محتجّو الحبّوبي يتعهدون بإنهاء التصعيد شريطة عدم التعرّض للمتظاهرين

483

حقوق الإنسان: تفاقم المشاكل سيؤدي إلى مزيد من الضحايا والفوضى

محتجّو الحبّوبي يتعهدون بإنهاء التصعيد شريطة عدم التعرّض للمتظاهرين

بغداد – قصي منذر

          – رحيم الشمري

الناصرية  – باسم الركابي

تعهد متظاهرو ساحة الحبوبي في محافظة ذي قار، بإنهاء حالة التصعيد التي تشهدها الناصرية ، شريطة عدم استهداف او اعتقال اي محتج سلمي. وقال المحتجون في بيان اطلعت عليه (الزمان) امس ان (القوات الأمنية قامت  بحملات اعتقالات تعسفية للمتظاهرين السلميين واستهدفت منازلهم  ، برغم تعهد خلية الأزمة المشكلة من رئاسة الحكومة بجعل المدينة مستقرة، إلا انها زادت النار حطباً فكانت ضد شعبها وعوناً للفاسدين ، وما حصل موخراً من حملات اعتقالات تعسفية دفعنا للقيام بالتصعيد المناطقي للضغط من أجل إطلاق سراح المعتقلين الأبرياء وإيقاف استهداف المتظاهرين السلميين)، لافتين الى انه (سيتم  إيقاف التصعيد وعودة الهدوء ، بشرط إلاّ يتم اعتقال او استهداف اي متظاهر سلمي واذا حصل عكس ذلك ، فاننا على أتم الجهوزية والاستعداد للتصعيد بقوة اكبر لم تشهدها الحكومة من قبل ، وعلى الجهات المختصة العمل على إسقاط جميع التهم والدعاوى الكيدية للحيلولة دون وقوع مصادمات واشتباكات تشعل شرار الفتنة في ذي قار). ودعا ائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي الى وقفة جادة لاعادة تقويم الاوضاع وضبط مسارها في الناصرية. وقال الائتلاف في بيان تلقته (الزمان) امس (نستنكر إراقة الدم في ذي قار، بوصفه إنتهاكاً لكرامة الشعب وآماله، ولقيم الدولة وأمن المجتمع، وندعو الى وقفة جادة لإعادة تقويم الأوضاع وضبطها، وتصحيح المسار بما يحقق طموحات الشباب وأهداف الدولة)، مؤكدا ان (شرعية النظام على المحك، ونطالب الحكومة والقوى السياسية بتحمّل مسؤلياتها بتخطي المرحلة الإنتقالية بأقل الأضرار ووفق إلتزامات واضحة وجادة للإنتقال الى مرحلة دائمة تحقق طموحات الشعب). واصدرت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق بيانا بشأن احداث ذي قار. وادنت المفوضية في بيان تلقته (الزمان) امس (حالة الانفلات الامني التي تشهدها ذي قار، التي أدت بدورها لتفاقم التصادمات بين المتظاهرين والقوات الامنية، مما ادى لاستشهاد احد افراد القوات الامنية واصابة 111 من  المتظاهرين والقوات الامنية، نتيجة استخدام الرصاص الحي والحجارة والادوات الجارحة)، محذرا من ان (إستمرار الانفلات الامني وعدم معالجة المشاكل المتفاقمة وقيام الحكومة والمؤسسة الامنية والمتظاهرين في حفظ الامن والامان ، سيؤدي بالنتيجة الى الفوضى واستمرار سقوط كم كبير من الضحايا)، وجدد البيان الدعوة الى (رئيس الوزراء بتولي الموقف الأمني في المحافظة واتخاذ الإجراءات العاجلة لإيقاف نزيف الدم وبسط الأمن وايقاف الانفلات الامني فيها). ونعت قيادة شرطة المحافظة منتسبها الذي استشهد في ساحة الحبوبي وسط الناصرية ، في أحداث التظاهرات امس الاول.وذكر بيان للقيادة (نعي مديرية شرطة محافظة ذي قار والمنشات فقيدها المفوض صالح هادي جبر مرزوك البدري أحد منتسبي مديرية أفواج الطوارئ الذي وافاه الأجل أثناء تأدية الواجب حفاظا على أمن واستقرار المحافظة). وشجب رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر، اعتداء من وصفهم بالمندسين ضد القوات الامنية في الناصرية، كما دان في تغريدة على تويتر امس الاعتقال ضد المتظاهرين السلميين.  وشهدت المحافظة صدامات بين المتظاهرين والأجهزة الأمنية في ساحة الحبوبي بعد أسابيع من الهدوء، أسفرت عن استشهاد احد عناصر الشرطة وإصابة اخرين بينهم متظاهرين. وفي بغداد تظاهر الالاف من الشباب مجددا في تقاطع دمشق امام البوابة الرئيسة للمنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة والبرلمان ،  للمطالبة بتوفير فرص العمل وانهاء الفساد ، والحد من سيطرة الاحزاب على السلطة وتجاوزها القانون والنظام ، رافعين شعارات العراق للجميع والعدالة الاجتماعية وايقاف الاغتيالات والاعتقالات والملاحقات بحق المحتجين والناشطين والصحفيين .

اف من الشباب مجددا في تقاطع دمشق امام البوابة الرئيسة للمنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة والبرلمان ،  للمطالبة بتوفير فرص العمل وانهاء الفساد ، والحد من سيطرة الاحزاب على السلطة وتجاوزها القانون والنظام ، رافعين شعارات العراق للجميع والعدالة الاجتماعية وايقاف الاغتيالات والاعتقالات والملاحقات بحق المحتجين والناشطين والصحفيين .

مشاركة