مجمّع نجمة بغداد .. مشروع سكني جديد

500

شركة الصناعات الخفيفة تعيد صناعة ماركة عشتار

مجمّع نجمة بغداد .. مشروع سكني جديد

بغداد –  الزمان

ضمن سعيها لفتح آفاق إستثمارية جديدة لأطراف العاصمة بغداد أقدمت هيئة إستثمار بغداد متمثلة برئيسها شاكر الزاملي على التخفيف من الإختناقات الحاصلة في المركز وتوفير فرص العمل لشباب وأهالي تلك المناطق من خلال إقامة وتنفيذ المشاريع الإستثمارية التي تعمل الهيئة  على متابعتها بإستمرار  والإطلاع على سير الأعمال فيها والتعرف على نسب الإنجاز التي وصلت اليها ، وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (من هذه المشاريع مجمع نجمة بغداد السكني  الذي زارته ملاكات هيئة إستثمار بغداد الفنية والهندسية والمقام في منطقة العامرية / مجاور كلية الزراعة على مساحة 166 دونما. ويهدف المشروع الى حل جزء من أزمة السكن وتحقيق  التميز بطريقة وأسلوب البناء الحديث والأنموذجي فيه إذ أن الوحدات المنفذة ستكون واطئة الكلفة تلبي جميع إحتياجات المواطنين المستفيدين)، واضاف البيان ان (الشركة المنفذة بدأت بتهيئة موقع العمل للمباشرة بأولى مراحله ويتكون المشروع من (1000)  وحدة سكنية أفقية البناء بمساحة (250)  متر مربع لكل وحدة منها ومراكز صحية ومركز تجاري ومدارس ومناطق ترفيهية وحدائق ومواقف للسيارات).

ووصل مشروع إعادة تأهيل وتطوير شركة الصناعات الخفيفة المجاز من قبل هيئة استثمار بغداد الى مراحل متقدمة من الإنجاز حسب ما أكدته اللجان الفنية في الهيئة نتيجة الزيارات المتكررة للمشروع وقال بيان ثان  تلقته (الزمان) امس ان (اللجان اشرت إرتفاع نسب الإنجاز وتقدم العمل). واضاف ان (المشروع يقع بالمنطقة الصناعية في الزعفرانية على مساحة تبلغ 36 دونماً ، الجدير بالذكر أن المشروع يعمل على إنتاج أنواع المجمدات والثلاجات والعارضات بمختلف الأحجام والأشكال وسخانات شمسية وأنواع الطباخات الغازية التي تحمل ماركة عشتار التي ارتبطت لزمن طويل بجودة الصناعات المحلية في مجال الإنتاج الاجهزة الكهربائية). ويعد من المشاريع الوطنية ذات الجانب الصناعي حيث وفرت العديد من فرص العمل المباشرة منها وغير المباشرة). من جانب آخر أكد القائمون على المشروع الدعم المستمر من قبل هيئة استثمار بغداد من أجل تذليل العقبات التي تعتري سير العمل وحلحلتها من خلال مخاطبة الجهات ذات العلاقة وتقديم كل ما من شانه تقدم العمل وزيادة نسب الإنجاز.

مذكرة تفاهم

من جانب اخر وقع وزير التخطيط نوري صباح الدليمي نيابة عن الحكومة العراقية مذكرة تفاهم مشتركة مع البنك الدولي لدعم جهود إعادة الاستقرار والاعمار في المناطق المحررة، ووقعها عن البنك الدولي مدير دائرة المشرق ساروج كومار جا. وذكر بيان امس أن (المذكرة ستسهم في دعم وزيادة نوعية مشاريع البنى التحتية التي يضطلع بتمويل تنفيذها صندوق التعافي وإعادة اعمار العراق، والذي يتم إدارة المنح المقدمة له بشكل مشترك بين البنك الدولي ووزارة التخطيط)، مثمناً (جميع الجهود التي قدمها المجتمع الدولي لدعم التنمية المستدامة في العراق). من جانبه اشاد مدير دائرة المشرق في البنك الدولي بجهود وزير التخطيط في توفير الظروف المناسبة لتحقيق هذا الدعم الذي يمثل جزءاً من مخرجات مؤتمر الكويت للمانحين”، مؤكداً “عدم ادخاره لأي جهد يسهم في إعادة استقرار واعمار العراق).من جهة اخرى استقبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي المديرة الإقليمية للمنظمة الدولية للهجرة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كارميلا جيودو ورئيس بعثة العراق السيد جيرارد ويت. وذكر بيان لمكتب رئيس البرلمان امس ان (الحلبوسي استعرض في اللقاء جهود المنظمة خلال زيارة المديرة الإقليمية إلى بعض مخيمات النازحين، والتأكيد على استمرار عودة العمل الإنساني في هذا الملف). وقال إن (العراق حكومة وشعبا يقدر الجهود العالية للمنظمة، إلا أن العمل الإنساني لكل المنظمات الدولية ما زال بعيدا عن المستوى المطلوب).

موجة نزوح

مبينا أن (العراق شهد أكبر موجة نزوح في تاريخه المعاصر، نتيجة العمليات الإرهابية لتنظيم داعش، وبالرغم من دحر الارهاب، إلا أن صورة الانتصار لم تكتمل إلا بعودة النازحين إلى مناطقهم). وتابع أن (دعم العراق بملف النازحين يجب أن يكون بموقف دولي، لأن العراق دافع عن العالم كله، وأن مساعدة النازحين لا تكون بتقديم الإعانة الإنسانية في المخيمات، وإنما تكتمل في تأهيل البنى التحتية، وتوفير فرص عمل تساعد وتشجع على العودة). وأكد أن (العراق بمؤسساته التشريعية والتنفيذية سيعمل مع منظمة الهجرة الدولية لتشجيع العودة الطوعية للنازحين، مؤكدا أن العوائل غير المنتمية لتنظيم داعش ولم يشارك معه أبناؤها مرحبٌ بعودتها). من جهتها، وعدت جيودو (بالعمل لتسهيل العودة الطوعية للنازحين، وكذلك سعي المنظمة الدولية للهجرة على العمل الدؤوب لانضمام العراق كعضو في مجلس المنظمة).

مشاركة