محمود عثمان لـ الزمان لا مبادرة جديدة للبارزاني حول أزمة العراق


محمود عثمان لـ الزمان لا مبادرة جديدة للبارزاني حول أزمة العراق
موجة مفخخات تقتل 26 في بغداد المالكي الأصوات الطائفية مدعومة من الداخل والخارج
لندن ــ نضال الليثي
بغداد ــ كريم عبدزاير
أبلغ رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الوزراء الاكراد في الحكومة المركزية ونواب التحالف الكردستاني بمن فيهم نواب المعارضة الكردية خلال اجتماع دعاهم إليه في اربيل امس بمشاركة رئيس برلمان اقليم كردستان ارسلان بايز ونائب رئيس حكومة الاقليم كوسرت رسول والقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح بأنه لا مبادرة جديدة لديه إزاء الوضع في العراق والازمة السياسية التي تعصف به.
وكشف محمود عثمان النائب البارز في التحالف الكردستاني الذي شارك في الاجتماع لـ الزمان ان البارزاني قد ابلغ المجتمعين انه لا توجد لديه مبادرة جديدة إزاء الوضع في العراق لكنه بعد زيارته روسيا التي سيزورها خلال ايام سوف يجتمع بممثلين عن التيار الصدري والعراقية والمؤتمر الوطني وآخرين وانه سوف يطلق مبادرة إذا طلب منه الاجتماع المقرر ذلك.
وأضاف ان جميع المدعوين وافقوا على الحضور.
واوضح عثمان ان البارزاني أبلغنا انه يوجد ما يكفي من الوثائق والمبادرات لحل الازمة ولا داعي لمبادرات جديدة حاليا والمطلوب هو التقيد بها.
ونقل عثمان عن البارزاني قوله ان هناك ضغوطاً امريكية ومن الاتحاد الاوربي أيضاً يتعرض اليها لاطلاق مبادرة حول الاوضاع.
واضاف عثمان ان احتجاجات الموصل ومحافظات غرب العراق كانت مدرجة على جدول الاجتماع.
وان البارزاني اكد على دعمه للمطالب المشروعة بها. وميدانياً قتل 26 واصيب 120 على الاقل في سلسلة هجمات بينها تفجير ست سيارات مفخخة امس في بغداد، فيما حمل السكان السياسيين مسؤولية تصاعد العنف. واعتبر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، التفجيرات الدامية التي ضربت عدة مناطق من بغداد امس، تطبيقاً عملياً لـ دعوات التحريض والكراهية ، لدفع الآخرين للقيام بردّات فعل مشابهة.
وشدد على ننا لا نعد الارهابيين القتلة الذين قاموا بجرائمهم البشعة أكثر خطراً على أمن العراق وحياة العراقيين من الأصوات الطائفية الكريهة التي أخذت تصدر هنا وهناك، ويجري للأسف دعمها وتنظيمها وتغذيتها من أطراف سياسية داخلية وخارجية .
واعلنت قيادة عمليات بغداد عن تفكيك ست سيارات مفخخة اخرى ثلاث منها في مدينة الصدر والحسينية والمعالف والكرادة. وهي المناطق التقليدية للأحزاب الدينية الحاكمة وتخضع لحمايات خاصّة.
وقتل عشرة واصيب 44 في انفجار ثلاث سيارات مفخخة مركونة في مناطق متفرقة من مدينة الصدر شرقي بغداد.
وقتل ستة اشخاص اخرين واصيب 31 بجروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الحسينية شمال شرق بغداد.
واكد مصدر طبي في مستشفى الشيخ ضاري تلقي جثث اربعة ومعالجة 19 اخرين اصيبوا في الانفجار.
وقتل ثلاثة اشخاص واصيب 24 جروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الامين شرق بغداد كما قتل شخص واصيب 14 بجروح في انفجار سيارة مفخخة سادسة في الواقع شرقي بغداد واكدت مصادر طبية في مستشفيات الكندي وابن النفيس، كلاهما وسط بغداد، تلقي جثتين ومعالجة 19 جريحا من ضحايا الهجومين.
وفي هجوم آخر، قتل شخص واصيب خمسة جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة الكرادة، في جنوب بغدادس.
كما اصيب ثمانية اشخاص بجروح بانفجار عبوتين ناسفتين في شارع فلسطين والسيدية.
وقامت قوات الامن بفرض اجراءات امنية مشددة عند مداخل مدينة الصدر كما حلقت مروحيات تابعة للجيش في سماء المدينة برس.
وفي الوقت ذاته، فرضت قوات الامن اجراءات امنية مشددة على الطرق الرئيسية في عموم مدينة بغداد بعد وقوع الهجمات.
وقال علي كاظم صاحب محل تجاري في الخميسنات، حيث وقع احد الانفجارات السياسيون يتبادلون التهديد ونحن نفجر ونقتل وتابع بغضب الشعب ضحية صراعاتهم .
وانتشرت برك الدماء واثار الدمار الذي تعرض له السوق الذي تباع فيه اشياء بسيطة ويرتاده الفقراء.
وتساءل حسين محمد احد الجرحى الذي اصيب اثر تحطم سيارته في أحد انفجارات مدينة الصدر وانتشرت على ملابسه اثار الدماء قائلا امضيت ساعتين لاستطيع المرور عبر نقطة التفتيش وادخل مدينة الصدر وتابع بصوت مرتفع وغضب كيف دخلت هذه السيارات المفخخة واين كان عناصر الامن .
واضاف ان السياسيين يتصارعون على الكراسي ونحن الضحية .
واحتشد الاهالي عند المستشفيات في مدينة الصدر بعد وقوع الانفجارات للبحث عن ذويهم وسط غضب شديد فيما تعالت صرخات وكلمات السب والشتم على السياسيين الذين حملوهم مسؤولية تردي الاوضاع الامنية، وفقا لمراسل فرانس برس.
وقالت سيدة ترتدي ملابس سوداء وعباءة تقليدية عند مستشفى الصدر العام ان السياسيين يتصارعون ونحن من يموت …ما ذنبنا لنقتل .
قتل ضابط شرطة ومسلّحان ومدني، اليوم الأحد، بحادثين أمنيين منفصلين بمحافظة نينوى شمال العراق.
وذكر مصدر أمني محلي أن مسلّحين فتحوا النار باتجاه ضابط بالشرطة برتبة نقيب، أمام منزله في حي العربي شرق الموصل، ما أسفر عن مقتله في الحال .
وأضاف أن الشرطة تمكّنت من قتل اثنين من المهاجمين بعد مطاردتهم، بينما لاذ البقية بالفرار.
الى ذلك، قال مصدر أمني آخر ان مسلّحين أطلقوا النار من أسلحة رشاشة على مدني في حي القدس شرق الموصل، ما أسفر عن مقتله بالحال .
AZP01