محادثات التعويضات تهدىء التصعيد بين فرنسا واستراليا

باريس‭- ‬الزمان‭ 

بدأت‭ ‬محادثات‭ ‬وصفها‭ ‬المراقبون‭ ‬بالمهدئة،‭ ‬بين‭ ‬مجموعة‭ ‬نافال‭ ‬غروب‭ ‬الفرنسية‭ ‬والسلطات‭ ‬الأسترالية‭ ‬حول‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬تعويضات‭ ‬مالية‭ ‬محتملة‭ ‬بعد‭ ‬فسخ‭ ‬كانبيرا‭ ‬صفقة‭ ‬ضخمة‭ ‬لشراء‭ ‬غواصات،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬ذكرت‭ ‬وزارة‭ ‬الجيوش‭ ‬الفرنسية‭. ‬

وذكرت‭ ‬الوزارة‭ ‬للصحافيين‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬صوتي‭ ‬دار‭ ‬حول‭ ‬‮«‬أزمة‭ ‬الغواصات‮»‬‭ ‬أن‭ ‬‮«‬المناقشات‭ ‬جارية‭ ‬بين‭ ‬خبراء‭ ‬مجموعة‭ ‬نافال‭ ‬غروب‭ ‬والأستراليين‮»‬‭ ‬حول‭ ‬‮«‬التعويضات‮»‬‭.  ‬أعلن‭ ‬الرئيس‭ ‬الأميركي‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬في‭ ‬15‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬عن‭ ‬تحالف‭ ‬دفاعي‭ ‬أسترالي‭-‬أميركي‭-‬بريطاني‭ ‬جديد‭ ‬دفع‭ ‬بكانبيرا‭ ‬إلى‭ ‬إلغاء‭ ‬صفقة‭ ‬غواصات‭ ‬مع‭ ‬فرنسا‭ ‬وإثارة‭ ‬غضب‭ ‬باريس‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تجاهلها‭.  ‬قالت‭ ‬الوزارة‭ ‬إن‭ ‬المجموعة‭ ‬الفرنسية‭ ‬اجتازت‭ ‬بالفعل‭ ‬‮«‬عدة‭ ‬مراحل‭ ‬في‭ ‬العقد‮»‬‭ ‬بمبلغ‭ ‬900‭ ‬مليون‭ ‬يورو،‭ ‬دفعت‭ ‬أستراليا‭ ‬غالبيته،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أن‭ ‬‮«‬مجموعة‭ ‬نافال‭ ‬لن‭ ‬تخسر‭ ‬أموالا‭ ‬مقابل‭ ‬العمل‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬انجازه‮»‬‭.  ‬انتقدت‭ ‬وزارة‭ ‬الجيوش‭ ‬الفرنسية‭ ‬الثلاثاء‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬ما‭ ‬وصفته‭ ‬بأنه‭ ‬‮«‬خيانة‮»‬‭ ‬أستراليا،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬لم‭ ‬يتم‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬التطرق‮»‬‭ ‬مع‭ ‬السلطات‭ ‬الفرنسية‭ ‬‮«‬إلى‭ ‬القرار‭ ‬الأسترالي‭ ‬بالتحول‭ ‬إلى‭ ‬الغواصات‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بالطاقة‭ ‬النووية‭ ‬ولا‭ ‬إلى‭ ‬مباحثاتها‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‮»‬‭.  ‬واكدت‭ ‬باريس‭ ‬أن‭ ‬الدليل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬‮«‬في‭ ‬15‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر،‭ ‬صادق‭ ‬المهندسون‭ ‬والجيش‭ ‬الاسترالي‭ ‬على‭ ‬استعراض‭ ‬البرنامج‮»‬‭ ‬الفرنسي‭ ‬في‭ ‬وثيقة‭ ‬رسمية‭ (‬تُدعى‭ ‬‮«‬إشعار‭ ‬انتهاء‭ ‬المراجعة‭ ‬الوظيفية‭ ‬للبرنامج‭) ‬‮«‬‭ ‬مما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬أستراليا‭ ‬كانت‭ ‬راضية‭ ‬ويمكننا‭ ‬المضي‭ ‬قدما‮»‬‭.  ‬أدى‭ ‬فسخ‭ ‬أستراليا‭ ‬العقد‭ ‬الموقع‭ ‬مع‭ ‬فرنسا‭ ‬لشراء‭ ‬12‭ ‬غواصة‭ ‬إلى‭ ‬إلحاق‭ ‬ضرر‭ ‬بصورة‭ ‬‮«‬نافال‭ ‬غروب‮»‬‭ ‬وتسبب‭ ‬بأرباح‭ ‬فائتة‭ ‬طائلة‭ ‬للمجموعة‭ ‬الفرنسية‭ ‬للصناعات‭ ‬الدفاعية‭ ‬التي‭ ‬تعتزم‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬محادثات‭ ‬مع‭ ‬كانبيرا‭ ‬‮«‬بذهنية‭ ‬بناءة‮»‬‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬تعويضات‭. ‬

