محمد‭ ‬السادس‭ ‬يؤكد‭ ‬للسعودية‭ ‬تضامنه‭ ‬المطلق‭ ‬ضد‭ ‬التهديدات‭ ‬

414

الرباط‭ – ‬الزمان

على‭ ‬إثر‭ ‬الاعتداءات‭ ‬التي‭ ‬نفذها‭ ‬الحوثيون‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬و‭  ‬استهدفت،‭ ‬مؤخرا،‭ ‬منشآت‭ ‬طاقية‭ ‬حيوية‭ ‬سعودية،‭ ‬أعرب‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس،‭ ‬في‭ ‬برقية‭ ‬بعثها‭ ‬إلى‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬عاهل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬عن‭ ‬«إدانته‭ ‬الشديدة‭ ‬لهذه‭ ‬الأفعال‭ ‬البئيسة‭ ‬التي‭ ‬تروم‭ ‬المس‭ ‬بأمن‭ ‬واستقرار‭ ‬وطمأنينة‭ ‬بلدكم‭ ‬الطيب»‭.‬

وقال‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس:‭ ‬«وبقدر‭ ‬ما‭ ‬نشجب‭ ‬ونستنكر‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬الإرهابية،‭ ‬نؤكد‭ ‬لكم‭ ‬تضامن‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬المطلق‭ ‬مع‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة،‭ ‬ووقوفها‭ ‬الدائم‭ ‬إلى‭ ‬جانبها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التصدي‭ ‬لكل‭ ‬التهديدات‭ ‬والاعتداءات‭ ‬التي‭ ‬تستهدفها‭ ‬أيا‭ ‬كانت‭ ‬أشكالها‭ ‬ومبرراتها»‭. ‬وأضاف،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬نقلت‭ ‬وكالة‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬للأنباء‭ ‬الرسمية،‭ ‬«وإذ‭ ‬أدعو‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يحيطكم‭ ‬بعين‭ ‬عنايته‭ ‬وأن‭ ‬يجنب‭ ‬بلدكم‭ ‬الآمن‭ ‬كل‭ ‬مكروه،‭ ‬أرجو‭ ‬أن‭ ‬تتفضلوا،‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬وأخي‭ ‬الأعز‭ ‬الأكرم،‭ ‬بقبول‭ ‬أصدق‭ ‬مشاعر‭ ‬تضامني‭ ‬مقرونة‭ ‬بأسمى‭ ‬عبارات‭ ‬مودتي‭ ‬وتقديري»‭. ‬لم‭ ‬يمض‭ ‬وقت‭ ‬طويل‭ ‬على‭ ‬اللقاءات‭ ‬التي‭ ‬أجرها‭ ‬السفير‭ ‬السعودي‭ ‬بالرباط‭ ‬مع‭ ‬مسؤولين‭ ‬مغاربة‭ ‬،‭ ‬حتى‭ ‬بادر‭ ‬سفير‭ ‬اليمن‭ ‬بالرباط،‭ ‬عز‭ ‬الدين‭ ‬سعيد‭ ‬الأصبحي،‭ ‬إلى‭ ‬إجراء‭ ‬مباحثات‭ ‬مع‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬المغربي‭ ‬الحبيب‭ ‬المالكي،‭ ‬يوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬بالرباط،‭ ‬معبرا‭ ‬عن‭ ‬تقدير‭ ‬بلده‭ ‬لموقف‭ ‬الرباط،‭ ‬الداعم‭ ‬لاستقرار‭ ‬اليمن‭ ‬والمساند‭ ‬لسيادة‭ ‬ووحدة‭ ‬الشعب‭ ‬اليمني‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬تطرق‭ ‬الأصبحي‭ ‬إلى‭ ‬تطورات‭ ‬الأوضاع‭ ‬بالساحة‭ ‬اليمنية،‭ ‬وانعكاسات‭ ‬الحرب‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬الحياة‭ ‬اليومية‭ ‬لليمنيين،‭ ‬وعلى‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار،‭ ‬أكد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬المغربي‭ ‬الحبيب‭ ‬المالكي‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬يتابع‭ ‬باهتمام‭ ‬وبقلق‭ ‬مجريات‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬في‭ ‬مستوياته‭ ‬المحلية‭ ‬والإقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬يؤمن‭ ‬بأن‭ ‬الحل‭ ‬الممكن‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬حوار‭ ‬يمني‭ ‬يمني‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬قاعدة‭ ‬أساسية‭ ‬لمخرج‭ ‬واقعي‭ ‬متبصر‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬درءا‭ ‬للمزيد‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬تطورات‭ ‬مقلقة‭ ‬وتجنبا‭ ‬لأي‭ ‬رهانات‭ ‬لن‭ ‬تخدم‭ ‬الشعب‭ ‬اليمني،‭ ‬ولن‭ ‬تصون‭ ‬لمنطقة‭ ‬الخليج‭ ‬أسباب‭ ‬السلم‭ ‬والأمن‭ ‬والاستقرار‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الأفق‭ ‬لن‭ ‬يجد‭ ‬الأشقاء‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬من‭ ‬المغرب‭ ‬إلا‭ ‬الدعم‭ ‬والمساندة‭.‬

مشاركة