محامي‭ ‬أسرة‭ ‬مبارك‭ ‬يكشف‭ ‬عن‭ ‬أيام ماقبل‭ ‬الرحيل‭ ‬والإعداد‭ ‬لجنازة‭ ‬عسكرية

488

  ‬عباس‭ ‬ونتانياهو‭ ‬ينعيان‭ ‬الرئيس‭ ‬الراحل‭ ‬وولي‭ ‬عهد‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭: ‬كان‭ ‬قائداً‭ ‬مخلصاً‭ ‬للعرب

رام‭ ‬الله‭- ‬بيروت‭-  ‬القاهرة‭ -‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

باشرت‭ ‬الرئاسة‭ ‬المصرية‭ ‬تعد‭ ‬لجنازة‭ ‬عسكرية‭ ‬للرئيس‭ ‬الأسبق‭ ‬الراحل‭ ‬محمد‭ ‬حسني‭ ‬مبارك‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬لم‭ ‬يعلن‭ ‬عن‭ ‬موعدها‭ ‬ومكانها‭ ‬،‭ ‬فيما‭ ‬كشف‭ ‬فريد‭ ‬الديب‭ ‬محامي‭ ‬أسرة‭ ‬مبارك‭ ‬أسرار‭ ‬الايام‭ ‬الاخيرة‭ ‬فى‭ ‬حياته‭ ‬مؤكدا‭ ‬ان‭ ‬مبارك‭ ‬دخل‭ ‬فى‭ ‬غيبوبة‭ ‬بعد‭ ‬اجراء‭ ‬جراحة‭ ‬دقيقه‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭ ‬العسكري‭ ‬وانه‭ ‬كان‭ ‬يعود‭ ‬للوعي‭ ‬لأوقات‭ ‬محدودة‭ ‬وعندما‭ ‬وصله‭ ‬نبأ‭ ‬براءة‭ ‬جمال‭ ‬وعلاء‭ ‬فى‭ ‬قضية‭ ‬قصور‭ ‬الرئاسة‭ ‬تبسم‭ ‬مبديا‭ ‬سعادته‭ ‬بتلك‭ ‬البراءة،‭ ‬وعن‭ ‬امكانية‭ ‬اقامة‭ ‬جنازة‭ ‬عسكرية‭ ‬له‭ ‬أكد‭ ‬الديب‭ ‬ضرورة‭ ‬تنظيم‭ ‬جنازة‭ ‬عسكرية‭ ‬تليق‭ ‬بما‭ ‬قدمه‭ ‬لمصر‭ ‬وأن‭ ‬يسترد‭ ‬كل‭ ‬النياشين‭ ‬التي‭ ‬قدمت‭ ‬له‭ ‬كبطل‭ ‬من‭ ‬ابطال‭ ‬حرب‭ ‬اكتوبر‭ ‬لأن‭ ‬القانون‭ ‬برأه‭ ‬من‭ ‬التهم‭ ‬التي‭ ‬نسبت‭ ‬اليه‭ ‬،‭ ‬فيما‭ ‬كشف‭ ‬مصدر‭ ‬مقرب‭ ‬من‭ ‬اسرة‭ ‬مبارك‭ ‬ان‭ ‬علاء‭ ‬وجمال‭ ‬اصيبا‭ ‬بحالة‭ ‬من‭ ‬الانهيار‭ ‬عقب‭ ‬وفاة‭ ‬والدهما‭ ‬إلا‭ ‬انهما‭ ‬تماسكا‭ ‬وظلا‭ ‬يقرءان‭ ‬القرآن‭ ‬والدعاء‭ ‬له‭ ‬بالمغفرة،‭ ‬بينما‭ ‬تعانى‭ ‬سوزان‭ ‬مبارك‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬من‭ ‬ظروف‭ ‬صحية‭ ‬حرجة‭ ‬بعد‭ ‬تدهور‭ ‬حالتها‭ ‬اثر‭ ‬اصابتها‭ ‬بالسرطان‭.‬

‭ ‬واكد‭ ‬د‭/‬‭ ‬مصطفى‭ ‬الفقي‭ ‬سكرتير‭ ‬الرئيس‭ ‬مبارك‭ ‬السابق‭ ‬فى‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬لمراسل‭ ‬‭-‬الزمان‭ ‬‭-‬في‭ ‬القاهرة‭  ‬ان‭ ‬مبارك‭ ‬رفض‭ ‬اقامة‭ ‬قواعد‭ ‬عسكرية‭ ‬لامريكا‭ ‬اثناء‭ ‬حرب‭ ‬الخليج‭ ‬ورفض‭ ‬ضغوط‭ ‬امريكا‭ ‬وهدد‭ ‬بسحب‭ ‬القوات‭ ‬المصريه‭ ‬المشاركه‭ ‬فى‭ ‬الحرب‭ ‬كما‭ ‬رفض‭ ‬زيارة‭ ‬اسرائيل‭ ‬ولم‭ ‬يشارك‭ ‬سوى‭ ‬فى‭ ‬جنازة‭ ‬بيريز‭ ‬التى‭ ‬حضرها‭ ‬زعماء‭ ‬العالم‭.‬

