات لملاحقة المسلحين وتحرير المدينة.
AZP01

مشاركة