محتجون يرشقون المرزوقي بالحجارة في سيدي بوزيد


محتجون يرشقون المرزوقي بالحجارة في سيدي بوزيد
تونس ــ الزمان تعرض الرئيس التونسي المنصف المرزوقي ورئيس البرلمان مصطفى بن جعفر، امس للرشق بالحجارة من محتجين في سيدي بوزيد خلال الاحتفال الذي اقيم بالذكرى الثانية للثورة. ورشق المتظاهرون المرزوقي بالحجارة بينما كان بن جعفر يستعد لإلقاء كلمة، فيما قامت قوات الأمن بإجلاء المسؤولين إلى مقر الشرطة في هذه المدينة الواقعة شمال غرب تونس .
وردد المتظاهرون هتافات تنادي بإسقاط الحكومة وبرحيل المرزوقي قبل أن يتقدموا باتجاه المنصة حيث كان رئيس الجمهورية مع رئيس حكومته.
من جانبه قال المرزوقي أفهم هذا الغضب المشروع ، مؤكدا أن الحكومة حددت الداء وخلال ستة أشهر ستشكل حكومة تصف الدواء لشفاء البلاد مما تعاني منه ، مضيفا للمرة الأولى لدينا حكومة لا تسرق أموال الشعب .
وكان المرزوقي قد تعرض لهتافات مناهضة له لدى زيارته ضريح محمد بوعزيزي البائع المتجول الذي أحرق نفسه في السابع عشر من كانون الاول 2010 في سيدي أبو زيد ما أطلق الثورة الشعبية التي أطاحت ببن علي.
وتشهد مدينة سيدي بوزيد التي انطلقت منها الشرارة الاولى للثورة و بعد مرور عامين على اندلاعها احتجاجات متواصلة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وتفشي البطالة وانتشار التشدد الديني.
ونظم حزب الجبهة الشعبية التونسي احتجاجا سلميا، في محافظة سيدي بوزيد بدلا من التي تشهدها المحافظة بمناسبة الذكرى الثانية لاندلاع الثورة.
وقالت التنسيقية الجهوية للحزب في محافظة سيدي إن الدعوة إلى الاحتجاج موجهة إلى العاطلين والفقراء بالجهة.
AZP01

مشاركة