ماكرون يختار يمينياً من الصف الثاني ليواكب مابقي من ولايته

395

باريس‭- ‬الزمان‭ ‬

انفصل‭ ‬الرئيس‭ ‬الفرنسي‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬الجمعة‭ ‬عن‭ ‬رئيس‭ ‬وزرائه‭ ‬إدوار‭ ‬فيليب‭ ‬الذي‭ ‬يحظى‭ ‬بشعبية‭ ‬لبدء‭ ‬تحول‭ ‬سياسي‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬فترة‭ ‬ولايته‭ ‬الممتدة‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬وعين‭ ‬شخصا‭ ‬من‭ ‬اليمين‭ ‬مثل‭ ‬فيليب‭ ‬ليحل‭ ‬محله‭.‬

وبعد‭ ‬ساعات‭ ‬قليلة‭ ‬من‭ ‬استقالة‭ ‬حكومة‭ ‬فيليب،‭ ‬عُيّن‭ ‬جان‭ ‬كاستيكس‭ ‬بديلاً‭ ‬عنه،‭ ‬وهو‭ ‬موظف‭ ‬حكومي‭ ‬رفيع‭ ‬المستوى‭ ‬ورئيس‭ ‬بلدية‭ ‬بلدة‭ ‬صغيرة،‭ ‬لكنه‭ ‬ليس‭ ‬شخصية‭ ‬سياسية‭ ‬من‭ ‬الصف‭ ‬الأول‭. ‬وكان‭ ‬كاستيكس‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬55‭ ‬عاماً‭ ‬مساعدا‭ ‬سابقاً‭ ‬للرئيس‭ ‬الأسبق‭ ‬نيكولا‭ ‬ساركوزي‭ ‬الذي‭ ‬حكم‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2007‭ ‬و2012،‭ ‬كما‭ ‬عُين‭ ‬منذ‭ ‬نيسان‭/‬ابريل‭ ‬مفوضاً‭ ‬مشتركاً‭ ‬بين‭ ‬الوزارات‭ ‬لشؤون‭ ‬رفع‭ ‬إجراءات‭ ‬العزل‭.‬

وقال‭ ‬سكاستيكس‭ ‬عقب‭ ‬تعيينه‭ ‬‮«‬قمت‭ ‬بتقييم‭ ‬ضخامة‭ ‬المهمة‮»‬‭ ‬التي‭ ‬تنتظره،‭ ‬وأضاف‭ ‬‮«‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬الظروف‭ ‬الاستثنائية‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬بلادنا،‭ ‬قبلت‮»‬‭ ‬المنصب‭.‬

وسيكون‭ ‬هذا‭ ‬الرجل‭ ‬مسؤولاً‭ ‬عن‭ ‬تنفيذ‭ ‬التوجهات‭ ‬التي‭ ‬قررها‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬حتى‭ ‬موعد‭ ‬الانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬المقبلة‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2022،‭ ‬فيما‭ ‬يعتزم‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬تحقيق‭ ‬تغييرات‭ ‬جديدة‭.‬

وقال‭ ‬قصر‭ ‬الإليزيه‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬‮«‬إنه‭ ‬مسؤول‭ ‬بارز‭ ‬وسيحرص‭ ‬على‭ ‬إصلاح‭ ‬الدولة‭ ‬وإجراء‭ ‬حوار‭ ‬سلمي‭ ‬مع‭ ‬المناطق‮»‬‭. ‬وانتقد‭ ‬زعماء‭ ‬المعارضة‭ ‬هذا‭ ‬الاختيار‭ ‬باعتباره‭ ‬خيار‭ ‬الرئيس‭ ‬الذي‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يمسك‭ ‬بكل‭ ‬الأوراق‭ ‬لمتابعة‭ ‬سياسته‭ ‬دون‭ ‬تغيير‭ ‬والاستعداد‭ ‬للانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يعيقه‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬يطغى‭ ‬عليه‭. ‬وندد‭ ‬رئيس‭ ‬حزب‭ ‬الجمهوريين‭ ‬كريستيان‭ ‬جاكوب‭ ‬بهذا‭ ‬الخيار‭ ‬قائلاً‭ ‬‮«‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬ننتظر‭ ‬منعطفاً‭ ‬سياسياً،‭ ‬لكنه‭ ‬سيكون‭ ‬تكنوقراطياً‮»‬،‭ ‬مع‭ ‬‮«‬اختيار‭ ‬شخص‭ ‬متحفظ‭ ‬لإدارة‭ ‬الشؤون‭ ‬اليومية‮»‬‭.‬

ومن‭ ‬خلال‭ ‬تعيين‭ ‬جان‭ ‬كاستيكس،‭ ‬‮«‬يؤكد‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬مساره‭. ‬سيكون‭ ‬اليوم‭ ‬التالي‭ ‬مشابها‭ ‬لليوم‭ ‬السابق‮»‬‭ ‬وفقا‭ ‬لرئيس‭ ‬الحزب‭ ‬الاشتراكي‭ ‬أوليفييه‭ ‬فور‭. ‬وأثناء‭ ‬انتظار‭ ‬استبدالها،‭ ‬تصرّف‭ ‬الحكومة‭ ‬المنتهية‭ ‬ولايتها‭ ‬الأعمال‭ ‬الحالية‭. ‬ووافق‭ ‬فيليب‭ ‬الذي‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬منصبه‭ ‬منذ‭ ‬الاحد‭ ‬رئيسا‭ ‬لبلدية‭ ‬لو‭ ‬هافر،‭ ‬وفقا‭ ‬لمحيط‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون،‭ ‬على‭ ‬‮«‬مساعدة‭ ‬الرئيس‮»‬‭ ‬في‭ ‬‮«‬إعادة‭ ‬تعزيز‭ ‬الأغلبية‮»‬‭ ‬التي‭ ‬أضعفتها‭ ‬خسارة‭ ‬الغالبية‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬والنزاعات‭ ‬الداخلية‭ ‬والانتكاسة‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬البلدية‭.‬

وأوضح‭ ‬قصر‭ ‬الاليزيه‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬الجديدة‭ ‬‮«‬ستنفذ‭ ‬المرحلة‭ ‬الجديدة‭ ‬من‭ ‬الفترة‭ ‬الرئاسية‭ ‬وهي‭ ‬مشروع‭ ‬إعادة‭ ‬البنية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والبيئية‭ ‬والمحلية‮»‬‭.  ‬وستكون‭ ‬الحكومة‭ ‬التالية‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬تنفيذ‭ ‬‮«‬المسار‭ ‬الجديد‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭ ‬في‭ ‬التخطيط‭ ‬له‭ ‬مع‭ ‬إعطاء‭ ‬الأولوية‭ ‬للسياسة‭ ‬الصحية‭ ‬والشيخوخة‭ ‬وخطة‭ ‬للشباب‭.‬

مشاركة