مجلس ثوار العشائر يعين العبيدي محافظاً للموصل والمالكي يكلف قائد لواء الذئب بالهجوم المقابل


مجلس ثوار العشائر يعين العبيدي محافظاً للموصل والمالكي يكلف قائد لواء الذئب بالهجوم المقابل
تكريت ومسقط رأس صدام خارج سيطرة بغداد والطيران يقصف المسلحين حول سامراء
الموصل أربيل ــ الزمان
أبلغ مصدر مطلع في الموصل الزمان ان المجلس العسكري للثوار اجتمع صباح امس وعين اللواء أزهر العبيدي محافظاً لنينوى باتفاق الفصائل على الأرض من دون تفاصيل. فيما تدور معارك شديدة في محيط سامراء بعد وصول المسلحين قادمين من تكريت التي اصبحت في ايديهم بعد انتقال محافظها عبد الله الجبوري ورئيس المجلس المحلي احمد الكريم الى سامراء. فيما كلف رئيس الحكومة نوري المالكي اللواء الركن قائد لواء الذئب السابق في عمليات الموصل عام 2005 قائداً لعمليات غرب الموصل مطلق الصلاحيات لاقتحام الموصل وتطهيرها من الارهابيين حسب مصدر نقلت عنه وكالة براثا التابعة للمجلس الأعلى الاسلامي. نفت مصادر من سامراء دخول المسلحين اليها واشتباكهم مع القوات الحكومية قرب مرقد الامامين . وتدور معارك في بلد. وأضافت المصادر في تصريحها ل الزمان لا يوجد قتال داخل سامراء وانه يسمع أصوات اطلاق نار كثيفة قادمة من خارج المدينة رجدت المصادر بانها اشتباكات مسلحة تدور بين القوات الحكومية المسلحين. وأوضحت المصادر ان المجاميع المسلحة سيطرت على بعض القرى المحيطة بسامراء وان اقربها للمدينة هي قرية الحويش .
وتحوي سامراء مرقد الامامين العسكريين، علي الهادي الامام العاشر وحسن العسكري الامام الحادي عشر لدى الشيعة الاثني عشرية، والذي ادى تفجيره عام 2006 الى اندلاع نزاع طائفي قتل فيه الالاف. واكدت مصادر امنية ان ناحيتي العوجة مسقط رأس الرئيس الراحل صام حسين ومكان قبره والدور جنوب تكريت سقطتا في ايدي المسلحين الذين واصلوا طريقهم نحو سامراء.
فيما أعلن مصدر أمني عراقي امس أن مسلحين سيطروا على تكريت التي تبعد ، إثر اشتباكات عنيفة في شمالها ووسطها بين القوات الحكومية ومسلحين.
في وقت تعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي امس بتوحيد الموقف في وجه تنظيم داعش وملاحقة عناصره والصمود في وجه هجماته. وأكد المالكي في كلمة تعليقا على ما حدث في محافظة نينوى التي سيطر عليها مسلحو وأعلنوها ولاية لهم، على وجود ما وصفها بـ المؤامرة التي تهدف إلى إدخال العراق في أزمة سياسية طالحنة.
ولمح رئيس الوزراء الساعي لولاية ثلاثة، إلى ضباط في الجيش اتهمهم بالتخاذل وإلقاء السلاح ومغادرة ساحة المعركة مشيرا إلى ضرورة مساءلة ومعاقبة المسؤولين.
وأكد على دعم الحكومة والجيش لأهل نينوى الذين عوّل عليهم في مقاومة الإرهاب ، مشيرا إلى أن محافظات عدة في العراق شكلت ألوية عسكرية تريد أن تدخل بها إلى المعركة، حسب تعبيره.
فيما قال مصدر في مكتب رئيس الوزراء التركي إن متشددين يحتجزون 48 تركيا إثر هجوم على القنصلية التركية في الموصل أمس بمن في ذلك القنصل العام وثلاثة أطفال وأعضاء في القوات الخاصة التركية.
وأضاف أن المجموعة نقلت من مبنى القنصلية إلى قاعدة تابعة للمتشددين. وأكدت السلطات التركية أنه لم يصب أي منهم بأذى فيما اعلنت المنظمة الدولية للهجرة في بيان أمس ان اكثر من 500 الف مدني فروا من المعارك في الموصل ومنطقتها.
من جانبها وعدت الولايات المتحدة أمس بتقديم مساعدتها لنصف مليون عراقي يتوقع ان يفر الكثير منهم امام هجمة مسلحين اسلاميين متطرفين سيطروا على مركزي محافظتي نينوى وصلاح الدين ويتقدمون باتجاه بغداد.
واعتبر السفير الاميركي الجديد في العراق ستيوارت جونس امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ ان المتطرفين السنة التابعين لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام هم من اكثر المجموعات الارهابية خطرا في العالم . وقد القى محافظ نينوى اثل النجيفي في مؤتمر صحافي في اربيل أمس اللوم على القيادات العسكرية متهما اياها بترك ساحة المعركة، مشيرا ايضا الى وجود تنظميات مسلحة اخرى في الموصل الى جانب الدولة الاسلامية في العراق والشام.
فيما قالت مصادر عراقية من داخل الموصل ل الزمان ان الحركة عادت تدريجيا الى شوارع الموصل التي تسيطر عليها الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش .
وقال المصدر ان مجموعات من المسلحين ينتشرون قرب المصارف والدوائر الحكومية ويتواجدون داخل مقر مجلس المحافظة.
واضاف ان المقاتلين الذين يحكمون سيطرتهم عليها يتجولون بسياراتهم المكشوفة ويدعون عبر مكبرات الصوت الموظفين الحكوميين للتوجه الى دوائرهم.
وقالت المصادر ان مسلحي داعش يحاولون كسب مواطني الموصل الذين لا يزالون يقيمون فيها من خلال رسائل طمأنة شمل فتح عدد من الطرق التي أغلقتها القوات الحكومية المنسحبة من الموصل منذ سنوات عدة.
وأضافت المصادر ان من بين هذه الشوارع المغلقة منذ عام 2003التي أعيد فتحها هو شارع الجمهورية المؤدي الى مبنى المحافظة والمجلس القديم.
وأضافت المصادر ان المتاجر والأفران فتحت ابوابها وان السكان يقومون بشراء الخبز والخضر منها بعد أن لازموا مساكنهم منذ الخميس الماضي.
وأكدت المصادر في تصريحاتها ل الزمان من داخل الموصل ان مسلحين من داعش يحرسون المؤسسات الحكومية المدنية باستثناء الثكنات الخاصة بالجيش والشرطة التي لا تزال توجد فيها الاليات العسكرية.
وقالت المصادر ان شوارع الموصل مليئة بالاليات العسكرية المحترقة نتيجة المعارك مع الجيش الذي انسحب من المدينة وتركها لسيطرة المسلحين.
وأوضحت المصادر ان داعش بدأت بتطمين الناس منذ مساء الثلاثاء.
وقالت شاهدت مدنيين يتحلقون حول مسلحي داعش ويتحدثون معهم.
وقالت المصادر ل الزمان ان داعش تحاول الحصول على مساعدة فنيين لتشغيل قناة سما الوصل التابعة للمحافظة لاذاعة بياناتها وتوجيهاتها.
وأوضحت المصادر ان مجلس المحافظة اتخذ من قضاء تلكيف مقرا له ودعا باقي أعضاءه الى الالتحاق.
AZP01

مشاركة