محروس راض عن جاهزية فريقه الإمبراطور يتسلح بإمتيازات الضيافة وكلانتان يسعى للخروج بنقطة

بغداد – صلاح عبد المهدي

 يختبر فريق نادي اربيل بطل الدوري اليوم، الثلاثاء، اوراقه القارية من جديد عندما يخوض مواجهة ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة كاس الاتحاد الاسيوي امام ضيفه كلانتان الماليزي في اجواء مليئة بالتفاؤل والامل بامكانية تحقيق الفوز الذي يقود الى وضع قدم في الدور نصف النهائي للبطولة رغم وجوب الاعتراف بان المهمة لن تكون سهلة كما يتصور البعض بل تحتاج الى عمل كبير وتعامل خاص من المدرب نزار محروس ولاعبيه وهم يخوضون اللقاء متسلحين بالارض والجمهور والمعنويات العالية التي اسست لها جاهزية الفريق بعد معسكر عمّان التدريبي والاسماء الجديدة التي احتضنتها تشكيلته.

جاهزية جيدة

منذ انتهاء منافسات الدوري والجهاز الفني لاربيل يعمل على تهيئة الظروف الملائمة للمضي قدما في بطولة كاس الاتحاد الاسيوي من خلال تخطي نادي كلانتان الماليزي في لقاء الذهاب الذي لايقبل غير الفوز تحسبا لما قد تضمره مباراة الاياب حيث عمل المدرب السوري للفريق نزار محروس على التحضير لمختلف الوضعيات التي قد يواجهها فريقه اليوم وصولا الى توفير اعلى درجات الجاهزية و اصبحت الكرة الان في ملعب اللاعبين من اجل القيام بدورهم في المباراة التي ينتظرها عشاق الكرة العراقية على احر من الجمر لاسيما وان التركيبة البشرية التي سيعتمد عليها محروس تضم عددا لاباس به من النجوم الذين يمتلكون المهارة والخبرة واحداث الفارق، وهكذا فان اوساط الكرة العراقية تفيض بالتفاؤل والامل بخصوص ما ينتظر حامل لقب الدوري في مواجهة اليوم التي يسعى خلالها الامبراطور لتسجيل نتيجة ايجابية على طريق الاعلان عن بداية القطيعة مع العثرات التي سبق ان تعرض لها النادي خلال مبارياته التي جرت في المراحل الاخيرة من منافسات النسخ السابقة للبطولة فيما سيراهن ضيفه على الاسلوب الدفاعي للحد من الاندفاع الاربيلي ومحاولة الخروج باقل الاضرار او الحصول على التعادل بانتظار مباراة الفريقين ايابا.

كوكبة نجوم

يعتمد اربيل في مسعاه الجديد على مجموعة لاباس بها من اللاعبين المرموقين سواء كانوا محترفين او محليين فقد جدد النادي عقد المحترف الاوغندي ايفان بوكينا الذي اختير الابرز بين مجموعة المحترفين الذين تواجدوا في دوري الموسم الماضي ثم الذهاب الى ابعد من ذلك من خلال التعاقد مع لاعب اوغندي اخر هو المهاجم سليمان مصطفى لاعب نادي الهلال السوداني السابق، وبدا ان اربيل يستهوي الكفاءة الافريقية فوقع عقدا مع المدافع السنغالي ديوب بابا عبد الله الذي يتميز بمواصفات دفاعية جيدة اغرت المدرب نزار محروس والى جانب الثلاثة الذين ذكرناهم لايمكن اغفال الدور الذي لعبه المحترف السوري في صفوف اربيل نديم صباغ الذي يتميز بالسرعة والذكاء الميداني والدقة في التسديد والعمل من اجل تفوق الفريق فكانت له بصمة في بطولة كاس الاتحاد الاسيوي وبصمتين في الدوري المحلي، كما تعاقدت ادارة النادي مع مهاجم منتخبنا الوطني مصطفى كريم ولاعب الوسط هوار ملا محمد وهما سيشكلان قوة مضافة بكل تاكيد بيد ان هوار لن يشارك في المباراة لعدم وصول استغناءه من نادي ذوب اهن اصفهان الايراني، كما ضمت لائحة التعاقدات الجديدة مهاجم المنتخب الاولمبي ونادي الميناء عمار عبد الحسين وحارس مرمى المنتخب الوطني ونادي كربلاء جلال حسن فيما التحق بالفريق على سبيل الاعارة اللاعبان وليد سالم من الكهرباء وصالح سدير من دهوك، واحتفظ الفريق بمجموعة كبيرة من نجومه السابقين امثال احمد ابراهيم ونبيل صباح وهلكورد ملا محمد وامجد راضي ولؤي صلاح وسعد عبد الامير ومهدي كريم المصاب حاليا فضلا على الحارس الامين سرهنك محسن.

