محمود عثمان لـ الزمان الطالباني يفضل الحوار أو التوافق على رئيس حكومة جديد

324

محمود عثمان لـ الزمان الطالباني يفضل الحوار أو التوافق على رئيس حكومة جديد
مستشارة رئيس الوزراء لـ الزمان المالكي سيواجه خصومه بحكومة أغلبية أو حل البرلمان العراقي
العراقية لـ الزمان طلب نزع الثقة أمام البرلمان للتصويت الأسبوع المقبل
لندن ــ نضال الليثي
يتعرض الرئيس العراقي جلال الطالباني الى ضغوط من طرفي الازمة السياسية في العراق حيث يسعى كل طرف لحسمها لصالحه باعتباره الحامي للدستور.
فيما قال النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان ان الطالباني محاصر بالضغوط الداخلية والاقليمية والدولية المتناقضة فيما بينها. وقال عثمان لـ الزمان ان موقف الطالباني هو انه لا يزال يريد اعطاء الحوار فرصة للخروج من الازمة أو على الاقل التوافق في اطار هذا الحوار حول رئيس الوزراء البديل عن المالكي في حال نزع الثقة عنه. وأوضح ان مخاوف الطالباني هي ان يؤدي نزع الثقة الى حكومة تصريف اعمال لفترة طويلة بعيدا عن رقابة البرلمان. وأضاف عثمان ان المشكلة هي ان الحوار لا يجري في ظرف صحي بل وصل الى حد انه حوار بين اعداء. من جانبها قالت ميسون الدملوجي الناطق الرسمي باسم القائمة العراقية التي يترأسها أياد علاوي لـ الزمان ان الطالباني سوف يقدم طلب نزع الثقة الى رئيس البرلمان اسامة النجيفي الاسبوع المقبل لانجاز هذا الموضوع بعد اكتمال جمع التواقيع. من جانبها قالت مريم الريس مستشارة المالكي لـ الزمان ان جمع التواقيع حول نزع الثقة خارج اطار الدستور وغير موجودة فيه. واوضحت ان رئيس الوزراء سوف يواجه محاولات نزع الثقة منه بتشكيل حكومة اغلبية تضم الاطراف المؤمنة بالشراكة او البحث مع الطالباني لاقناعه بحل البرلمان والدعوة لانتخابات جديدة خلال 60 يوماً كما نص عليه الدستور. فيما قالت الدملوجي ان زعيم التيار الصدري حمل الى طهران تطمينات من اطراف اجتماعي اربيل والنجف. وقالت انها رسالة مشتركة لكنها رفضت الافصاح عن مضمونها. من جانبه استبعد عثمان سيناريو تشكيل حكومة اغلبية او سيناريو حل البرلمان. وقال ان الانقلاب العسكري سوف يفشل. من جانبها قالت مستشارة رئيس الوزراء ان حل البرلمان بموافقة الرئيس ليس انقلابا بل هو خيار نص عليه الدستور. فيما يواصل مقتدى الصدر ونيجرفان البارزاني مباحثاتهما في طهران حول الازمة. وردا على سؤال لـ الزمان حول سفر المالكي الى طهران للمساهمة بجهود حل الازمة قالت الريس حتى الآن لا قرار يسفر المالكي. واضافت ان الازمة يجب ان تحل داخل العراق. ووصفت الريس جمع تواقيع من النواب على نزع الثقة بأنه تصرف غير شرعي ولا ينص عليه الدستور. واضافت انهم يحاولون افتعال ازمة وقد انتقلوا الآن للحديث عن ضغوط ايرانية. واوضحت ان الدستور ينص على استجواب رئيس الوزراء قبل تقديم طلب تقديم نزع الثقة من الرئيس وهذا لا يحتاج الى جمع التواقيع. وقالت ان الجهات التي تحاول سحب الثقة تضغط على الطالباني عبر جمع التواقيع. وحول طبيعة الضغوط التي يتعرض لها الطالباني قال عثمان لـ الزمان انها ضغوط امريكية تريد الحفاظ على التهدئة اضافة الى ضغوط ايرانية وتركية الى جانب سحب الثقة. وقال عثمان ان ايران لا تبقى تدعم المالكي اذا وجدت ان اغلبية الكتل لا تقف الى جانبه حفاظاً على مصالحها.
/6/2012 Issue 4219 – Date 6 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4219 التاريخ 6»6»2012
AZP01

مشاركة