وشكل‭ ‬الأمر‭ ‬ضربة‭ ‬قاسية‭ ‬لفرنسا‭ ‬التي‭ ‬خسرت‭ ‬أكبر‭ ‬عقد‭ ‬أسلحة‭ ‬وقعته‭ ‬في‭ ‬تاريخها‭ ‬مع‭ ‬دولة‭ ‬أجنبية‭ ‬لبناء‭ ‬غواصات‭ ‬ذات‭ ‬دفع‭ ‬تقليدي‭ ‬غير‭ ‬نووي‭ ‬بالديزل‭ ‬والكهرباء‭.‬

وكانت‭ ‬أستراليا‭ ‬قدرت‭ ‬قيمة‭ ‬العقد‭ ‬بخمسين‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬أسترالي‭ (‬31‭ ‬مليار‭ ‬يورو‭) ‬عند‭ ‬إطلاق‭ ‬المشروع‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬وأعيد‭ ‬تقديره‭ ‬لاحقا‭ ‬بـ89‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ (‬56‭ ‬مليار‭ ‬يورو‭) ‬بعد‭ ‬الأخذ‭ ‬بالتضخم‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬مدة‭ ‬البرنامج‭.  ‬وأوضحت‭ ‬مجموعة‭ ‬نافال‭ ‬غروب‭ ‬أن‭ ‬مبدأ‭ ‬التعويضات‭ ‬المالية‭ ‬وارد‭ ‬وفق‭ ‬حالات‭ ‬مختلفة،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬فسخ‭ ‬العقد‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬واحد‭. ‬

‭ ‬وأدرجت‭ ‬هذه‭ ‬الحالات‭ ‬بشكل‭ ‬مفصل‭ ‬في‭ ‬اتفاق‭ ‬الشراكة‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬الموقع‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬والذي‭ ‬كان‭ ‬بمثابة‭ ‬‮«‬مجموعة‭ ‬قواعد‭ ‬في‭ ‬1500‭ ‬صفحة‭ ‬تطبق‭ ‬على‭ ‬البرنامج‮»‬‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬يتبعها‭ ‬الشريكان‭ ‬حتى‭ ‬العام‭ ‬2056‭. ‬

لكن‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الوارد‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬المحاكم،‭ ‬أقلّه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭. ‬وأكد‭ ‬متحدث‭ ‬باسم‭ ‬المجموعة‭ ‬الفرنسية‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬‮«‬سنخوض‭ ‬مفاوضات‭ ‬مع‭ ‬السلطات‭ ‬الأسترالية‭ ‬بذهنية‭ ‬بناءة‮»‬‭. ‬

وأوضح‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬يتعلق‭ ‬بضرر‭ ‬اقتصادي‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬‮«‬أرباح‭ ‬فائتة‭ ‬محتملة‮»‬‭ ‬وضربة‭ ‬شديدة‭ ‬لصورة‭ ‬المجموعة‭ ‬الصناعية‭. ‬

وأنفقت‭ ‬أستراليا‭ ‬منذ‭ ‬بدء‭ ‬المشروع‭ ‬2‭,‬4‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬أسترالي‭ (‬1‭,‬5‭ ‬مليار‭ ‬يورو‭) ‬على‭ ‬البرنامج،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أورد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬سكوت‭ ‬موريسون‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬أجرتها‭ ‬معها‭ ‬إذاعة‭ ‬‮«‬3‭ ‬إيه‭ ‬دبليو‮»‬،‭ ‬رافضا‭ ‬‮«‬التكهن‮»‬‭ ‬بقيمة‭ ‬التعويضات‭. ‬

ومن‭ ‬أصل‭ ‬هذا‭ ‬المبلغ،‭ ‬تلقت‭ ‬‮«‬نافال‭ ‬غروب‮»‬‭ ‬حوالى‭ ‬900‭ ‬مليون‭ ‬يورو،‭ ‬فيما‭ ‬أنفق‭ ‬ما‭ ‬تبقى‭ ‬لصالح‭ ‬المجموعة‭ ‬الأميركية‭ ‬‮«‬لوكهيد‭ ‬مارتن‮»‬‭ ‬المكلفة‭ ‬تأمين‭ ‬النظام‭ ‬الدفاعي،‭ ‬وصناعيين‭ ‬أستراليين‭ ‬طلب‭ ‬منهم‭ ‬بصورة‭ ‬خاصة‭ ‬تكييف‭ ‬حوض‭ ‬بناء‭ ‬السفن‭ ‬في‭ ‬أوزبورن‭ ‬قرب‭ ‬أديلايد‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬بناء‭ ‬الغواصات‭. ‬

مشاركة