على مدار عشرة ايام اقام اربيل معسكرا تدريبيا ناجحا في العاصمة الاردنية عمّان غاب عنه اللاعبون المرتبطون مع المنتخب الوطني وقد خاض الفريق خلاله اربع مباريات تجريبية فاز خلالها على فريق شباب الاردن بهدفين دون رد سجلهما المحترف السوري نديم صباغ وسعد عبد الامير كما تعادل مع نادي الحسين اربد بهدف لمثله سجله هوار ملا محمد قبل ان يخسر مع النادي الفيصلي بهدفين مقابل هدف واحد حمل امضاء نديم صباغ واختتم الفريق رحلته بالفوز على نادي الجزيرة بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد تناوب على تسجيلها لؤي صلاح وميران كريم وهردي سيامند، وعد نزار محروس هذا المعسكر بانه ناجحا تماما وحقق الاهداف المرسومة له وقد منحه كمدرب رؤية كاملة عن لاعبيه وامكانياتهم الفنية والبدنية والقدرة على توظيفهم في مراكز اللعب بالشكل الصحيح والمنتج كما اشاد محروس بالروحية العالية للاعبيه واصرارهم على الفوز في المباراة المرتقبة اليوم من اجل اختصار الطريق الى الدور نصف النهائي عندما يلتقي الفريقان مرة اخرى في لقاء الاياب الذي يقام في الخامس والعشرين من الشهر الحالي.

رحلة ناجحة

بالعودة الى اوليات الفريقين في النسخة الحالية لكاس الاتحاد نجد بان اربيل بلغ الدور ربع النهائي بعد ان اجتاز دوري المجموعات معتليا قمة المجموعة الثانية بارقام لم يدانه فيها احد حيث جمع 14 نقطة من ست مباريات فاز باربع منها وتعادل بمباراتين وسجل لاعبوه 11 هدفا فيما دخلت مرماه ست كرات وقد افصحت تلك الارقام بان اربيل كان الفريق الاكثر فوزا دون ان يتعرض للخسارة كما كان الفريق الافضل في الجانب الهجومي والاقوى في الجانب الدفاعي وكانت نتائجه كما يلي : التعادل مع ضيفه كاظمة الكويتي بهدف لمثله سجله له المحترف النيجيري ايفي ثم الفوز على منافسه في معقله بهدفين مقابل هدف واحد سجلهما هلكورد ملا محمد واحمد ابراهيم والتعادل مع مضيفه المفترض العروبة اليمني بهدفين لكل منهما سجلهما له نديم صباغ وامجد راضي ثم الفوز عليه ايابا بهدفين مقابل هدف واحد سجلهما مهدي كريم وامجد راضي وكذلك الفوز على مضيفه ايست بنغال الهندي بهدفين دون رد لامجد راضي وعبد الرزاق الحسين قبل ان يفوز عليه ايابا بالنتيجة ذاتها عن طريق عبد الرزاق الحسين من ركلتي جزاء، وفي دور الـ 16 الاقصائي من مباراة واحدة تغلب اربيل على ضيفه نيفتشي الاوزبكي برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها مسلم مبارك وعبد الرزاق الحسين وامجد راضي والمدافع الاوزبكي خطا بمرمى فريقه.

تفوق كلانتان

في دوري المجموعات احرز نادي كلانتان بطولة المجموعة السابعة بجدارة حيث لعب ست مباريات جمع منها 13 نقطة بعد فوزه في اربع مباريات وتعادله بواحدة وخسارته اخرى مبتعدا بفارق ست نقاط عن الوصيف، وسجل لاعبو كلانتان عشرة اهداف ودخلت مرماهم خمس كرات وكانت نتائج الفريق التعادل مع مضيفه نافي بانك سايغون الفيتنامي بدون اهداف ثم الفوز عليه ايبا بهدفين مقابل هدف واحد والخسارة مع مضيفه اياياوا دي يونايتد من ماينمار بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد قبل ان يرد له الدين ايابا بهدف دون رد ثم الفوز على ضيفه اريما الاندونيسي مرتين اولاهما بثلاثية نظيفة والثانية بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد، وفي دور الـ 16 الذي اقيم بطريقة خروج المغلوب اجتاز كلانتان مواطنه تيرينغانو بثلاثة اهداف مقابل هدفين وبلغ الدور ربع النهائي للبطولة، ويعتمد كلانتان في تركيبته البشرية على مجموعة منسجمة من اللاعبين بينهم اربعة محترفين وهم اوبينا من نيجيريا و داني من غانا و ومانجو من غينيا بيد انه يراهن بالدرجة الاساس على المحترف الدولي اللبناني محمد غدار الذي تكفل بتسجيل معظم اهداف الفريق في مشاركاته الاخيرة،كما يشير سجل الفريق الى انه احرز لقب بطولة كاس الاتحاد الماليزي عام 2000 و بطولة كاس ماليزيا عام 2010 وحل وصيفا في هذه البطولة ثلاث مرات.