مجلة التربية الإسلامية أسسها الراحل السامرائي نهاية الخمسينات تخطت دهاليز الساسة ولم تخنع لسلطاتهم

1910

مجلة التربية الإسلامية أسسها الراحل السامرائي نهاية الخمسينات تخطت دهاليز الساسة ولم تخنع لسلطاتهم
مدارس الكرخ كانت مسرحاً لتظاهرات حقبة مضطربة بين 1959 ــ 1962 وشهدت مطاردة الشرطة لصدام حسين
د. أكرم عبدالرزاق المشهداني
المرحوم صائب المعاضيدي
وأذكر من الأساتذة الذين درسوني ميمون الكبيسي وعلي الكبيسي وفاضل السامرائي، ومهدي السامرائي ومحمد مهدي السامرائي والمرحوم ثامر محسن، والمرحوم أحمد حميد المدرس، والمرحوم كامل محمد علي المشهور بإبتسامته الوديعة التي لاتفارق محياه حتى وهو في أشد حالات الغضب ، وجميعهم أثروا فينا.. كما كان هناك عدد من المعلمين الفلسطينيين أذكر منهم بسام صادق ومحمد علي الحانوتي ووالده العلامة علي الحانوتي وبشير صادق والمرحوم صالح سرية الذي أعدمه السادات بعد حادثة الكلية العسكرية الفنية بمصر أوائل السبعينات ، وفي الدراسة المتوسطة درست على يد الأجلاء المرحوم كاظم المشايخي الذي اليه يعود الفضل في توعيتنا باخطار المخططات الصهيونية في المنطقة وكان يحوّل درس التاريخ الى توعية وطنية وإسلامية وعبدالجبار المفتي وصائب المعاضيدي يرحمه الله الذي نشرت عنه نعياً عن وفاته ، وناصر الحديثي، وأمين ياسين الذي درّسني بالمتوسطة ومن ثم درسني في كلية اللغات بالمستنصرية فيما بعد ، ، وغيرهم ممن لا تحضرني أسماؤهم اليوم، أو لأنهم لم يُدَرّسوا صفي. وكلهم أساتذة أجلاء لأن المرحوم مدير المدرسة كان يتشدد في إختيار من يقبله معلما في المدرسة بأن يكون من الثقاة والمربّين الكفوئين علمياً وتربوياً.
مدارس التربية الإسلامية بفضل إدارة المغفور له عبدالوهاب السامرائي كانت منظومة قيمية متكاملة، هدفها ليس الكسب المادي بقدر غاية نشر القيم الإسلامية والتربية الإسلامية الصحيحة. وكان يعتمد على تبرعات المحسنين من داخل العراق ومن دول الخليج لكي يوسّع من مباني ومنشئات المدرسة التي أقيمت للأسف على أرض تعود للأوقاف على سبيل المساطحة ثم آلت مع بناياتها إلى الأوقاف فيما بعد، فاضطرت الجمعية إلى شراء عقار بديل بمنطقة المنصور خلف مستشفى الهلال الأحمر، وانتقلت اليها، إلى أن صدر قرار الحكومة 1974 بإلغاء تراخيص المدارس الخاصة، ومنها التربية الإسلامية، فكان القرار طعنة نجلاء لمن يهمهم نشر التربية الإسلامية، لأن مدرسة كانت تأخذ على عاتقها تربية الأجيال تربية إسلامية صحيحة قد تم إلغاؤها، ولكن بقي نشاط الجمعية وبالأخص إصدار مجلة التربية الإسلامية والأنشطة الإجتماعية.
لا يمكن أن تُذكر التربية الإسلامية، كمدارس، وكجمعية، وكمجلة، إلا ويذكر معها إسم رائدها الشيخ الجليل عبدالوهاب السامرائي يرحمه الله، فقد كانت المدرسة وطلابها ومعلموها والجمعية والمجلة ، كلهم يعيشون ويشغلون كل وقته وحياته، كان رجلا مربيا عالما يتميز بالتقوى والورع، حين تقابله تشعر أنك في حضرة ولي من أولياء الله الصالحين، تميّز بالثبات على مبادئه، ولم يندفع لكسب رضا الحاكمين، كان قدوته في الحياة الشيخ أمجد الزهاوي يرحمه الله.
كان يرحمه الله يحسن إختيار العاملين في المدرسة من أساتذة ومعلمين وإداريين بل وحتى الفراشين فقد كان ينتقيهم من خيرة الناس وكانوا لنا مربين أفاضل وكنا نتعلم منهم الانضباط والتقوى ومخافة الله وأذكر منهم العم محمود والعم عزاوي عبدالعزيز وآخرين طيبين أيضاً غابت أسمائهم عني ولكن لم تغب صورهم من الذاكرة.
