ما هزَّتْ الريحُ طودًا – مريم الصيفي

ما هزَّتْ الريحُ طودًا – مريم الصيفي

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

أرضَ البطولاتِ والتقديسِ والحرمِ

                       ما بالُ جرحكِ نزفٌ غائرُ  الألمِ

ما بالُ جرحِكِ لا تهدا عواصفُهُ

                      ما بالُ ليلِكِ يبقى حالِكَ الظُّلَمِ

ما بالُ شمعِكِ هُوجُ الرِّيحِ تطفئهُ

                      لمَّا فقدْتِ عزيزًا عاليَ الهمَمِ

ثوري ترابًا وشعبًا صامدًا أبدًا

                     وتابعي خطوَهُ بالحقِّ واضطرمي

في ظلمةِ الليلِ إن غابتْ فوارسُنا

                     لا بدَّ للفجرِ من فرسان لم تُضَمِ

يتابعونَ خطى الأحرارِ ثابتةً

                     ويرسمونَ دروبَ العزِّ  والشَّمَمِ

يا ذَا المعلِّمُ ،يا سقراطَ أمَّتِنا

                    يا حاديَ الرَّكبِ لا تعتبْ ولا تلُمِ

نبكيكَ ملءَ مآقينا وقد ذرفتْ

                   دمَ القلوبِ عيونُ البؤسِ والألمِ

نمْ في ثراكَ قريرَ العينِ هانئها

                   فأنتَ رمزُ الصمودِ الثابتُ القدمِ

ما هزَّتً الرِّيحُ طودًا راسيًا أبدًا

                   يا طودَنا يا عزيزًا عاليَ الهممِ

أرسيتَ للثورةِ الكبرى دعائمها

                    حينَ انطلقتَ بنورِ الفتحِ في الظُّلَمِ

لمَّا تلاقى رفاقُ الدَّربِ في هدفٍ

                     تألَّقتْ (فتحُ ) ملءَ العينِ والحُلُمِ

وأشرقتْ في ربوعِ الأَرْضِ عاصفةٌ

                      تحمي حمانا بحدِّ السيفِ والقلمِ

يا من رفعتَ على الأيامِ رايتنا

                      وشِدْتَ عزَّتنا في خفقةِ العَلَمِ

هلَّلْتَ للقدسِ ،بل كبَّرْتَ في شغَفٍ

                      والروحُ تاقتْ لساحِ المهدِ والحرَمِ

أسمعتَ صوتَ بلادي للدُنى علنًا

                       كي لا تُضَيَّعَ بين الخصمِ والحكمِ

رفعتَ صوتًا لحقٍّ جئتَ تطلُبُهُ

                      في مجلسِ الأمنِ بل في هيئةِ الأممِ

لا تسقطوا الغصنَ من كفِّي فذا أملي

                     عَوْدٌ كريمٌ لأرضِ العزِّ  والكرَمِ

هذا سلاحي رفيقٌ باتَ بوصلتي

                     نحوَ الرجوعِ لأوطاني ونبضِ دمي

ما زلَّتِ يا أرضَنا ولَّادةً أبدًا

                     هذي الخصوبةُ أنهارٌ مِنَ الكرمِ

أعطيتَ أعطيتَ ،كم فاض العطاءُ دمًا

                    روى ثراكَ بدفقٍ  طاهرٍ  عَرِمِ

دومًا على العهدِ إنَّا مخلصونَ لِمَا

                     علَّمْتَنا من وفاءِ الخُلْقِ والشِّيَمِ

نحنُ الغيارى وما كلَّتْ سواعِدُنا

                     وكم وَفَيْنا لما نرعاهُ مِنْ ذِمَمِ

نحنُ النَّشامى وما هانتْ عزائمُنا

                     أبناءُ شعبٍ وفيٍّ صادقِ القِيَمِ

جذورُنا من ترابِ الأَرْضِ ما قُلِعَتْ

                     وغصنُنَا سامقٌ في شامخِ القمَمِ

من طينِ صبرٍ جُبِلْنا هكذا خُلِقَتْ

                    تلكَ الإرادةُ ،،يا تاريخنا ابتسمِ

وفي رباطٍ سنبقى شاء خالِقُنا

                    ونصرُنا قادِمٌ في طاهرِ الدِّيَمِ

يا شعبنا الحرَّ  فلتصبِرْ على أملٍ

                    وعدٌ من الله نُجزى وافرَ النِّعَمِ

لا بُدَّ لليلِ مِنْ شمسٍ تُبَدِّدُهُ

                    وإنْ تمادى غيابُ الشَّمسِ في السُّدُمِ

          ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

في ذكرى استشهاد القائد الرمز ياسر عرفات

 

مشاركة