‭ ‬واكد‭ ‬زكريا‭ ‬عزمي‭ ‬انه‭ ‬يكفي‭ ‬لمبارك‭ ‬انه‭ ‬تنازل‭ ‬عن‭ ‬الحكم‭ ‬بسلام‭  ‬من‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬يطلق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬المتظاهرين‭ ‬فى‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬،‭ ‬ونعى‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الاسرائيلي‭ ‬والفلسطينيون‭ ‬الثلاثاء‭ ‬حسني‭ ‬مبارك‭ ‬‭(‬‭ ‬‮٩١‬‭ ‬عاما‭)‬‭ ‬فأشاد‭ ‬بنيامين‭ ‬نتانياهو‭ ‬بزعيم‭ ‬‮«‬قاد‭ ‬شعبه‭ ‬نحو‭ ‬تحقيق‭ ‬السلام‮»‬‭ ‬فيما‭ ‬أثنى‭ ‬رئيس‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬محمود‭ ‬عباس‭ ‬على‭ ‬دعمه‭ ‬للقضية‭ ‬الفلسطينية‭.‬

وقال‭ ‬عباس‭ ‬إن‭ ‬مبارك‭ ‬الذي‭ ‬توفي‭ ‬الثلاثاء‭ ‬عن‭ ‬91‭ ‬عاما‭ ‬دعم‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬نيله‭ ‬‮«‬الحرية‭ ‬والاستقلال‮»‬‭.‬

وصرح‭ ‬نتانياهو‭ ‬‮«‬باسم‭ ‬الشعب‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬والحكومة‭ ‬الإسرائيلية،‭ ‬أود‭ ‬أن‭ ‬أعبر‭ ‬عن‭ ‬حزني‭ ‬البالغ‭ ‬على‭ ‬رحيل‭ ‬الرئيس‭ ‬حسني‭ ‬مبارك‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬إن‭ ‬مبارك‭ ‬‮«‬‭ ‬كان‭ ‬زعيما‭ ‬قاد‭ ‬شعبه‭ ‬نحو‭ ‬تحقيق‭ ‬السلام‭ ‬والأمن،‭ ‬ونحو‭ ‬تحقيق‭ ‬السلام‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‮»‬،‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬‮«‬صديقا‭ ‬شخصيا‭ ‬لي،‭ ‬وقد‭ ‬التقيت‭ ‬به‭ ‬مرات‭ ‬عديدة‭ ‬وأُعجبت‭ ‬بالتزامه‮»‬‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬السلام‮»‬‭.  ‬وأكد‭ ‬‮«‬سنواصل‭ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الطريق‭ ‬المشترك‮»‬‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬أشاد‭ ‬محمود‭ ‬عباس‭ ‬بمواقف‭ ‬مبارك‭ ‬الداعمة‭ ‬‮«‬للقضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬والشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬في‭ ‬نيل‭ ‬حقوقه‭ ‬في‭ ‬الحرية‭ ‬والاستقلال‮»‬،‭ ‬حسب‭ ‬بيان‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬مكتبه‭.  ‬وكتب‭ ‬ولي‭ ‬عهد‭ ‬أبوظبي‭ ‬نائب‭ ‬القائد‭ ‬الأعلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلّحة‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬في‭ ‬تويتر‭ ‬عن‭ ‬مبارك،‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬‮«‬قائدا‭ ‬عربيا‭ ‬عمل‭ ‬بإخلاص‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬وحدة‭ ‬العرب‭ ‬واستقرارهم،‭ ‬ووقف‭ ‬بقوة‭ ‬ضد‭ ‬التطرف‭ ‬والإرهاب‮»‬‭.‬

وقد‭ ‬تقرر‭ ‬تنكيس‭ ‬الأعلام‭ ‬ليوم‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الوزارات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الحكومية‭ ‬داخل‭ ‬الدولة‭ ‬وسفاراتها‭ ‬وبعثاتها‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬في‭ ‬الخارج‭.‬

توفي‭  ‬مبارك‭ ‬الثلاثاء‭ ‬عن‭ ‬91‭ ‬عاما‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬عسكري،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حكم‭ ‬البلاد‭ ‬بلا‭ ‬منازع‭ ‬طوال‭ ‬ثلاثة‭ ‬عقود‭ ‬قبل‭ ‬سقوطه‭ ‬اثر‭ ‬ضغوط‭ ‬انتفاضة‭ ‬شعبية‭ ‬عام‭ ‬2011‭.‬

