محمود الزهار القيادي في حماس لـ الزمان

232

محمود الزهار القيادي في حماس لـ الزمان
الدعم الإيراني لحماس لم يتأثر بما يجري في سوريا
حماس تنصح مصر بعدم استئناف جهود المصالحة إلا بعد التشاور معها
حاوره مصطفى عمارة
أثارت زيارة امير قطر لقطاع غزة العديد من التساؤلات حول دور تلك الزيارة في كسر الحصار المفروض على قطاع غزة، وهل سيكون الدور القطري على حساب الدور المصري، ووسط ردود الفعل المتباينة حول اهداف تلك الزيارة وتأثيرها اجرت الزمان الحوار التالي مع الدكتور محمود الزهار القيادي بحركة حماس والذي تناول ايضا مجمل الاوضاع على الساحة الفلسطينية ـ
هل ساهمت زيارة امير قطر الى قطاع غزة في كسر الحصار المفروض على غزة؟
الزيارة كانت رمزية وساهمت في كسر الحصار السياسي عن قطاع غزة اما بالنسبة للحصار الاقتصادي فلم يتحقق حتى الان شيئ على ارض الواقع وان كنت اتوقع ان يتم ذلك قريبا عندما تقوم مصر بتوريد مواد البناء التي اتفقت عليها الشركات في قطاع غزة، مع الحكومة المصرية.
ولكن هناك من يرى ان الدور القطري يهدف الى تحييد الدور المصري وتهميشه؟
هذا الكلام غير صحيح وامير قطر نفسه أقر في كلمته التي القاها بأهمية الدور المصري كما ان مصر تبنت منذ البداية القضية الفلسطينية ولعبت ولا تزال تلعب دورا اساسيا في ملف المصالحة فلا احد يستطيع تهميش الدور المصري بالنسبة لقضية فلسطين بحكم التاريخ والجغرافيا.
كيف ترى الانتقادات التي وجهتها السلطة الفلسطينية لتلك الزيارة بانها تكرس الانقسام الفلسطيني؟
الذي يكرس الانقسام بين الفلسطينيين هما الولايات المتحدة واسرائيل وهما اللذان يمارسان ضغطا على ابو مازن لعدم إتمام المصالحة.
وما حقيقة الانباء التي ترددت عن سعي مصر لبدء جولة جديدة من مفاوضات المصالحة بين فتح وحماس؟
أرى ان مصراً يجب ان لا تبدأ جولة جديدة من المصالحة الا بعد التشاور مع حماس حتى لا تكون الجولة الجديدة تكرارا للجولات السابقة لان كل الدلائل تشير الى ان ابو مازن من خلال الخطوات الاحادية التي اتخذها مؤخرا من خلال اجراء انتخابات احادية واعتقال عناصر حماس في الضفة والتنسيق الامني مع العدو ليس جادا في عملية المصالحة ولذا فان الامر يتطلب ان تتشاور مصر مع حماس عن وجهة نظرها في آلية تحقيق المصالحة.
وهل وصلت المصالحة بين فتح وحماس الى طرق مسدود؟
العلاقات بين السلطة وفتح من جهة وحماس من جهة أخرى وصلت الى طريق مسدود منذ فترة طويلة بفعل ممارسات رئيس السلطة والعمل بتوجيهات الولايات المتحدة واسرائيل الى احداث الفوضى الخلاقة ورغم كل ذلك فنحن مستعدون للمصالحة وانهاء الانقسام في أي وقت حرصا على مصالح الشعب الفلسطيني ولكن للأسف فعن الطرف الاخر ليس لديه نفس الاستعداد.
ما تعلىقك على تصريحات الرئاسة الفلسطينية بأن ابو مازن لم يقل انه يلغي حق العودة وان تصريحاته قد أسيئ فهمها؟
أرى ان ذلك محاولة من الرئيس الفلسطيني للتنصل من تصريحاته بعد ان لمس غضبه الشعب الفلسطيني على تلك التصريحات والتي لا تعبر عن الشعب الفلسطيني وتتناقض مع الموقف العربي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في العودة.
