محمود صبري.. رائد الفن العراقي

234

محمود صبري.. رائد الفن العراقي
عوّاد ناصر
عدت قبل سويعات من دفن الفنان الراحل محمود صبري في مقبرة بضواحي لندن، وسط طقس مطير ذكرني بتشيع شيخنا بدر شاكر السياب، الذي رحل هو الآخر في منفاه العربي اللصيق الكويت، كنت مضظرباً، ولم أزل، ولا بأس، لكن ثمة غضب شخصي لازمني، حتى تذكرت لقائي الأول بالراحل بمدينة براغ، في شقته، عام 1984، وعلقت في ذاكرتي صورته وهو المنغمس، كليّاً، في أفكاره، وما عداها يدخل في باب النوافل الإجتماعية، وهذا ديدن فنان حقيقي وكبير.
محمود صبري واحد من روّاد الفن التشكيلي العراقي الذي انخرط مبكراً بأحلام الناس وأحزانهم لوحة الشهيد وما يرتبط بالقضية المعقدة الكبرى سعادة العراقيين وأشواقهم ومشهدهم الجدير بالتدوين رسماً ملوناً، ثم ابتكاره المهم واقعية الكم في تحويل الطاقة إلى لون وله فيها لوحات عديدة استغرت أغلب حياته في منفاه التشيكي، مرفقة بدراسات ومقالات ومحاضرات وتوضيحات كثيرة نشر قسم منها وحجب القسم الآخر حتى في صحافة حزبه الذي محضه انتماءه وإخلاصه للأسف، لأن واقعية الكم لا تمت إلى الواقعية الإشتراكية بصلة، بل هي بالضد منها، فهي فن بورجوازي كما ذهب إليه أحد مشرفي الصفحات الثقافية للحزب الشيوعي.
على أن مسؤولاً كبيراً في الدولة هو المرحوم شفيق الكمالي لم يستطع أن يفي بوعده للفنان الراحل في تخصيص قاعة مناسبة للعمل في بغداد وتحويلها ورشة للتعليم، حسب شاهد عيان هو الدكتور عدنان الظاهر، أكاديمياً متخصصاً في الكيمياء وكاتب، إذ يقول دخل الفنان الراحل في نقاشات جادة مع الكمالي كان فحواها أنْ تخصص وزارة الثقافة له قاعة مناسبة كي يترك منفاه ويعود إلى وطنه ليؤسس فيها ورشة عمل ومرسم خاص به وبمن سيلتحق به من طلبة الفنون الجميلة وبالطبع تعهد بترك براغ والرجوع لبلده العراق. عرض عليَّ أنْ ألتحق بورشته أو مختبر أبحاثه في فن الرسم خبيراً في شؤون كيمياء وميكانيك الكم لكني اعتذرتُ. طلب الكمالي منه كتابة تقرير مفصّل حول مشروعه لدراسته والبت فيه من قبل وزارة الثقافة التي كان الكمالي حتى وقت قريب وزيرها .
وهكذا جاء الجحود والإقصاء مرتين مرة من حزبه وثانية من حكومة بلده
وإذ يلازمني حتى اللحظة غضب شخصي لمصير مثل مصير هذا الفنان» الإنسان وهما صفتان نادرتان إذ يصعب جمعهما في أيامنا هذه أنا لا أنسى، أيضاً، حاجبيه الغاضبين وابتسامته الصعبة، الموجزة، مثل جملة اعتراضية في حواره المعقد والمديد مع العالم.
ثمة أسباب عدة لغضبي منها أن جمهرة الفنانين والمثقفين المقيمين في لندن لم يكلفوا أنفسهم بالحضور، واجباً فرضاً.. إلا قلة لا يتعدون أصابع اليد الواحدة وثمة عائلته ألقت السيدة ياسمين صبري، إبنة الراحل كلمة جميلة ومعبرة عن مسيرة الأب وكفاحه وفنه وكذا تحدث الشاعر والفنان صادق الصائغ منوهاً بمكانة الفنان الرفيعة ودوره الريادي، وحضر الفنانون فيصل لعيبي ويوسف الناصر ووليد سيتي وساطع هاشم الذي ربطته بالراحل صداقة فنية في سنواته اللندنية الأخيرة بعدما ترك براغ .
كلمات بللها المطر ودموع الحاضرين قبل أن يهيلوا التراب، رمزياً، من علبة صغيرة أعدت للغرض، بينما كان المطر يتواصل لكنه لم يبلل غضبي على دولة أميّة لم تكلف نفسها إرسال ممثل من سفارتها في لندن، أو باقة ورد، أو رسالة تعزية لعائلة الفقيد وأصدقائه، لكن للجاهل الأمي عذره، ولست هنا سوى مذكر لهم بواجبهم البروتوكولي على الأقل.
/5/2012 Issue 4188 – Date 1 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4188 التاريخ 1»5»2012
AZP09

مشاركة