مانشستر سيتي يحبط ليفربول ويتوّج بطلا للبريميرليغ

1274

فالفيردي: توقّعت إستقبالاً عدائياً من جماهير برشلونة

مانشستر سيتي يحبط ليفربول ويتوّج بطلا للبريميرليغ

مدن – وكالات

احتفظ مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بفوزه مساء اول امس الأحد على مضيفه برايتون 4-1  ضمن الجولة الأخيرة، التي أقيمت جميع مبارياتها في توقيت موحد. وتقدم برايتون أولا عبر جلين موراي في الدقيقة (27)  قبل أن يسجل مانشستر سيتي رباعية عن طريق سيرجيو أجويرو (28) وإيميريك لابورت (38) ورياض محرز (63) وإلكاي جوندوجان (72). ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 98 نقطة، بفارق نقطة وحيدة أمام ليفربول الذي تغلب في التوقيت ذاته على ضيفه وولفرهامبتون 2-0. واعتمد مدرب مانشستر سيتي جوسيب جوارديولا على نهج هجومي واضح من خلال طريقة اللعب 4-3-3 فاحتفظ كومباني بمكانه في التشكيلة إلى جانب الفرنسي إيميريك لابورت في عمق الدفاع، بإسناد من الظهيرين كايل ووكر وألكسندر زينتشينكو، بينما قام الألماني إلكاي جوندوجان بدور لاعب الارتكاز، مقابل تناوب دافيد سيلفا وبرناردو سيلفا على صناعة الألعاب، خلف ثلاثي الهجوم المكون من رياض محرز ورحيم سترلينج وسيرجيو أجويرو. في الجهة المقابلة، لجأ مدرب برايتون كريس هوتون إلى طريقة اللعب 4-4-1-1 فتكون الخط الدفاعي من الرباعي مات رايان وبرونو وشاين دوفي ولويس دونك وبرناردو، ووقف على الجناحين كل من أنتوني نوكارت وعلي رضا جاهانباخش، مقابل تمركز بيرام كايال ويفيس بيسوما في منتصف الملعب، وقام الألماني باسكال جروس بدور المهاجم المساند لرأس الحربة جلين موراي. وانطلق مانشستر سيتي باحثًا عن هدف السبق المبكر، فسدد جوندوجان كرة على حدود منطقة الجزاء ارتدت من برناردو إلى ركنية في الدقيقة 3 ورد برايتون في الدقيقة 10 عندما أرسل نوكارت كرة نحو جاهانباخش في الناحية اليسرى، فتخطى الدولي الإيراني رقيبه قبل أن يسدد كرة قريبة من القائم البعيد. وتكتل برايتون في منطقة جزائه لحماية مرماه من هجوم مانشستر سيتي الهادر، وتصدى الحارس الأسترالي مات رايان لعرضية محرز السريعة في الدقيقة 24 قبل أن يفاجئ برايتون ضيفه بهدف في الدقيقة 27 إثر ركلة ركنية نفذها جروس على رأس موراي، الذي تابعها نحو القائم القريب داخل الشباك. ولم يهنأ برايتون بهدفه، فجاء التعادل بعد دقيقة واحدة، عندما أرسل دافيد سيلفا كرة ماكرة إلى أجويرو الذي تابعها بيسراه بين ساقي الحارس رايان إلى داخل المرمى، ثم غاص برناردو سيلفا برأسه نحو عرضية زينتشينكو، بيد أن رايان سيطر على الكرة بثقة في الدقيقة 30. لم يتوقف سيتي عند ذلك، بل تقدم بالنتيجة في الدقيقة 38 عندما ارتقى لابورت لركنية من محرز ودكها برأسه في الشباك، وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، أطلق لويس دونك كرة قوية أبعدها الحارس إيدرسون فوق العارضة. بدأ مانشستر سيتي الشوط الثاني مهاجما، لكنه تأخر في تهديد خصمه الذي حصل على فرصة لمعادلة النتيجة في الدقيقة 53 عندما نفذ جاهانباخش ركلة حرة على رأس دونك الذي ذهبت محاولته فوق المرمى، وحرم مدافعو برايتون جوندوجان من التسديد أمام المرمى في الدقيقة 57 قبل أن يترك محرز بصمته على أحداث اللقاء بالهدف الثالث عندما راوغ رقيبه بمهارة قبل أن يسدد بيمناه كرة قوية فشل رايان في إبعادها بالدقيقة 63. ومرت تسديدة أرضية من جوندوجان بجانب المرمى في الدقيقة 67  لكن اللاعب نفسه عوض في الدقيقة 72 عندما تصدى لركلة حرة بعيدة أسكنها بمهاره في الزاوية العليا اليسرى لمرمى برايتون. ومرت الدقائق المتبقية هادئة مع دخول كيفن دي بروين مكان دافيد سيلفا، ثم خرج القائد كومباني وسط تصفيق حاد من الجمهور، ليدخل مكانه نيكولا أوتامندي.

