مباراة مؤجلة من الدور 13 من المرحلة الأولى الجوية تتطلع اليوم إلى التقدم والصناعة لمداواة الجراح

الناصرية – باسم ألركابي

 تجري اليوم في ملعب القوة الجوية المباراة المؤجلة من الدور الثالث عشر من المرحلة الأولى من مسابقة النخبة بكرة القدم بين أصحاب الأرض بالمركز التاسع بـ 21 نقطة والصناعة في الموقع المتأخر السادس عشر بـ 12 نقطة ويتواجد في المنطقة الحمراء ومهدد بقوة لــــــــــــــــــترك البطولة.

 ويدخل فريق القوة الجوية منتشيا بفوزه السبت الماضي على نفط الجنوب الذي عاد به بفوائد مهمة في المقدمة الانتقال للمركز الحالي والاهم التخلص من مشاكل مباريات و مواجهات الذهاب حيث الفريق اليوم في الحالة المطلوبة لانه سيواجه الضيوف في ظروف تصب لمصلحته وهو يتطلع للفوز ليس في هذا اللقاء حسب بل لبقية مبارياته المؤجلة التي يأمل منها تحقيق التقدم للإمام في مهمة لم تكن سهلة وتجري تحت ضغط جمهوره الذي سيقف إلى جانبه اليوم طالما ان الأمر متعلق بالفوز الذي يتوقع للجوية في ظل الوضع الذي يمر به الصناعة الذي يئن تحت وطأة النتائج المخيبة.

تصميم الجوية

 ويبدو ان الجوية مصمم على إيقاف الصناعة في مهمة يكون اوديشو قد هيا لها مستلزمات اللعب المطلوبة لان القيمة لاتتوقف على النتيجة حسب بل ما تعكسه على الفريق التي يأمل ان تكون مصاحبة لها وذلك في التقدم لمركز كربلاء اذاما تغلب بثلاثة أهداف أي ان ثمن الجولة سيكون غاليا في كلا الحالتين حيث الفوز الذي يعطي مؤشرا أخر لوضع الفريق الذي يرى في الخسارة التوقف عن الوصول إلى مركز المقدمة الشغل الشاغل للفريق الذي بإمكانه فعل الكثير لما يمتلكه من عناصر يمكن القول من أنها استعادة توازنها ضمن صفوف الفريق بعد النتيجة الأخيرة وترك اثار الخروج من بطولة الأندية العربية اللقاء السابق وليؤكد ان التفكير ينصب اليوم على مسابقة الدوري التي يريد ان يكون واحد من إطراف المنافسة المهمة وهو ما ينظر إليه المراقبون لان القوة الجوية لايمكن ان يبقى متأخرا ولا يريد ان يخالف تقاليد مشاركاته المعروفة من اجل مواصلة طريقه معبدا بالانجازات التي يدرك الجهاز الفني هي من تتحكم بالعلاقة ما بين الفريق وجمهوره الكبير الذي يرى في الفريق إمكانات فنية واستحقاقات الفوز التي يكون الجهاز الفني قد رسخها في أذهان اللاعبين في مهمة يرى انها غير متكافئة على الورق كما يظهرها موقف الترتيب العام لكن في كل الأحوال ان المباراة تشكل عبئا على الجوية لأسباب معروفة ويريد ان يقدم نفسه بشكل اخر وهو بفضل التقدم عبر جهود اللاعبين تأكيدا على دور النتائج التي يرى فيها المدرب ولاعبي الفريق الأهمية في تحديد مصير الفريق الذي يرى نفسه إمام الفرصة التي تتطلب تسلح لاعبو الفريق بالثقة والأداء والانسجام لان فقدان النقطة في أي من مبارياته المتبقية سيكون لها تاثير على موقف الفريق مما يعني انه سيلعب بحذر ويأخذ الأمور على محمل الجد لان الفريق لم يحقق بعد أي شيء من أهداف المشاركة طبعا خلال الحصة الأولى التي هي في كل الأحوال تشكل دعما للفريق وهكذا تظهر اهمية بقية مواجهات الفريق في تعديل الأمور التي قد تتفاقم عكس ذلك لان جمهور الفريق يجدون ان فريقهم متخلقا حتى في موقعه الحالي وعليه ان يقنعهم من انه يمتلك عوامل اللعب المطلوبة لان رحلة الصراع الحقيقية قد تؤمن عبر بوابة الصناعة لأنه لم يعد مجالا بعد إمام الفريق الى التعامل مع تلك المباريات من اجــــــــــل الحصول على كامل النقاط التي هي ستكون الحل وهي من تغيــــير من موقف الفريق ولابد من استغلالها بشكل جاد

وكان الجوية قد لعب الى ما قبل لقاء اليوم 12 مباراة تغلب في 6 مباريات وتعادل في 3 وخسر مثلها وسجل 17 هدفا واهتز مرماه 15 مرة وهو عدداً كبيراً قياسا لعدد المباريات التي لعبها الفريق وهذه مشكلة ليست سهلة لان من أهم دعائم أي فريق هو الدفاع وان إبقاء الوضع كما عليه سيجعل من الأمور غاية في الصعوبة ومؤكد انه سيؤثر على مسار أداء ونتاج الفريق الذي يسعى إلى تجنب النتائج السلبية والنظر للإمام لان تلقي ثلاث خسارات من أصل 11 مباراة أي قبل لقاء نفط الجنوب يشكل عائق كبير.

