ما اسمكِ … كم عمرك ؟ِ

439

ما اسمكِ … كم عمرك ؟ِ

ضحك ليخبرني عن لون شعره الابيض لون نقاء لون سافر به الزمن ونحنت له الايام

اعطاني جواز سفر لرحيل الى عالم العجائب

عذراً ياسيدي لوقاحت كلماتي فتلك الشقية ستبعثر كل مايحيط بها من اغراضك لترضى فضولها ستتسلق اشجار غاباتك وتقطف مايحلو في عيونها لتسترح في فنائك الواسع ولاول مرة تجد مساحة حتى تلقي بالحروفها في شواطئ بحارك

ياسيدي لم تولدني امي عسراً لاتي الى الحياة ولم يكن بأرادتي المجيء عشت ثماني عشر بين جدران البيت يملئ الحب الاجواء وتمر بين الحين والحين عواصف تبعثر فيها الانسجام هناك يد امي ترشدني الى طريق الصائب وكف ابي اذا اسئت الاختيار

ياسيدي لم اكن المدللة ولم اعاني من ضيق الحياة

بكل بساطه حياتي عادية لم اعش المراهقة كالباقي اقراني لانني اخذت الدروس من غيري وفهمت نحن نعيش ايام الفتن وكل العلاقات ليست نقية هناك لدي الكثير من ملاحظات اعلم لا يوجد حب سوى بالخيال انا ملك لنفسي واعتز بهذه الصفة حتى لا تلوثني الشائبات

ياسيدي حين عرفتك عشت الفصول الاربعة في ليلة ورحلت عبر الازمان وجت اكذوبة في التاريخ يقال ان حمورابي كتب المسلة انا ياسيدي من شرعت القوانين

وذكروا من اجل سيراميس جعلوا الجنائن المعلقة

ولم يعلموا كم خططت لاجعلها اعجوبة في المعمار يسردون عن ملاحم كلكامش ولم يستطرقوا الى عظم ملحمتي

ياسيدي انا منذ ازل انتظرك لتجعلنيً اسافر بين احرفك اقطع صحاري افكارك وبين كلمة وكلمة اعبر متاهات وجدانك

ياسيدي لا اريد منك سوى ان اكون قلماً تضعه في جيب سترتك وتنساه وسرضى بقدري او تجعلني همزة بجانب الالف في اخر احرف اسمك وسأرضى بقدري

ان لم تبالي في المتيمة بك سيبكي قلبي وارفع الراية السوداء واعلن الحداد

سانتفض من واقعي لانك قدري

 ليلى حسام الهوبي -بغداد

مشاركة