مباريات نخبة تتواصل بالمرحلة الثانية مباريات نخبة تتواصل بالمرحلة الثانية

292

مباريات نخبة تتواصل بالمرحلة الثانية مباريات نخبة تتواصل بالمرحلة الثانية
الجوية في مهمة سهلة والتاجي يتوعد كربلاء والمصافي تسعى للإنتصار
بغداد – باسم الركابي
تتواصل اليوم الاربعاء الرابع من نيسان الجاري مباريات الجولة الاولى من المرحلة الثانية من مسابقة النخبة بكرة لقدم وستقام ثلاث مباريات تتوزع بين ملاعب كركوك والتاجي ونفط الوسط وستكون المواجهات المذكورة التي تستهل فيها تلك الفرق مواجهات المرحلة التالية على قدر كبير من الاهمية ولايمكن التكهن باية نتيجة خاصة وان اغلب الفرق تريد التخلص من سلبيات النصف الاول من المسابقة التي تحاول الفرق الصغير والمهددة بالهبوط التشبث بالبقاء قبل اعلان استسلامها في ظل الوضع الذي تمر به وما يكشفه الموقف الفرقي في ترتيب الائحة وهي في حالة خوف شديد لانها ستواجه التحديات بعدان اكلتها نتائج الجولات الماضية التي شكلت ردا قويا على تطلعاتها ويتوقع ان تتصاعد الاثارة والمفاجاة في مسار المنافسات لان الكل يبحث هنا عن النتائج المطلوبة
الجوية في كركوك
فالوصيف الجوية الذي انهى معسكره التدريبي في اقليم كردستان عازم على استعادة الصدارة متطلعا لها عبر الخطوة الاولى التي يامل ان تاتي عبر بوابة كركوك المنهارة والفوز سيصل به لشراكة اربيل بشكل مؤقت ومع الفواق الواضحة بين الفريقين ومع انه سيلعب خارج مواقعه لكنه مرشح قوي للفوز والعودة بالنقاط كاملة والفوز سيكون في مكانه بعيدا عن الوضع الذي يمر به كركوك المهدد بمغادرة البطولة التي يسعى الجوية للمنافسة على لقبهاحيث تعول ادارة النادي الجديدة على جهود اوديشيو واللاعبين وهم بلاشك يحرصون على الاستمرار في تحقيق النتائج لادامة العلاقة مع المواقع التي ياملها الفريق وجمهوره الذي مؤكد انه قابل عما تحقق لفريقه لغاية الان لكنه يامل ان يتمكن في ان تسير الامور بالاتجاه الصحيح لان ذلك من شانه ان يحدد الوجه المطلوبة صوب الصراع الحقيقي على اللقب وهو قادر على تحقيق رغبة انصاره من خلال القوة الدفاعية الاولى التي يمتلكهاوالهجوم الذي يقوده هداف البطولة والفريق حمادي احمد الذي يريد ان يعزز تصدره عبر هذه المباراة لكي يوسع الفارق مع من يلاحقه وهو الذي هز شباك الفرق القوية ويرى الفرصة مواتية لضرب عصفورين بحجر واحد حيث مواصلة التسجيل الشخصي والاسهام في تحقيق الفوز الذي يتطلب اللعب بقوة من دون الاستهانة باصحاب الارض الذين ينظرون للفرق
الجماهيرية بشكل يختلف عن الفرق الصغيرة التي تقف معه من حيث المستوى الفني ومن ثم ترك بصمة حتى على حساب الخروج من البطولة والفوز على الجوية سيبقى للذكرى وتدوينها في سجل الفريق الذي يسعى لتكرار سيناريو بداية المسابقة التي سرعان ما تخلى عنها لكنه ينظر للامور من جانب اخر حيث التفكير في البقاء الذي يتطلب مضاعفة الجهود وغير ذلك فان الامور ستاخذ مزيدا من التازم الذي يمر به كركوك الذي يمني النفس في الفوز على الجوية امام جمهوره الذي سيتابع المباراة لانها مع الجوية وليس من اجل عيون فريقه لان المباراة في الحسابات التقليدية تشكل اهمية من حيث سمعة الضيوف وياملون ان يتلقوا نفس العقاب الذي تعرض له الزوراء في نفس الملعب هذا على الورق طبعا لكنها لاتقبل التوقعات لكن قد يكون راي لاهل الدار في تحديد مسار المباراة رصيد الجوية 42 نقطة والاخر 18 نقط وقد تعمق النتيجة جراح كركوك اكثر ويعكس الحالة التي يمر بها لكن السؤال هو هل يستطيع الفريق تعويض ما نزفه من نقاط