جمهور الجوية

 ان ما يريده جمهور الفريق ان يظهر قدراته للافادة من مبارياته المؤجلة عندما سيلاعب النجف الاثنين المقبل فيما سيكون إمام مهمة الموسم عندما يذهب لملعب البطل في اللقاء الذي سيجري في الخامس والعشرين من الشهر الجاري لذلك يتوجب ان تنصب الجهود من اجل حسم لقائي الصناعة والنجف وهذا المهم لان في ذلك دعم جهود الفريق الذي سيكون متكاملا إمام اربيل بعد عودة لاعبي المنتخب الوطني من مهمة الصين وهو ما ينطبق على اربيل الذي يريد ان يكون جاهزا لمبارياته المتوقفة في الدوري إضافة إلى تحقيق النتائج المرجوة من المشاركة الأسيوية

 وتظهر قيمة المباريات المؤجلة من المرحلة المذكورة بوجود اربيل والشرطة والجوية والميناء وزاخو ويبدو انها تأتي لتعوض عن مدة التو قف الطويلة التي اقرها الاتحاد بين المرحلتين.

اين الصناعة

ويرى الجهاز الفني للصناعة من ان فريقه يسير للوراء ومرشح للهبوط لأنه لم يتمكن من معالجة الوضع وهو يتواجد منذ مدة ليست بالقصيرة في دائرة الخطر ويرى المراقبون ان أمرا غريبا ان يبقى الفريق أسير النتائج المخيبة دون ان يتمكن من تغييرها في إطار المنافسة التي أخذت منه الكثير وقد يرى جثير ان رحلة المنافسة من اجل البقاء من لقاء الجوية التي يأمل ان يكون احد الحلول ولو انه حتى لو حسم النتيجة سيبقى في نفس الدائرة لكنه سيتقدم على الطلاب ويرى لاعبو الفريق ان الفوز على الجوية سيعيد الأمور للتوازن ومن المؤكد ان الفريق سيدخل بقوة لتدارك الأزمة العميقة التي تشكل تحديا لبقاء الفريق الذي تلقى 8 خسارات بسبب الأداء المخيب وتخلي اللاعبين عن تقديم الأداء المطلوب. وأفضل ما يريد ان يعبر عنه الفريق هو تحقيق الفوز لتلقي بتأثيرها على وضع الفريق المطلب بتغيير النتائج لتحقيق تطلعات البقاء وفي بداية تقليص فارق النقاط مع الفرق التي تقف امامه كخطوة على طريق الحل الذي لا يبدو سهلا إمام مهمة الجهاز الفني الذي حتما يكون قد اتفق مع الإدارة على ضم عدد من اللاعبين من خلال انتقالهم من بقية الفرق لان الحديث عن البقاء لا يبدو سهلا ولابد ان يتعلم الفريق من خسارات المرحلة الأولى التي يأمل ان يختتمها في تحقيق أفضل نتيجة ثانية بعدم التغلب على الزوراء ويأمل ان تلتئم جراحه بالفوز الذي يريد ان يخرج به من ملعب الجوية وهو الذي اعتاد على تعذيب الفرق في أكثر الأوقات وكما حدث في الموسم الماضي لكن الظروف تختلف اليوم لان الفريق خائف على مستقبله المتمثل في البقاء الهدف الأول الذي ما زال بعيدا عنه ومؤكد يسود القلق أجواء اللاعبين والإدارة والجهاز الفني واللاعبين هم من صعبوا المهمة لأنه فقدوا طريق المرور إلى الضفة الأخرى لانه في وضع مغمى عليه من مدة طويلة وتحيط به المشاكل التي لايمكن التخلص منها بهذه الوضعية المحبطة لاسيما وان مواجهات قوية تنتظر الفريق الذي تزيد من مشاكله التي هو لايحسد عليها أصلا لكن لا يأس مع كرة القدم لان كل شيء قابل للتغير والتصحيح لكن وفق شروط يفترض ان يكون الجهاز الفني قد وضع الإصبع على الخلل.

وكانت لجنة المسابقات في الاتحاد العراقي لكرة القدم قد أعلنت عن مواعيد المباريات المؤجلة من المحلة المذكورة وفيها سيلعب زاخو واربيل يوم الاثنين الثامن عشر من الشهر الجاري وفي اليوم التالي يلتقي الجوية والنجف على ان تجري القمة الكروية المنتظرة بين اربيل والجوية في الخامس والعشرين من نفس الشهر وفي التاسع والعشرين يضيف زاخو الجوية وفي نفس اليوم والوقت يستقبل المصافي اربيل وفي الثالث من نيسان المقبل يلعب الجوية مع ضيفه السليمانية على ان يحدد موعدا أخر للقائي الشرطة واربيل والميناء واربيل.

 

مشاركة