ما الذي نتعلم حقاً من فايروس كورونا ؟ –  بيل غيتس

760

 

 

 

 

ما الذي نتعلم حقاً من فايروس كورونا ؟ –  بيل غيتس

ترجمة: مهدي الموسوي

أنا مؤمن بشكل قوي بأن هناك غرضًا روحيًا وراء كل شيء يحدث ، سواء كان ذلك ما نعتبره جيدًا أو سيئًا، وبينما أتأمل في هذا أود أن أشارككم ما أشعر أن فيروس كورونا / كوفيد 19 يفعله لنا حقًا:

1- يذكرنا أننا متساوون ، بغض النظر عن ثقافتنا أو ديننا أو مهنتنا أو وضعنا المالي أو مدى شهرتنا، هذا المرض يعاملنا جميعًا على قدم المساواة ، ربما يجب علينا ذلك.  إذا كنت لا تصدقني ، فقط اسأل ( توم هانكس ).

2- يذكرنا بأننا جميعًا مترابطون وأن أي شيئ يؤثر على شخص ما فان له تأثير على شخص آخر، إنه يذكرنا بأن الحدود الزائفة التي وضعناها ليس لها قيمة تذكر، لأن هذا الفيروس لا يحتاج إلى جواز سفر، إنه يقمعنا لفترة قصيرة كي يذكرنا بأولئك الذين يقضون حياتهم كلها في القمع.

3- إنه يذكرنا بمدى أهمية صحتنا وكيف تحركنا لإهمالها من خلال تناول الطعام  الفقير المصنع من المواد الغذائية، ومياه الشرب الملوثة بالمواد الكيميائية والمصنوعة أيضاً من مواد أخرى كيمياوية، يذكرنا اننا سنمرض إذا لم نعتني بصحتنا ،

4- إنه يذكرنا بقصر الحياة والأهم بالنسبة لنا ، وهو مساعدة بعضنا البعض ، وخاصة كبار السن أو المرضى.

5- إنه يذكرنا بمدى ما أصبح مجتمعنا ماديًا، ويذكرنا اننا في الأوقات الصعبة نحتاج الى الضروريات : (الطعام ، الماء ، الدواء) على عكس الكماليات التي نعطيها قيمة غير ضرورية في بعض الأحيان.

6- إنه يذكرنا بمدى أهمية عائلتنا وحياتنا المنزلية ومدى إهمالنا لذلك.  إنه يجبرنا على العودة إلى منازلنا حتى نتمكن من تقوية وحدتنا العائلية وإعادة بناء علاقاتنا العائلية فيها.

7- يذكرنا بأن عملنا الحقيقي ليس هو هذا الذي نقوم به ، وان ما نفعله ليس هو الذي قد خُلِقنا للقيام به. إن عملنا الحقيقي هو رعاية بعضنا البعض ، وحماية بعضنا البعض وإفادة من بعضنا البعض.

8-  يذكرنا بأن نحافظ على أنفسنا، وأنه بغض النظر عن مدى إعتقادنا او اعتقاد الآخرين باننا رائعون، فإن الفيروس يمكنه أن يوقف عالمنا.

9- يذكرنا بأننا نملك حرية إختياراتنا، يمكننا أن نختار التعاون ومساعدة بعضنا البعض ، والمشاركة ، والعطاء ، ودعم بعضنا البعض ، أو يمكننا أن نختار أن نكتنزْ ، ونعتني فقط بذواتنا. وفي الواقع ، إنها نوع من الصعوبات التي تبرز ألواننا الحقيقية.

10- يذكرنا بأنه يمكننا التحلي بالصبر أو الذعر.  يمكننا إما أن نفهم أن هذا النوع من المواقف قد حدث مرات عديدة من قبل في التاريخ وسوف يمرّ ، أو يمكننا أن نشعر بالذعر ونرى أنه نهاية العالم ، وبالتالي ، نتسبب في ضرر أكبر لأنفسنا.

11- يذكرنا أن هذا يمكن أن يكون نهاية أو بداية جديدة.  يمكن أن يكون هذا وقتًا للتفكير والتفهم ، حيث نتعلم من أخطائنا ، أو يمكن أن تكون بداية دورة ستستمر .. حتى نتعلم أخيرًا الدرس الذي نحن بصدده.

12- يذكرنا أن هذه الأرض مريضة.  يذكرنا أننا بحاجة إلى النظر إلى معدل إزالة الغابات بشكل عاجل والتي تجري بنفس سرعة إختفاء مناديل التواليت من الرفوف.  نحن مرضى لأن بيتنا مريض.

13- يذكرنا أنه بعد كل صعوبة ، هناك دائما سهولة.  الحياة دورية ، وهذه مجرد مرحلة في هذه الدورة الرائعة.  لسنا بحاجة للذعر.  كل هذا سيمضي.

14- في حين أن الكثيرين يرون فيروس كورونا / كوفيد 19 ككارثة كبيرة ، إلا أنني أفضل رؤيته باعتباره مصححًا عظيمًا،

يتم إرسالها لتذكيرنا بالدروس المهمة التي يبدو أننا نسيناها والأمر متروك لنا إذا تعلمناها أم لا.

مشاركة