مجلس الأمن الوطني يبحث عقود التسليح وتأمين الحدود

436

عمليات ديالى تواصل حملة وادي ثلاب لتعقب خلايا داعش

مجلس الأمن الوطني يبحث عقود التسليح وتأمين الحدود

بغداد  – قصي منذر

ديالى – سلام عبد الشمري

ناقش المجلس الوزاري للأمن الوطني عقود التسليح وعقود تجهيز المعدات والاجهزة الامنية والعسكرية، كما بحث الاستمرار بعملية تأمين الحدود لإبعاد خطر الارهاب عن العراق.وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي في بيان امس إن العبادي ترأس اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني ناقش خلاله(الاستمرار بعملية تأمين الحدود العراقية لإبعاد خطر الارهاب عن العراق، حيث تم عرض تقرير مفصل عن الوضع في الحدود والخطط لتأمينها).وأضاف  أنه(جرى ايضا مناقشة مشاركة العراق في مؤتمر باريس لتحشيد الجهود لمكافحة تمويل الارهاب الذي سيعقد في 26 نيسان 2018 واهميته في تعبئة الجهود وتكريسها لمنع الارهاب الذي تمت هزيمته في العراق وخشية العالم ان ينتقل لدول اخرى بمشاركة 70 دولة و15 منظمة دولية واقليمية ووكالات متخصصة بمكافحة الارهاب). واوضح البيان أن (المجتمعين ناقشوا عقود التسليح وعقود تجهيز المعدات والاجهزة الامنية والعسكرية، الى جانب عدد من المواضيع الاخرى المدرجة في جدول الاعمال والقرارات والتوجيهات السابقة). من جهة اخرى ، دعت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف العبادي بصفته القائد العام للقوات المسلحة إلى تفعيل ملف عودة منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية المفسوخة عقودهم إلى الخدمة وعدم الطعن في البند الذي يخصهم بالموازنة المالية.وقالت نصيف في بيان انه(سبق وأن أكدنا لأكثر من مرة أن قضية المنتسبين الأمنيين المفسوخة عقودهم لا يمكن النظر إليها بطريقة سطحية من دون فهم تفاصيلها وحيثياتها، فاليوم لا بد من إعادة تقويم ما حصل من إرباك لمنتسبي الدفاع والداخلية خلال مدة الحرب على داعش)، مشيرة الى ان(هناك مصابين وأن هناك من استشهد أحد أفراد عائلتهم وهناك من كابدوا ظروفاً فوق طاقة البشر).وشددت على (ضرورة أن يباشر رئيس الوزراء بتفعيل هذا الملف وإعادة جميع المنتسبين الأمنيين المفسوخة عقودهم وأن لا يطعن في البند الذي يخصهم في الموازنة المالية مطلقاَ وأن ينفذ إرادة ممثلي الشعب العراقي عندما وضعوا تخصيصات للمفسوخة عقودهم في الموازنة).

الى ذلك كشف مصدر في قيادة عمليات ديالى عن تدمير مضافتين ودراجة نارية في عملية وادي ثلاب العسكرية ضمن قاطع حوض حمرين في المحافظة . واكد المصدر في تصريح امس ان (نتائج العملية العسكرية التي جرت في وادي ثلاب هي تدمير مضافتين لداعش ودراجة نارية محورة كانت تستخدم من قبل هؤلاء الارهابيين)، واضاف ان  (العملية اسهمت في تمشيط مناطق واسعة من الوادي والمناطق القريبة منه لانهاء اي وجود لخلايا داعش). وكان قائد عمليات المحافظة الفريق الركن مزهر العزاوي قد اعلن عن انطلاق عملية عسكرية واسعة في وادي ثلاب ضمن حوض حمرين لتعقب خلايا داعش.وقال العزاوي في تصريح امس إن (قوات أمنية مشتركة وبدعم من طيران الجيش انطلقت من محورين لتعقب خلايا داعش في وادي ثلاب ضمن حوض حمرين)، وأضاف أن (العملية جاءت بناء على معلومات استخبارية).

 وبشأن اخر اكد العزاوي (اصدار توجيهات باعادة فتح الطرق المغلقة داخل المحافظة). واعلن قائمقام قضاء الخالص في المحافظة عدي الخدران عن اعادة فتح طريق بغداد- كركوك بعد اغلاقه عدة ســاعات.

وقال الخدران في تصريح امس ان (طريق بغداد-كركوك اعيد افتتاحه امام مرور المركبات بعد اغلاقه عدة ساعات من قبل متظاهرين رافضين لقرار نقل قائد شرطة المحافظة).  وفي وقت لاحق قرر مجلس المحافظة التريث في تطبيق الامر الديواني الصادر بنقل قائد الشرطة جاسم السعدي الى محافظة البصرة.وقال الدايني رئيس مجلس المحافظة علي الدايني في تصريح امس إن (المجلس عقد جلسة طارئة بحضور اغلب اعضائه تناولت ملف نقل السعدي الى البصرة).

ومشيرا الى ان (الاجتماع خرج بثلاثة قرارت هي التريث في تطبيق الامر الديواني الصادر بنقل قائد الشرطة وتشكيل وفد لمقابلة رئيس الوزراء حيدر العبادي لشرح وجهة نظر مجلس المحافظة حيال القرارفضلا عن  توجيه القيادات الامنية باعتقال كل من يقوم بقطع اي طريق ضمن حدود المحافظة). و دعا رئيس البرلمان سليم الجبوري رئيس الوزراء  الى اعادة النظر بنقل السعدي.وقال الجبوري في تصريح انه (نظراً لجهوده الكبيرة ولدوره البارز بالقيام بواجباته في حفظ امن واستقرار المحافظة ، ندعو العبادي الى اعادة النظر بموضوع نقل السعدي). (تفاصيل ص 2)

 وفي محافظة الانبار قتلت قوة أمنية ثلاثة انتحاريين حاولوا اقتحام مقرا لاحد الاحزاب في قضاء هيت غرب المحافظة.وذكر بيان لمركز الاعلام الأمني أن (قوة من لواء المشاة 29 الفرقة السابعة في قيادة عمليات الجزيرة قتلت ثلاثة إرهابيين انتحاريين حاولوا اقتحام مبنى احدى الاحزاب في هيت أثناء الاشتباك معهم)، وأضاف ان (القوة الأمنية أنقذت رئيس مجلس هيت ومدير البلدية واحدى المرشحات للانتخابات بعد أن كانوا محاصرين داخل المبنى)، وتابع  ان (ستة جنود اصيبوا بتفجير الانتحاري الذي استهدف قوة عسكرية كانت تقوم باستطلاع موقع مقر الحزب).

كما أعلنت مديرية الاستخبارات العسكريةعن القبض على إرهابيين متنكرين حاولا الفرار من مدينة الرمادي باتجاه الفلوجة . وقالت المديرية في بيان امس إن (عناصر الاستخبارات العسكرية في الفرقة العاشرة ألقوا القبض على اثنين من الإرهابيين المتنكرين حاولا الفرار من مدينة الرمادي باتجاه الفلوجة)، مبينا ان (عملية القبض تمت وفق معلومات استخبارية دقيقة وتضييق الخناق عليهما ونصب كمين محكم في سيطرة الجسر الفلسطيني بمنطقة الجرايشي ضمن الطريق السريع في المحافظة وهما من المطلوبين للقضاء وفق أحكام المادة 4 إرهاب).

مشاركة