وما تقييمكم لجهود السلطة الفلسطينية في سعيها للحصول على صفة مراقب في الامم المتحدة؟
هذه المحاولات لها مساوئ لا تحصى ولا تعد لانها تتناقض مع قرار التقسيم وتقسيم الشعب الفلسطيني الى مهاجرتين الى الابد وتسقط حق العودة عن 78 من الشعب الفلسطيني كما انها تجرم أي برنامج للمقاومة.
كيف ترى تأثير الانتخابات الامريكية على القضية الفلسطينية؟
اعتقد انه اذا فاز المرشح الجمهوري رومني فسوف يدخل المنطقة في توتر عسكري نظرا لانحيازه الكامل لاسرائيل أما اذا فاز أوباما فان الوضع سوف يكون افضل لان علاقاته بنتنياهو ليست حميمة خاصة بعد تحاله مع ليبرمان.
وبالنسبة للأوضاع الداخلية، ما تأثير غياب خالد مشعل عن رئاسة المكتب السياسي لحركة حماس على سياسة حماس في المستقبل؟
سياسة حماس لا تتحدد وفق الاشخاص ولكنها تتحدد وفق مؤسساتها في الضفة الغربية وغزة والخارج.
وكيف ترى تاثير الاحداث في سوريا على حركة حماس؟ وما صحة قيام الحركة بنقل مكاتبها من دمشق الى القاهرة؟
أحب ان اوضح حقيقة هامة وهي ان حماس ليست لها ميلشيات في سوريا ولا تنحاز في الصراع الدائر حالىا لطرف على حساب الاخر لأن موقفنا الثابت عدم التدخل في الشان العربي الداخلي ولكنني انصح النظام السوري بالاستماع الى شعبه كما انصح السوريين بصفة عامة بعدم السماح للاخير بالتدخل لان ذلك يخدم اجندات الدول التي تتدخل ولا يخدم مصلحة سوريا أما بالنسبة للمكاتب فلا توجد لنا مكاتب رسمية في سوريا او مصر ولكن هناك منازل يقيم بها قادة الحركة ويمارسون من خلالها نشاطهم.
وماذا عن علاقاتكم بإيران، وهل تأثرت بما يجري في سوريا؟
الدعم الايراني لحركة حماس لم ينقطع ولم يتأثر بما يجري في سوريا لان العلاقة بيننا مبنية على التكافؤ وليست التبعية فنحن نواجه عدواً مشتركاً يواجه الأمة العربية والاسلامية.
ما مغزى التصعيد الاسرائيلي ضد قطاع غزة؟ وماذا سوف يكون ردكم عليه؟
اعتقد ان عملية التصعيد مرتبطة بالازمة الداخلية التي تواجهها اسرائيل والخوف من المستقبل خاصة بعد الدراسات التي أكدت ان استمرار اسرائيل ككيان في المستقبل معرض للخطر وهي تحاول التغطية على تلك الازمة باغتيال قادة حماس، اما الرد على ذلك التصعيد فيكون بالتنسيق مع الفصائل الفلسطينية الأخرى وبما يحقق المصلحة الفلسطينية.
كيف ترى الانتقادات التي وجهتها الصحافة المصرية مؤخرا الى منح الفلسطينيين الجنسية المصرية وارتباط ذلك بتوطين الفلسطينيين؟
هذا كلام ليس له اساس من الصحة فمنح الجنسية للفلسطينيين يتم من خلال القوانين المصرية التي تمنح الجنسية المصرية للفلسطينيين من أم مصرية وليس له علاقة بموضوع التوطين، فهناك نصف مليون فلسطيني في سوريا ولبنان و300 الف في العراق ولم يتحدث احد عن توطينهم.
في النهاية هل ساهمت المظاهرات التي نظمها الفلسطينيون في القطاع ضد استمرار اغلاق الانفاق في تراجع الرئيس مرسي عن قرار غلق الانفاق؟
العلاقات بيننا وبين الشقيقة مصر لا تدار باسلوب الضغوط بل اننا ننقل اليهم حاجتنا من منطلق الأخوة التي تربط بيننا ونأمل ان يستجيب الاخوة المصريون لتلك المطالب والتي تسهم في تخفيف الحصار على الشعب الفلسطيني.
AZP02