لم تكن المدرسة طائفية، وكان هناك بين الطلاب شيعة وسنة، ولم يكن احد يفكر بالمذهبية، ولا بالتعصب، وإنما كانت المدرسة تربي الطلبة على مبادئ وأخلاق الدين الحنيف، وكان بيننا من الطلبة من جنسيات عربية.
عودٌ إلى أيام المدرسة، فقد كان الدوام يأخذ منا كامل النهار تقريبا، ففي الصبح أربع محاضرات لغاية صلاة الظهر التي نؤديها سوية في مسجد المدرسة الكبير الذي يسع اكثر من 500 شخص، ثم نأخذ فترة راحة لتناول الطعام لحد الساعة الواحدة، حيث كان يسمح فقط لسكنة الكرخ وسوق الجديد وسوق حمادة والجعيفر وغيرها بالذاب لتناول الطعام في بيوتهم والعودة، بينما الذين يأتون من مختلف مناطق بغداد وتجلبهم باصات المدرسة فعليهم أن يجلبوا طعام الغداء معهم من دورهم، وخصصت المدرسة قاعة خاصة لتناول طعام الطلبة، وبعد انتهاء فترة استراحة الغداء، نعود لنأخذ محاضرتين بعد الظهر تستغرق بنا حتى الرابعة، حيث نصلي العصر جماعة في مسجد المدرسة، وبعدها ننصرف إلى بيوتنا لنبدأ التحضير لدروس اليوم التالي.
في التربية الإسلامية نشأنا وترعرعنا على محبة كتاب الله وسنة نبيه، فقد كانت الدراسة تتضمن المناهج الحكومية المقررة من وزارة المعارف آنذاك، مضافاً إليها مناهج إسلامية تخصصّية هي علوم القرآن والتفسير، الفقه والسنة النبوية، الدعوة والعقيدة، وعلوم التجويد. وكانت المدرسة تتعامل مع كلا النوعين من الدروس الرسمية والدينية بذات الجدية والإلزام. وكانت باصات المدرسة تنقل الطلاب من وإلى دورهم لقاء مبالغ زهيدة جداً، حيث لم يقتصر القبول على أبناء الكرخ حيث تقع المدرسة بل من جميع أنحاء بغداد بجانبيها الرصافة والكرخ. ففي المدرسة كان هناك خليط متنوع منسجم، طلاب من عوائل غنية معروفة أمثال بيت طبرة وآل الرحيّم وبيت قدوري الحداد وبيت بُنيّة، وغيرها، وطلاب من عوائل متوسطة وآخرون من عوائل فقيرة، فقد كانت إدارة المدرسة تقبل أعداداً من الطلبة الفقراء ممن لايتمكن آباؤهم من دفع رسوم الدراسة، لكنك داخل الصف والمدرسة لاتشعر بفرق أو تمييز بين الطلبة، فالكل منسجمون مع بعضهم، والنجاح يتحقق فقط لمن يجتهد ويتفوق، والكل يقفون صفاً واحداً لأداء الصلاة بمسجد المدرسة دون تمييز بين غني وفقير.
صوره للساحة الرئيسية لمدرسة وجمعية التربية الاسلامية أوائل الخمسينات قبل أن يشيد الطابق الثاني لها
كان مدير المدرسة وإدارتها حريصون جدا على إنتظام دوام الطلبة وعدم تخلفهم ولا أتذكر أنني غبت ساعة واحدة عن الدوام طيلة دراستي بالتربية الاسلامية إلا لمرض، وكان يجب على أهل المريض ان يأتوا للمدرسة ليأخذوا له ورقة عيادة طبية الى الصحة المدرسية في منطقة الشواكة للعلاج أو للاستراحة الطبية حسب الحاجة. كما صادف أن التهبت مدارس منطقة الكرخ عام 1956 بالتظاهرات تأييداً لمصر ضد العدوان الثلاثي، وكانت ثانوية الكرخ منطلق التظاهرات الكرخية مجاورة لمدرستنا، وكانت محاولات من طلبة الثانوية لإجبار طلاب التربية الاسلامية على الخروج معهم في التظاهرات الا أن المدير المرحوم عبدالوهاب السامرائي كان يحرص على الطلبة، خاصة وانهم يأتون من مختلف مناطق بغداد، فلم يكن يسمح بخروج أحد منهم للمشاركة بالتظاهرات مطلقا. وأذكر أن الشرطة يومها كانت تطارد بعض المتظاهرين من ثانوية الكرخ بينهم الطالب صدام حسين الذين التجأوا إلى مدرستنا ورمتهم الشرطة بالقنابل المسيلة للدموع داخل ساحة المدرسة للقبض عليهم. كما تكررت التظاهرات الكرخية المشهورة بعد عام 1959 أغلبها من المعارضين لحكم عبدالكريم قاسم، وجاء الاضراب الطلابي الشهير أواخر عام 1962، ولكن موقف المرحوم مدير المدرسة بقي هو نفسه بعدم الزجّ بطلبة التربية الاسلامية مطلقا في أية تظاهرة سياسية من منطلق خوفه عليهم.
