مالي تُقصي جنوب أفريقيا بضربات الجزاء الترجيحية وغانا توقف مغامرة الرأس الأخضر وتعبر إلى نصف النهائي

{ بورت اليزابيت – (ا ف ب) – خرج منتخب الرأس الاخضر برأس مرفوعة من الدور ربع النهائي بعد خسارته امام غانا صفر-2 التي اصبحت اول المتأهلين اول امس السبت الى نصف النهائي ضمن نهائيات امم افريقيا 2013 لكرة القدم المقامة في جنوب افريقيا حتى 10 شباط.

وتلتقي غانا الاربعاء المقبل مع الفائز من مباراة بوركينا فاسو وتوغو التي اقيمت امس الاحد.

 وعول مدرب غانا جيمس كويسي ابياه على قدرات جيان اسامواه وكوادوو اساموه وايمانويل اغييمانغ بادو والبرت ادوماه وكريستيان اتسو. وقدم منتخب الرأس الاخصر مباراة جيدة واجبر غانا القوية على الانتظار حتى الشوط الثاني لتفتتح التسجيل عبر البديل مبارك واكاسو بعد عرقلةجحيان اسامواه داخل المنطقة (54).

 وفي وقت سعى فيه الرأس الاخضر بقوة لتسجيل هدف التعادل، عزز واكاسو النتيجة في اللحظات القاتلة عندما انفرد من منتصف الملعب وسدد في المرمى الخالي (90+4). وبدا اللقاء بين غانا والرأس الاخضر اشبه بنزال في الملاكمة بين متحد من الوزن فوق الثقيل وآخر من وزن الديك، هذا على الورق لان غانا صاحبة تاريخ وباع طويل في البطولة الافريقية وهي تشارك للمرة التاسعة عشرة واحرزت اللقب 4 مرات (اعوام 1963 و1965 و1978 و1982)، وحلت وصيفة عامي 1970 و1992، وثالثة عام 2010 ورابعة عامي 1998 و2012، وهي تتوق الى لقب اول منذ 31 عاما وخامس في مسيرتها. في المقابل، تأهلت الرأس الاخضر (نصف مليون نسمة) الى النهائيات لاول مرة وحققت انجازا تاريخيا بوصولها الى ربع النهائي في اول مشاركة لها بعد ان عبرت التصفيات على جثة ملاكم من الوزن الثقيل ايضا هو الكاميرون.

 ولم يستطع المدرب المحلي لوسيو انطونيس ومعه “اسماك القرش الزرقاء” كتابة التاريخ كاملا من خلال اقصاء غانا ولم يصبح ملعب نيلسون مانديلا باي في بورت اليزابيت شاهدا على هزيمة “النجوم السوداء”.والتقى المنتخبان سابقا 3 مرات فازت فيها غانا جميعا في تصفيات كأس العالم ذهابا 2-صفر (2004) وايابا 4-صفر (2005) ووديا 1-صفر (2012).

 خروج البلد المنظم

 كشرت ركلات الترجيح على انيابها وقادت مالي الى الدور نصف النهائي على حساب جنوب افريقيا 3-1 بعد تعادلهما 1-1 اول امس السبت الدور ربع النهائي في كأس الامم الافريقية التاسعة والعشرين لكرة القدم التي تضيفها جنوب افريقيا حتى 10 شباط .وبلغت مالي المربع الذهبي للمرة الثانية على التوالي، وساهم الحارس البديل سوماليا دياكيتيه الذي حل بدلا من مامادو ساماسا الموقوف في انقاذه عندما صد ركلتين ترجيحيتين.

 وهذه المرة الاولى في الدورة التي يحكتم فيها الى ركلات الترجيح وذلك بعد تأهل غانا ايضا على حساب الرأس الاخضر 2-صفر في افتتاح مباريات ربع النهائي.

 مالي التي تشارك للمرة الثامنة في النهائيات، حققت افضل نتيجة لها في مركز الوصافة (1972) وحلت ثالثة في النسخة الماضية (2012) ورابعة عام 2004 في تونس. اما جنوب افريقيا التي شاركت في النهائيات للمرة الثامنة منذ ان رفع الحظر بعد تفكيك نظام التمييز العنصري، فقد احرزت اللقب في مشاركتها الاولى على ارضها عام 1996، وحلت وصيفة في النسخة التالية (1998)، وثالثة في النسخة التي تلتها (2000). ولم يقدم المنتخبان في الدور الاول ما يوحي بانهما من بين المرشحين لا على صعيد الاداء ولا على مستوى النتائج، فتعادلت جنوب افريقيا في المباراة الاولى مع الرأس الاخضر صفر-صفر، وفازت في الثانية على انغولا 2-صفر، وتعادلت في الثالثة مع المغرب 2-2 وتأهلت بصعوبة وكادت تكون اول دولة مضيفة تخرج من الدور الاول بعد تونس عام 1994.

 من جانبها، لم تكن مالي بصورة صاحب المركز الثالث قبل عام في الغابون وغينيا الاستوائية على حساب غانا، فخسرت امام الاخيرة صفر-1 في الجولة الثانية بعد ان تغلبت على النيجر بنتيجة 1-صفر حامت حولها شكوك كبيرة، ثما تعادلت سلبا مع الكونغو الديموقراطية في الثالثة.على ملعب “موزيس مابيدا” الذي لم تخسر عليه جنوب افريقيا منذ افتتاحه عام 2009، افتتحت مالي الفرص بتسديدة قوية من سيدو كيتا مرت فوق العارضة (7).

 رد المضيف جاء من رأسية مالانغو اثر عرضية من غاكسا مرت فوق عارضة دياكيتيه (12)، الذي ابعد كرة توكيلو رانتي (20).وافتتح بافانا بافانا التسجيل بعد مجهود فردي من ثوسو فالا الذي جذب ثلاثة مدافعين، فوجد رانتي نفسه امام المرمى الخالي ليترجم عرضية زميله (31). وفي الشوط الثاني، عادلت مالي بعد مجهود من ساماسا على الجهة اليسرى، فلعب عرضية تابعها لاعب الوسط سيدو كيتا المندفع من الخلف ولعبها رأسية قوية في مرمى الحارس ايتوميلينغ كوني (57).

 واحتكم الفريقان الى وقت اضافي هو الاول في الدورة الحالية قبل اللجوء الى ركلات الترجيح التي ابتسمت لمالي، اذ اهدر دين فورمان وماي مالانغو وميكيال ماجورو.

 

مشاركة