جماهير برشلونة

أكد إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، رضاه عن الانتصار مساء اول امس الأحد، على خيتافي بثنائية نظيفة، في إطار منافسات الجولة الـ37 من الليجا. وقال فالفيردي، خلال تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية: “لا يوجد أفضل من التحرك للأمام لتخطي العثرة، وأعتقد أن هذا يحدث للجميع، حين تكون في عثرة أو لديك أخبار سيئة أو لا تسير الأمور بشكل جيد، لكن الجميع يحاولون النهوض”. وأشار فالفيردي، إلى أن مباراة خيتافي كانت مهمة للفريق، وأن الموسم الماضي بعد الإقصاء ضد روما في دوري الأبطال، توج البارسا بالليجا وكأس الملك. وتابع: “لم أتحدث مع كوتينيو، لكن الجماهير أطلقت عليه الصافرات في البداية، لكن بعد وقت قصير بدأوا في الهتاف له، وأعرف أنه لم يُعاني من ألم كبير، ولكن ذلك جعلني حذرا بعض الشيء معه واستبداله”. وأكد فالفيردي أنه كان يتوقع استقبالا عدائيًا من الجماهير، ويتفهم ذلك، وأوضح: “الجماهير سوف يساندون اللاعبين إذا لعبوا مباراة جيدة وأظهروا شخصيتهم”. واختتم بالحديث عن مركز ميسي ضد فالنسيا، وإمكانية إشراكه كمهاجم وهمي: “هذا خيار مطروح واعتمدنا عليه من قبل، وعلى أي حال علينا أن ننتظر لأن لدينا إصابة أخرى لكوتينيو، ولا نعرف مدى إمكانية لحاقه بالمباراة”.

لقب الدوري الروماني

نال كلوج لقب الدوري الروماني لكرة القدم، للمرة الخامسة في تاريخه والثانية على التوالي، وضمن مكانه في الدور الأول لتصفيات دوري أبطال أوروبا، بالانتصار (1-0) على يوينفرسيتاتيا كرايوفا، اول امس الأحد. ورفع كلوج رصيده إلى 50 نقطة، قبل جولة واحدة من النهاية، متقدما بخمس نقاط على ستيوا بوخارست. ونفذ الأرجنتيني إيمانويل كوليو ركلة جزاء بنجاح، في الدقيقة التاسعة. ونال كلوج لقب الدوري ثلاث مرات، بالإضافة إلى الكأس في ثلاث مناسبات، وكأس السوبر مرتين، في الفترة ما بين 2008 و2012. لكن النادي مر بفترة صعبة، وكان مديونا للحكومة بمبالغ مالية كبيرة، قبل فرض الحراسة القضائية عليه. وقام رجل الأعمال ماريان باجاكيان، بشراء النسبة الأكبر من أسهمه في 2017 وتعاقد مع المدرب دان بيترسكو، الظهير الأيمن السابق لتشيلسي، والذي قاد الفريق للقب في موسمه الأول. ورحل بيترسكو بنهاية الموسم إلى الصين، لكنه عاد إلى كلوج في مارس آذار.

كريستيانو رونالدو يسخر من فلورينزي

روما – وكالات

حقق روما فوزًا مهمًا على نظيره يوفنــــــــتوس، بنتيجة (2/0) في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب الأوليمبــــــــيكو، اول امس الأحد، في إطار منافسات الجولة الـ36 من الدوري الإيطالي.

وأحرز أليساندرو فلورينزي وإيدين دجيكو، هــــــدفي روما في المباراة، ليرفع الذئاب رصيدهم إلى 62 نقطة، بالمركز الخامس. وشهدت مواجهة روما ويوفنتوس، مشادة لفظية بين البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم الضيوف، وفلورينزي الظهير الأيمن لأصحاب الأرض. وفي هذا الصدد، ذكر موقع “كالتشيو ميركاتو” الإيطالي، أن رونالدو سخر من قصر قامة فلورينزي، وقال له: “أنت قصير جدًا على الحديث”.

وفقد كريستيانو تقريبًا آماله، في الحصول على لقب هداف الدوري الإيطالي، بعدما توقف عند  21 هدفًا، فيما يتصدر فابيو كوالياريلا مهاجم سامبدوريا، جدول ترتيب الهدافين برصيد 26 هدفًا.

ووجه الأرجنتيني باولو ديبالا، نجم يوفنتوس، رسالة إلى جماهير فريقه عقب الهزيمة أمام روما، في منافسات الأسبوع الـ36 من الدوري الإيطالي. وكتب ديبالا عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “اَسف على الهزيمة التي لم نستحقها، لكنني سعيد بالعودة إلى الميدان مع هذا القميص، الاَن دعونا نستعد للاحتفال مع الجماهير في ملعبنا”. وتمكن روما من خطف انتصار قاتل ومهم من أنياب يوفنتوس، بثنائية من توقيع أليساندرو فلورينزي وإيدين دجيكو، في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وتجمد رصيد السيدة العجوز عند 89 نقطة بالمركز الأول، فيما رفع روما رصيده إلى 62 نقطة بالمركز الخامس، بفارق نقطة وحيدة عن المربع الذهبي المؤهل لدوري أبطال أوروبا.

مشاركة