ويبحث التاجي عن قطف ثمار مباراته مع كربلاء بعد ان لجا الى التغير وابعاد اكثر من نصف لاعبيه لانه شعر بمخاطر المشاركةوالبقاء وعجزه عن الوصول الى النتائج التي ربما تنقذ الموقف الصعب الذي لايمكن حله وتجاوزه الا من خلال تحقيق النتائج ودفع الامور بالاتجاه الاخر من اجل تجاوز حالة التراجع وازمة الموقف التي ان استمرت فان الطريق سيؤدي الى الدرجة الادنى فرصيد الفريق 7 نقاط قد يجعل منه وجهازه الفني ان يواجه هوس النتائج التي لايمكن تغير ها بسهولة كما تظن الادارة التي كان عليها ان تدخل البطولة بثوب اخر غير الممزق الذي بدا به المسابقة و لايمكن حتة ترقيعه لكننا لانريد ان نثبط من عزيمة الفريق لان كل شيء متواقع في كرة القدم ولو ان المهمة غاية في الصعوبة وليست مستحيلة في وقت يريد غني شهد الذي يقود الاخوة الاعداء بعد تركه للفريق الام النجف في مهمة تختلف اليوم والواجب يختلف بعيدا عن كل الذي حدث سابقا بين النجف وكربلاء س وعم من لعبا اكثر مبارياتهما من دون جمهور
شهد يعلم ان ادارة كربلاء وجمهورها تتطلع الى خبرته في تحقيق هدف الفريق الوحيد حيث البقاء في المنافسة التي يرى انه المطالب في بلوغ اهداف المهمة التي ستبدا مع التاجي والعمل على استغلال صدمة النتائج التي يمر بها المضيف ومضاعفة متاعبه من خلال استدراجه ووضعه في الموقف الاكثر صعوبة لان كربلاء سيلعب من اجل الفوز الذي يضعه الجهاز الفني للفريق نصب اعينهم قبل ان يهمسوا في اذان لاعبي الفريق و الطلب منهم عكس قدراتهم الفنية لتحقيق منافع المباراة التي ستكون الاختبار الاول للاعبين الذين انتدبهم فريق التاجي الذي يحاول العمل تحت يافطة البقاء التي يريد كربلاء تمزيقها في عقر دار التاجي لانه لايقبل الا بالعودة بكامل النقاط رغم التحدي الذي اعلن عنه التاجي قبل موعد المباراة
النفط والمصافي
وقد يجد النفط الفرصة مواتية في اختراق مصافي الوسط بقيادة مدربه ناظم شاكر ودعم جهود الفريق الذي لم يبق امام مدربه الثالث الا البحث عن البقاء بعد احاطة النتائج المخيبة بالفريق الذي يعيش حالة من الخوف والقلق بعد الذي حدث في المرحلة الاولى ومؤكد ان شاكر قد نظم صفوف الفريق ولو انه لم يكشف عن التغيرات التي قام بها خلال فترة الانتقالات من اجل الابتعاد اكثر عن موقعه الحالي في وقت يامل نفط الوسط الذي يواجه اسوء مشاركة له بعد الموسم الثالث ويجد نفسه في الموقع الصعب بعد مقاطعة النتائج المطلوبة والتخلي عن المنافسة ولم يقدم ما يستحق الذكر لفريق قدمت له احتياجات المشاركة التي لم يكشف فيها عن نفسه وهو الان في دائرة الخطر والخسارة امام النفط ستزيد من محنة الفريق التي لاتحتاج الى تعليق الذي يقترب من دفع ضريبة اللعب في المسابقة البتي وصل اليها قبل موسمين لكنه لم يبدي اهتماما كما مطلوب في المسم الحالي وقد يعود هذا لالية المسابقة التي اصطدم فيها الفريق الذي يواجه حصارا خانقا قد لايمكنه الخروج منه والتعويض في هذا الوقتى لم يكن سهلا
غدا الشرطة والصناعة
وتجري غدا مباراة الشرطة والصناعة وتكتسي المباراة اهمية كبيرة لكلا الفريقين حيث الشرطة يسعى لحصاد النقاط من خلال استغلال عاملي الارض والجمهور ومن ثم اشعار انصاره الكثر من انه قادر على ترك موقعه الحالي والانتقال للامام فيما يحاول الصناعة الذي غير من وضعه في نهاية المرحلة الماضية من تصعيب الامور في ميدان الشرطة لتجاوز حاجز الثلاثين نقطة
/4/2012 Issue 4165 – Date 4 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4165 التاريخ 4»4»2012
AZLAS
AZLAF

مشاركة