في 1959 أصدرت جمعية التربية الإسلامية مجلة التربية الإسلامية ، التي تعدّ من أقدم وأبرز المجلات الإسلامية في العراق والوطن العربي، كما كان يصدر معها ملحق خاص بطلبة ومعلمي التربية الإسلامية عنوانه لواء التربية الإسلامية يضم كتابات المعلمين والطلاب، وأتشرف أن أكون من ضمن المساهمين بالكتابة فيه من العدد الأول رغم كوني آنذاك بالدراسة المتوسطة. ومازالت المجلة الأصلية التربية الإسلامية تصدر عن الجمعية بإنتظام وبنفس الروحية والتنوع. كما كانت هناك نشرات حائط مدرسية تتنافس فيها مختلف صفوف المدرسة. وكان الطابور أو التجمع الصباحي قبل دخول الصفوف مناسبة لإنشاد عدد من الأناشيد الإسلامية مثل نشيد الفتوة الاسلامي لاحت رؤس الحراب ، ثم يتم إختيار عدد من الطلاب لإلقاء قصيدة أو نشيد من أجل تشجيع الطلبة على الشجاعة الأدبية. وكانت هناك نشاطات لاصفية ممتعة منها جماعة الدعوة ويشرف عليها الشيخ الشهيد عبدالعزيز البدري، وكانت جماعات أخرى للأدب والقصيدة وغيرها. كما كانت إدارة المدرسة تنظم سفرة أو سفرتين دراسيتين خلال العام بباصات المدرسة إلى أماكن دينية أو سياحية يشارك فيها الطلبة ومعلموهم.
سأبقى ما عشت مديناً للتربية الإسلامية ومعلميها ومدرسيها وللمرحوم مديرها عبدالوهاب السامرائي، فقد كانت المنار الذي أنار حياتي السابقة واللاحقة، وأرجو الله تعالى أن يثبتنا على الإيمان ويجمعنا بالصالحين ومنهم ممن علّمنا ودرّسنا وهدانا إلى طريق الحق، يرحمهم الله جميعا. وليعذرني من غفلت عن ذكر اسمائهم سهواً لا تقصّداً.
في رثاء المرحوم عبدالوهاب السامرائي
عند سماعي نبأ وفاة المرحوم عبدالوهاب السامرائي عام 2006 كتبت نعياً نشرته في بعض المجلات والصحف وهذا نصه
في رثاء راعي ومؤسس التربية الإسلامية عبدالوهاب السامرائي
أكرم المشهداني
يبدو أن قَدَرَنا في هذه الأّيام العصيبة أن نفقِدَ عُلَمائنا، ومفكرينا، الواحد تلو الآخر، في وقت نحن أحوج مانكون فيه إلى وجود هؤلاء المُرَبّين الدُعاة القادة، لينيروا لنا الدرب في دياجير ظلمة واقعنا المؤلم، فلقد رُزِءَتْ بغداد المنكوبة، دار السلام، وفجع العراق والعالم الاسلامي عامة مؤخرا بفقد واحد من خيرة علماء العراق العاملين الأجلاء، ومُربّيها الفضلاء، إنه الشيخ الجليل الأستاذ عبدالوهاب عبدالرزاق السامرائي طَيَّبَ الله ثُراه 1915 2006 الداعية المجاهد، والمربي الفاضل، والقدوة الصالحة، مؤسس وراعي مدارس وجمعية التربية الإسلامية، ومؤسس ورئيس تحرير مجلة التربية الإسلامية ، منذ 1959 وهي واحدة من أشهر وأقدم المجلات الإسلامية على صعيد العالم الإسلامي.
