مجموعة بريطانية تختار  المعموري شخصية عام 2018

551

مجموعة بريطانية تختار  المعموري شخصية عام 2018 – بغداد – رجاء حميد رشيد

تلقت الأوساط الثقافية العراقية خبر اختيار الروائي والمفكر ورئيس اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين ناجح المعموري بفرح وفخر رائعين إذ يعد هذا الأختيار تأكيدا للمكانة الكبيرة والواسعة التي يحتلها الكاتب العراقي على المستوى العالمي وهو حضور يتأصل يوما بعد ?خر إذ نشهد وبشكل واسع اختيار روايات عراقية لتصل الى الجوائز العالمية في مسابقات لها صداها ومكانتها الممتازة واليوم يتوج المعموري بالشخصية الثقافية العالمية حيث أعلنت مجموعة كاسل جورنال البريطانية للصحافة والإعلام من خلال فريق التحرير لصحفها و مجلاتها عن اختيارات شخصيات العام  2018، وكان اختيارها رئيس اتحاد كتاب العراق الروائي والمفكر  ناجح المعموري  “الشخصية الثقافية العالمية “. وأفاد بيان المجموعة عن اختيارها للمفكر العراقي المعموري، وذلك لدوره الثقافي في دعم وتوطين ثقافة السلام المجتمعي والتسامح، كما حفظ التراث العراقي من الأدب العراقي الحديث، والأدب العراقي الشعبي، وتنقية الهوية العراقية من كل ما علق بها. وأوضح البيان: “لا يغيب عن عقل أحد الوضع المتأزم في العراق من حيث الوضع الأمني والتنازع الحزبي والطائفي والذي بسببه دخلت البلاد في حرب أهلية طائفية وقومية، وفي ظل هذا الوضع الصعب نجح الأديب الروائي والمفكر العراقي البارز ناجح المعموري في تجميع مثقفي العراق وحمايتهم بشتى الطرق للحفاظ عليهم وعلى حياتهم حيث تعرض أغلبهم للتهديد بالقتل خاصة مع احتلال داعش البلاد وتحديد حرية الفكر والثقافة”، مشيراً إلى أن “ناجح المعموري خاض حربا شرسة ضد مدعي التطرف وقام بتطوير المنظومة للاتحاد وخرج بعيدا ببلاده عن المشهد السلبي الذي يصدر صورة حزينة لبلد حضاري وقع في الإرهاب والتطرّف والحروب والاحتلال”، وأكد البيان أن للمعموري، قلعة من الفكر ولذا كان الاختيار له ليقود الملحمة النموذجية لشخصية المثقف التنويري هو يستحقها بجدارة فهنيئا للعراق شعبا وقيادة و مثقفين.

موسوعة ثقافية

 يعد ناجح المعموري احد الأدباء والكتاب المهمين في العراق، وهو موسوعة ثقافية حيث تنوعت كتاباته بين الموروث الشعبي والأدب النقدي والبحوث الميثولوجية، وقد نشر المعموري عدة دراسات حول الموروث الشعبي في مجلة التراث الشعبي, كما مكنته من كتابة نصوصه القصصية, وأن يكتب مخطوطة في (الأمثال الشعبية) مطلع سبعينات القرن الماضي, ومخطوطة ثانية بعنوان (الحيوان في الفلكلور العراقي) والثالثة بعنوان (الألعاب الشعبية في الحلة)، ثم تناول الفن القصصي منها  قصة بعنوان (سكران) نشرت له أواخر سنة 1964م في ملحق الجمهورية الأسبوعي, وهو توثيق لأول باكورة إنجازاته القصصية المنشورة, ثم طبعت مجموعته القصصية الأولى (أغنية في قاع ضيق) عام 1969م احتوت على ثماني قصص قصيرة, وهي محاولة أولى وضعته على الطريق الأدبي الواقعي بسبب التزامه اليساري التقدمي, ويمكن القول أن السرد بالنسبة إلى ناجح لعبة يمتلك أدواتها الفنية. وفي منتصف السبعينات اقتحم المعموري الكتابة في مجال الرواية، وكانت روايته الأولى (النهر) سنة 1978  عن وزارة الثقافة العراقية، التي مثلت باكورة ناجح الروائية،  تجربة جمع فيها تأهلاته وتصوراته وأفكاره وقدراته، وكذلك روايته بعنوان (مدينة البحر) وصدرت عن وزارة الثقافة العراقية سنة 1989  وفازت هذه الرواية بالجائزة التقديرية لمسابقة الفاو الكبرى  ومن الروايات المخطوطة رواية (العشب) سنة 1982 ورواية (صباح الخير أيها الصباح) سنة 1985  وأعد المعموري مجموعة قصصية تحت عنوان (لعبة القرون) أنجـــــــزها سنة . 1997

حياة اديب

 وذكر الكاتب والباحث احمد الناجي في كتابه الذي صدر مؤخراً 2018  بعنوان (ناجح المعموري… غواية الأسطورة وسحر الكلام) وهي دراسة توثيقية لحياة الأديب والمفكر ناجح المعموري، اهتم بالموروثات الشعبية ودخلت صلب كتاباته لفترة ممتدة منذ أواخر الستينات حتى الآن، وهي التي أسهمت في تعميق اهتمامه بالأسطورة في السنوات اللاحقة ، ووظفها في نصوصه القصصية والروائية ،مما دفع ناجح إلى العناية بالأسطورة والاستعانة بها مروراً بأجواء منابعه الريفية والبحث عن الموروثات التراثية، وامتلاكه للمؤهلات الثقافية، قاطعاً أشواطا طويلة خلال استبنائها على امتداد كل هذه السنوات، واستثماره الفكر الأسطوري في تناول مجريات الواقع المعاصر بمهارة فنية حول المحور الأسطوري, ومطمحه من ذلك كله ينصب على معالجة قضاياه الحاضرة برؤية جديدة، فضلاً عن انه كان مهووساً بأسطورة (أتانا) وهو إله مبتكر وغير موجود، وقد استثمر المعموري في قصته (لعنة الإله أتانا) المنشورة عام 1989 اسم في العنوان هو أول عتبات النص تتوضح القصدية للقارئ، وكشف المحنة التي تمر بها قرية عنانا القريبة من آثار وشواهد بابل، وهي بالتالي أتانا محرفة. لقد شكلت مؤلفات الباحث ناجح المعموري، سلسلة متصلة، كان منطلقها الأول (ملحمة جلجامش) وصلتها بالتوراة عبر مفهوم التناص، متتبعاً كل الطروحات اللاحقة، أو الإجتراحات الفكرية، ومنها الدينية والسياسية، وان هذا التسلسل المنطقي والعلمي الدقيق في بحوث المعموري، رفد الفكر العربي العلمي والمتخصص بالأساطير ودراسة الأديان من اجل مواجهة فكر الآخر، وهو دأب رائده الحفاظ على الهوية الذاتية من خلال وعي تطور البنى المحيطة، التي دأب الاستشراق والمثاقفة على الولوج إليها من مناطق محـــــــددة بفكرها وتوجهها. يذكر أن وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني قد هنأ المفكر ناجح المعموري والوسط الثقافي بهذا التكريم مشـــــــيدا بدوره المشهود في رفد الثقــــــــــافة العراقية بكل ما يليق بها عادا هذا التكريم مفخرة للثقـــافة العراقية التي تؤكد حضورها الدائم في الســاحة الثقافيـــة العالمية.

مشاركة