محادثات‭ ‬مباشرة‭ ‬بين‭ ‬المعارضة‭ ‬والحكومة‭ ‬الفنزويلية‭ ‬في‭ ‬أوسلو‭ ‬

578

كراكاس‭ ‬(أ‭ ‬ف‭ ‬ب)‭ ‬‭ ‬يجتمع‭ ‬ممثلون‭ ‬عن‭ ‬الرئيس‭ ‬الفنزويلي‭ ‬نيكولاس‭ ‬مادورو‭ ‬وخصمه‭ ‬المعارض‭ ‬خوان‭ ‬غوايدو‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬وجها‭ ‬لوجه‭ ‬الأسبوع‭ ‬المقبل‭ ‬في‭ ‬أوسلو‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬الوساطة‭ ‬النروجية،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أعلن‭ ‬غوايدو‭ ‬السبت‭. ‬وقال‭ ‬غوايدو‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬إن‭ ‬ممثليه‭ ‬«سيجتمعون‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬النروجية‭ ‬وممثلي‭ ‬نظام»‭ ‬مادورو‭. ‬وقبلت‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬الفنزويلية‭ ‬برئاسة‭ ‬نيكولاس‭ ‬مادورو‭ ‬والمعارضة‭ ‬وساطة‭ ‬نروجية‭ ‬لحلّ‭ ‬النزاع‭ ‬فيما‭ ‬تواجه‭ ‬فنزويلا‭ ‬أسوأ‭ ‬أزمة‭ ‬سياسية‭ ‬واقتصادية‭ ‬في‭ ‬تاريخها‭.‬

والأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬في‭ ‬أوسلو،‭ ‬التقى‭ ‬وفد‭ ‬المعارضة‭ ‬ووفد‭ ‬الحكومة‭ ‬مع‭ ‬النروجيين‭ ‬كلّا‭ ‬على‭ ‬حدة،‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يحصل‭ ‬لقاء‭ ‬مباشر‭ ‬بينهما‭.‬

وأعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬النروجية‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬مبكر‭ ‬السبت‭ ‬أن‭ ‬معسكري‭ ‬غوايدو‭ ‬ومادورو‭ ‬قررا‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬أوسلو‭ ‬الأسبوع‭ ‬المقبل‭. ‬وأضافت‭ ‬الوزارة‭ ‬«نؤكد‭ ‬التزامنا‭ ‬مواصلة‭ ‬دعم‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬حلّ‭ ‬تفاوضي‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬في‭ ‬فنزويلا»‭.‬

وللنروج‭ ‬تاريخ‭ ‬طويل‭ ‬في‭ ‬لعب‭ ‬دور‭ ‬الوسيط‭ ‬في‭ ‬النزاعات‭ ‬الدولية،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬مقرّ‭ ‬جائزة‭ ‬نوبل‭ ‬وسهّلت‭ ‬التفاوض‭ ‬خصوصاً‭ ‬بين‭ ‬الحكومة‭ ‬الكولومبية‭ ‬ومتمردي‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الثورية‭ ‬الكولومبية‭ ‬(فارك)،‭ ‬والذي‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬تاريخي‭ ‬للسلام‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬2016‭.‬

وحتى‭ ‬الآن،‭ ‬يبدي‭ ‬غوايدو‭ ‬حذراً‭ ‬تجاه‭ ‬الوساطة‭ ‬النروجية‭. ‬وقد‭ ‬أعلن‭ ‬المعارض‭ ‬الفنزويلي‭ ‬نفسه‭ ‬رئيساً‭ ‬موقتاً‭ ‬لبلاده‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني/يناير‭ ‬واعترفت‭ ‬به‭ ‬نحو‭ ‬خمسين‭ ‬دولة‭.‬

وتشكك‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬المفاوضات‭ ‬لاختبارها‭ ‬أربع‭ ‬محاولات‭ ‬تفاوض‭ ‬فاشلة‭ ‬سابقة‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬وصل‭ ‬مادورو‭ ‬إلى‭ ‬السلطة‭ ‬عام‭ ‬2013‭. ‬وأكد‭ ‬غوايدو‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أي‭ ‬وساطة‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تفضي‭ ‬إلى‭ ‬رحيل‭ ‬مادورو‭ ‬وإجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬جديدة‭.‬

وقال‭ ‬غوايدو‭ ‬السبت‭ ‬«فعلنا‭ ‬ما‭ ‬بوسعنا‭ ‬وسنصر،‭ ‬لأنه‭ ‬بجمع‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬وكل‭ ‬الأدوات،‭ ‬سينتهي‭ ‬بنا‭ ‬الأمر‭ ‬إلى‭ ‬تجاوز‭ ‬الخطوة‭ ‬الحاسمة»‭.‬

وتحدث‭ ‬عن‭ ‬حملات‭ ‬تعبئة‭ ‬«في‭ ‬الشارع‭ ‬وضغط‭ ‬دبلوماسي‭ ‬وتعاون‭ ‬دولي‭ ‬ومجموعة‭ ‬اتصال‭ ‬وجهد‭ ‬دبلوماسية‭ ‬والنروج‭ ‬ومجموعة‭ ‬ليما»،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬«كل‭ ‬ما‭ ‬سنفعله‭ ‬سيجري‭ ‬علنا‭ ‬أمام‭ ‬أنصارنا»‭.‬

ويرى‭ ‬خوان‭ ‬غوايدو‭ ‬ومؤيدوه‭ ‬أن‭ ‬نيكولاس‭ ‬مادورو‭ ‬«ديكتاتوري»‭ ‬و»مغتصب‭ ‬للسلطة»‭ ‬التي‭ ‬وصل‭ ‬إليها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬انتخابات‭ ‬«مزورة»‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭.‬

في‭ ‬المقابل،‭ ‬يرى‭ ‬الرئيس‭ ‬الاشتراكي‭ ‬أن‭ ‬خصومه‭ ‬المعارضين‭ ‬«انقلابيين»‭ ‬مدعومين‭ ‬من‭ ‬«الامبريالية‭ ‬الأميركية»‭.‬

‭ ‬نقص‭ ‬الوقود‭ ‬

لم‭ ‬تستبعد‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬غوايدو‭ ‬كرئيس‭ ‬شرعي‭ ‬لفنزويلا‭ ‬الحلّ‭ ‬العسكري‭ ‬للإطاحة‭ ‬بمادورو‭. ‬وفرضت‭ ‬واشنطن‭ ‬عقوبات‭ ‬على‭ ‬كراكاس،‭ ‬تشمل‭ ‬حصاراً‭ ‬نفطياً‭ ‬دخل‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬في‭ ‬28‭ ‬نيسان/ابريل‭.‬

مشاركة