نعم فقد فقد العراق بوفاة الأستاذ السامرائي واحدا من علمائه الأجلاء ورائدا من رواد التربية والفكر والإصلاح ، والفقيد الراحل هو الذي أسس مع عدد من اخوانه، منارات وصروح علمية رائدة على مستوى العراق والعالم الإسلامي، إذ أنشأ عام 1949 سلسلة مدارس التربية الأسلامية تمهيدي وإبتدائي ومتوسطة ومن ثم ثانوية علمي في جانب الكرخ من بغداد، ورعاها بعقله وقلبه ورهن كل حياته لها، وهي المدارس التي احتضنت بين جنباتها المئات من طلاب العلم الذين تتلمذوا وتربوا ونهلوا العلم والمعرفة والعقيدة الصحيحة على يد الشيخ السامرائي ومن معه من علماء العراق الأجلاء، ليحملوا فيما بعد لواء العلم والأيمان، وأصبح الكثير منهم يشار لهم بالبنان رجال فكر وأساتذة وموظفون ورجال أعمال وضباط وكتاب ومهنيون وغيرهم، وتوسعت المدارس لتضم مدارس إبتدائية ومتوسطة وثانوية، للبنين ثم للبنات، إلا أن قرار الحكومة المؤسف أوائل السبعينات من القرن الماضي بإلغاء التعليم الأهلي أدى إلى إغلاق هذه المدارس، ولكن استمرت نشاطات جمعية التربية الإسلامية وكذلك إصدار مجلتها الشهرية بإسمها.
أما مجلة التربية الإسلامية التي أسسها الراحل السامرائي عام 1959 ومازالت تصدر للآن، فهي واحدة من أشهر المجلات الإسلامية على نطاق العالم الإسلامي، والتي استطاعت بحصافة عقل مؤسسها وراعيها وحسن تدبيره ان تتخطى براثن ودهاليز الساسة، ولم تخنع لسلطة حاكمة ولم تداهن حاكماً، وظلت ثابتة على نهجها رغم العديد من العراقيل التي وضعتها السلطات المتعسفة في درب المجلة من أجل إثنائها عن الصدور، وكرست المجلة
جل نتاجها للتربية الأسلامية فدخلت كل بيت ولم تستطع السلطات الحاكمة في العراق على تعاقبها وتباين ميولها ومشاربها من أن تمنعها بل أنها تعدت حدود العراق الى مختلف أقطار العالم الإسلامي، وكان الشيخ السامرائي يحرص على إيصالها إلى جميع المساجد ودور العلم وكل مناطق العراق ودول العالم الإسلامي بأقل التكاليف، وغالبا ماكان يوصلها مجانا لمدارس العلم ولطالبيه، وكان يرحمه الله يحرص على كتابة مقالتها الإفتتاحية بكلمات قصيرة وبسيطة تؤكد على الإيمان الصافي الصحيح والمحبة والتآخي، فلم يؤخذ عليها طيلة 47 عاما تحيّزاً طائفياً ولا مذهبياً بل كانت تؤكد على وحدة المسلمين وتآخي العراقيين.
تتلمذ شيخنا الراحل عبدالوهاب السامرائي على يد علامة العراق الأول المجاهد الشيخ أمجد الزهاوي يرحمه الله، وكان متأثرا به إلى حد كبير، وهو ما دفعه الى وضع آليات وأفكار توخىّ من خلالها نشر حقائق الأسلام وتوسيع حيز تعاليمه في التربية الأسلامية بين جنبات المجتمع العراقي، وكان متأثرا بتشجيع الشيخ الزهاوي على التعليم إذ كان يؤكد له أن التعليم هو أكثر المهن بركة وأجرا وفائدة للمسلمين.
لقد تعايش شيخنا الجليل الراحل عبد الوهاب السامرائي مع الناس وبخاصة الفقراء والمحتاجين في همومهم ومشاغلهم ومشاكلهم، وكان يتابع أحوال الناس ويتفقد الفقراء والمحتاجين، ويحرص على إيصال زكوات وصدقات الأغنياء والموسرين إلى من يستحقها من المسلمين، وكان على الدوام موضع ثقة الناس من كل الدرجات والمشارب، حتى أنه كان يقبل أبناء الفقراء طلابا في المدرسة معفوين عن دفع أية رسوم بل كان يمنحهم مساعدات من تبرعات الأخيار.
بوفاته، يرحمه الله، خسر العالم الإسلامي رجلا من خيرة الرجال وأنقاهم وأصفاهم، قلَّ أن يجود الزمان بمثله، مستقل التفكير حظي بإحترام جميع الإتجاهات والطوائف والمشارب.. وكانت وفاته ليلة الإثنين 5 شعبان 1427 للهجرة الموافق 28 آب 2006 للميلاد.
إن وفاة الأستاذ الشيخ المربي والعالم عبد الوهاب السامرائي مثلت خسارة كبيرة للتربية، والفكر والثقافة، والدعوة الأسلامية الصافية النقية في العراق… تغمد الله استاذنا الشيخ عبد الوهاب السامرائي بوسيع رحمته، وأسكنه فسيح جناته، وعَوَّضَ المسلمين خيرا عن خسارتهم بفقدانه، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
/6/2012 Issue 4235 – Date 26 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4235 التاريخ 26»6»2012
AZP07