وكتب‭ ‬علاء‭ ‬مبارك‭ ‬نجل‭ ‬الرئيس‭ ‬الأسبق‭ ‬على‭ ‬تويتر‭ ‬‮«‬إنا‭ ‬لله‭ ‬وإنا‭ ‬اليه‭ ‬راجعون،‭ ‬انتقل‭ ‬الي‭ ‬رحمة‭ ‬الله‭ ‬صباح‭ ‬اليوم‭ ‬والدي‭ ‬الرئيس‭ ‬مبارك‭ . ‬اللهم‭ ‬أعفو‭ ‬عنه‭ ‬واغفر‭ ‬له‭ ‬وارحمه‮»‬‭.‬

وكان‭ ‬صهر‭ ‬الرئيس‭ ‬مبارك،‭ ‬الضابط‭ ‬العسكري‭ ‬السابق‭ ‬منير‭ ‬ثابت‭ ‬أكد‭ ‬نبأ‭ ‬الوفاة‭ ‬باكرا‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬موضحا‭ ‬أن‭ ‬مبارك‭ ‬‮«‬توفي‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭ ‬والرئاسة‭ ‬المصرية‭ ‬ستتولى‭ ‬أمور‭ ‬الجنازة‮»‬‭.‬

ولم‭ ‬تعلن‭ ‬السلطات‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬ستقيم‭ ‬جنازة‭ ‬عسكرية‭ ‬لمبارك‭ ‬لكنّ‭ ‬مسؤولا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬قال‭ ‬لفرانس‭ ‬برس‭ ‬أنه‭ ‬سيكون‭ ‬هناك‭ ‬‮«‬جنازة‭ ‬عسكرية‭ ‬وفقا‭ ‬للقانون‭ ‬بحضور‭ ‬رسمي‭ ‬رفيع‭ ‬المستوى‮»‬‭.‬

ونعت‭ ‬الرئاسة‭ ‬والقيادة‭ ‬العامة‭ ‬للجيش‭ ‬‮«‬أحد‭ ‬قادة‭ ‬وابطال‭ ‬حرب‭ ‬اكتوبر‭ ‬المجيدة‭ ‬‭(‬1973‭)‬‮»‬‭.‬

كما‭ ‬أعلنت‭ ‬الرئاسة‭ ‬‮«‬الحداد‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬الجمهورية‭ ‬لمدة‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬اعتبارًا‭ ‬من‭ ‬الأربعاء‮»‬‭. ‬ومنذ‭ ‬أن‭ ‬أسقط‭ ‬المصريون‭ ‬مبارك‭ ‬من‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬2011‭ ‬بعد‭ ‬18‭ ‬يوما‭ ‬من‭ ‬انطلاق‭ ‬ثورة‭ ‬شعبية‭ ‬في‭ ‬انحاء‭ ‬البلاد‭ ‬ضد‭ ‬نظامه،‭ ‬وهو‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬المرض‭.‬

وعند‭ ‬ظهوره‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬أمام‭ ‬القضاء‭ ‬في‭ ‬القاهرة‭ ‬لمحاكمته‭ ‬بتهمة‭ ‬قتل‭ ‬متظاهرين،‭ ‬كان‭ ‬ممددا‭ ‬على‭ ‬سرير‭ ‬بسبب‭ ‬وضعه‭ ‬الصحي‭.‬

وبرأته‭ ‬المحكمة‭ ‬نهائيا‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬التهمة‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2017‭ ‬وتم‭ ‬الافراج‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬مستشفى‭ ‬القاهرة‭ ‬العسكري‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬محتجزًا‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2011‭.‬

وخضع‭ ‬مبارك‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬لعملية‭ ‬جراحية،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬كتب‭ ‬علاء‭ ‬مبارك‭ ‬في‭ ‬تغريدة،‭ ‬وبقي‭ ‬مذاك‭ ‬في‭ ‬غرفة‭ ‬الرعاية‭ ‬المركزة‭.‬

وفي‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2016‭ ‬أيدت‭ ‬محكمة‭ ‬النقض‭ ‬المصرية‭ ‬حكما‭ ‬بالسجن‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬لمبارك‭ ‬ونجليه‭ ‬علاء‭ ‬وجمال،‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬فساد‭ ‬عرفت‭ ‬اعلاميا‭ ‬باسم‭ ‬‮«‬القصور‭ ‬الرئاسية‮»‬‭.‬

وبسبب‭ ‬هذا‭ ‬الحكم،‭ ‬ظن‭ ‬البعض‭ ‬أن‭ ‬مبارك‭ ‬قد‭ ‬يجرد‭ ‬من‭ ‬أوسمته‭ ‬ونياشينه‭ ‬العسكرية،‭ ‬لكن‭ ‬محكمة‭ ‬القضاء‭ ‬الاداري‭ ‬حكمت‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬الماضي‭ ‬عدم‭ ‬قبول‭ ‬دعوى‭ ‬إلزام‭ ‬السلطات‭ ‬بسحبها‭ ‬منه‭.‬

مشاركة