متظاهرون يشيّعون الصناعة العراقية بسبب الإجراءات الخجولة في حماية المنتج

443

خبير لـ (الزمان): تحفيز القطاع الخاص يوفّر الفرص وينعش الإقتصاد

بغداد – قصي منذر

طالب خبير اقتصادي الحكومة بضرورة وضع خطط حقيقية لتحفيز القطاعين العام والخاص على انتاج السلع والمواد الاخرى التي من شأنها ان تسهم بتوفير فرص عمل للعاطلين وتنعش الاقتصاد المحلي ،فيما شيع متظاهرون في ساحة التحرير امس نعشا رمزيا مكتوب عليه الصناعة العراقية بسبب الاجراءات الخجول في حماية المنتج الوطني.

استيراد منتجات

وقال ملاذ الامين لـ (الزمان) امس ان (استمرار تدفق السلع والمنتجات الاجنبية الى الاسواق المحلية يؤثر بشكل سلبي في الاقتصاد العراقي ويتسبب في تراجع ما تبقى من الصناعة الوطنية سواء اكانت في القطاعين العام ام الخاص التي تعرضت بعد عام 2003 الى الحرق والسلب دون وجود محاولة لارجاعها الى سابق عهدها).

واضاف ان (نحو 30 الف شركة ومعمل اغلقوا ابوابهم وتحولت الى مخازن لاستيراد المنتجات الاجنبية نتيجة عدم وجود دعم كاف من الحكومة لمنح قروض لهؤلاء لتطوير خطوط الانتاج بالاضافة الى ان استمرار تدفق المستورد كان له دور في خلق منافسة في الاسواق ما دفع الى اهمال الصناعة المحلية).

مشيرا الى ان (تحفيز الصناعة وفتح خطوط انتاجية جديدة عبر الاستثمار يسهم بتوفير فرص عمل للعاطلين وينعش الاقتصاد بشكل كبير لان ذلك يحافظ على العملة الصعبة وعدم انفاقها على سلع يمكن صناعتها داخل البلاد).

داعيا الحكومة الى (ايجاد خطط حقيقية تعمل على دعم الصناعة المحلية وتطويرها بشكل مستمر عبر الاستثمار وكذلك العمل على حماية المنتج من المستورد من خلال منع دخول السلع بشكل عشوائي الى السوق).

واحتج العشرات من المواطنين للمطالبة بحماية المنتج الوطني وايقاف الاستيراد الاجنبي.

وقال مصدر في تصريح امس ان (العشرات من اصحاب المعامل والمصانع العراقية تظاهروا في ساحة التحرير لمطالبة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بتفعيل قانون خاص يحمي المنتج المحلي وايقاف استيراد الاجنبي).

واضاف ان (المتظاهرين اكدوا ان استمرار الاستيراد هو قطع لارزاقهم)، مشيرا الى انهم (نصبوا مشنقة كرمز لاعدام الصناعة العراقية كما رفعوا نعشا خط عليه الصناعات العراقية).

اصحاب معامل

واعلنت وزارة الصناعة عن لقاء المتظاهرين من اصحاب معامل المرطبات والعصير.

وقالت الوزارة في بيان امس إن (وفدا رسميا من الوزارة التقوا بمتظاهري ساحة التحريرمن اصحاب معامل العصائر والمرطبات لغرض الاطلاع على مطالبهم).

وكان النائب محمد شياع السوداني قد دعا المجتمع المدني الى دعم شعار صنع في العراق لتشجيع المنتوج الوطني وجعله شعارا مقدسا من اجل النهوض بواقع الصناعة . وقال السوداني في وقت سابق ان (الانفتاح على الاستيراد بصورة عشوائية وغير مدروسة وجلب السلع الرديئة ورخيصة الثمن ولا تحمل المواصفة العراقية القياسية  المعتمدة  وكذلك عدم تقديم الدعم للقطاع الخاص وسوء التخطيط والفساد كلها عوامل ادت الى تراجع  واندثار الصناعة الوطنية)،مشددا على (اهمية دعم ما جاء في البرنامج الحكومي من خطوات تعزز مقومات الصناعة العراقية وايضا لابد لمجلس النواب ان يعمل بصورة تكاملية مع الحكومة في دعم القطاع الصناعي من خلال اقرار القوانين التي تجلب الاستثمار مثل قانون الشركات كذلك دعم الاستمرار في بناء المدن الصناعية لأهميتها في توفير فرص العمل وفرص التقدم الصناعي وايضا العمل على حل جميع الاشكاليات القانونية والادارية التي تعترض التقدم في هذا المجال)،لافتا الى ان (النهوض بواقع الصناعة سيكون اثره ايجابيا في تدعيم ركائز الدولة وسيعمل على تقليل البطالة وتوفير العملة الصعبة من اجل توجيهها نحو البناء وتطوير وانشاء بنى تحتية متطورة في البلاد). وتسعى الحكومة برئاسة عبد المهدي من خلال الاتفاقات المتعددة مع السعودية والاردن وايران الى انشاء مدن صناعية مشتركة لتوفير فرص العمل وانتاج السلع والمعدات ،لكن ما يراه مراقبون ان هذا الموضوع قد يأخذ وقتا طويلا بسبب المباحثات واليات الانشاء وغيرها من الامور الاخرى. في غضون ذلك ،تظاهر العشرات من منتسبي الجيش والشرطة المفصولين أمام ديوان محافظة نينوى للمطالبة بإعادتهم إلى الخدمة. وقال مصدر في تصريح امس إن (العشرات من منتسبي القوات الامنية من الجيش والشرطة نظموا تظاهرة امام مبنى المحافظة للمطالبة باعادتهم الى الخدمة).

مشاركة