محكمة ألمانية تلغي الحظر على الانتحار بمساعدة طبية

387

فرانكفورت‭-(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭)‬‭ ‬‭-‬‭ ‬قضت‭ ‬أعلى‭ ‬محكمة‭ ‬في‭ ‬ألمانيا‭ ‬الأربعاء‭ ‬بأن‭ ‬القانون‭ ‬الذي‭ ‬أقر‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2015‭ ‬والذي‭ ‬يحظر‭ ‬الانتحار‭ ‬بمساعدة‭ ‬طبية‭ ‬مخالف‭ ‬للدستور‭ ‬لأنه‭ ‬يسلب‭ ‬مرضى‭ ‬مصابين‭ ‬بأمراض‭ ‬مستعصية‭ ‬‭”‬الحق‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرار‭ ‬الموت‭”‬‭.‬

وقال‭ ‬القاضي‭ ‬أندرياس‭ ‬فوسكوهله‭ ‬إن‭ ‬الحق‭ ‬يشمل‭ ‬‭”‬الحرية‭ ‬في‭ ‬قتل‭ ‬شخص‭ ‬نفسه‭ ‬وطلب‭ ‬المساعدة‭ ‬للقيام‭ ‬بذلك‭”‬‭.‬

ويعد‭ ‬هذا‭ ‬الحكم‭ ‬انتصارا‭ ‬كبيرا‭ ‬للمرضى‭ ‬المصابين‭ ‬بأمراض‭ ‬قاتلة‭ ‬والأطباء‭ ‬ومنظمات‭ ‬المساعدة‭ ‬الطبية‭ ‬على‭ ‬الانتحار‭ ‬الذين‭ ‬رفعوا‭ ‬القضية‭.‬a

كما‭ ‬فاجأت‭ ‬المحكمة‭ ‬الموجودين‭ ‬بالقول‭ ‬صراحة‭ ‬إن‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬المساعدة‭ ‬على‭ ‬الانتحار‭ ‬لا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬المرضى‭ ‬الذين‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬خطير‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬قابل‭ ‬للشفاء‭.‬

وجاء‭ ‬في‭ ‬الحكم‭ ‬أن‭ ‬حرية‭ ‬اختيار‭ ‬الموت‭ ‬‭”‬مكفولة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مراحل‭ ‬حياة‭ ‬الشخص‭”‬‭.‬

وكان‭ ‬القانون‭ ‬الحالي‭ ‬المعروف‭ ‬باسم‭ ‬الفقرة‭ ‬217‭ ‬الذي‭ ‬أقره‭ ‬المشرعون‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2015،‭ ‬يهدف‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬إلى‭ ‬منع‭ ‬الجمعيات‭ ‬المخصصة‭ ‬لمساعدة‭ ‬المرضى‭ ‬الذين‭ ‬يريدون‭ ‬الموت‭ ‬من‭ ‬القيام‭ ‬بهذا‭ ‬الأمر‭.‬

وهذا‭ ‬يعني‭ ‬أيضا‭ ‬أن‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الطبي‭ ‬كانوا‭ ‬يواجهون‭ ‬تهمة‭ ‬وصف‭ ‬أدوية‭ ‬تسرّع‭ ‬الوفاة‭. ‬وقد‭ ‬تفاقمت‭ ‬حالة‭ ‬عدم‭ ‬اليقين‭ ‬القانوني‭ ‬عندما‭ ‬قضت‭ ‬محكمة‭ ‬ابتدائية‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2017‭ ‬بأنه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬للمسؤولين‭ ‬رفض‭ ‬وصف‭ ‬دواء‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬الموت‭ ‬في‭ ‬الحالات‭ ‬المرضية‭ ‬القصوى،‭ ‬ما‭ ‬أثار‭ ‬بلبلة‭ ‬بين‭ ‬الأطباء‭.‬

وقد‭ ‬تمت‭ ‬متابعة‭ ‬الحكم‭ ‬الصادر‭ ‬الأربعاء‭ ‬عن‭ ‬كثب‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬مجتمعه‭ ‬متشيّخ‭ ‬وحيث‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬الكنائس‭ ‬الكاثوليكية‭ ‬والبروتستانتية‭ ‬تتمتع‭ ‬بنفوذ‭ ‬كبير‭ ‬لكن‭ ‬استطلاعات‭ ‬الرأي‭ ‬تظهر‭ ‬دعما‭ ‬شعبيا‭ ‬متزايدا‭ ‬للانتحار‭ ‬بمساعدة‭ ‬طبية‭.‬

كما‭ ‬أنه‭ ‬موضوع‭ ‬حساس‭ ‬في‭ ‬ألمانيا‭ ‬حيث‭ ‬استخدم‭ ‬النازيون‭ ‬ما‭ ‬أطلقوا‭ ‬عليه‭ ‬تعبيرا‭ ‬‭”‬القتل‭ ‬الرحيم‭”‬‭ ‬لإبادة‭ ‬حوالى‭ ‬200‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭ ‬معوق‭.‬

مشاركة