ماكرون ومحمد بن سلمان يبحثان الملف النووي الايراني وأزمة لبنان

843

 

باريس-(أ ف ب) – أعلنت الرئاسة الفرنسية أنّ الرئيس إيمانويل ماكرون وولي العهد السعودي محمد بن سلمان اللذين تباحثا الخميس، يتشاركان “الرغبة نفسها في رؤية حكومة ذات مصداقية” في لبنان لإخراجه من أزمته الحادّة.

واضاف المصدر أنهما يعتبران أنّه لابدّ من حكومة “قادرة على تنفيذ خريطة الطريق للإصلاحات المطلوبة للنهوض، والتي التزم بها القادة السياسيون اللبنانيون”، مشدداً على أنّ تشكيلها “شرط لحشد مساعدة دولية طويلة الأمد”.

وكانت مهمة تشكيل حكومة جديدة في لبنان أوكلت إلى رئيس الوزراء السابق سعد الحريري في تشرين الأول/اكتوبر. وجاء ذلك بعدما استقالت حكومة تصريف الأعمال الحالية برئاسة حسان دياب في آب/أغسطس عقب الانفجار الكبير الذي هزّ مرفأ بيروت (أكثر من 200 قتيل وآلاف الجرحى)، وفي وقت يمر لبنان بأزمة اقتصادية بالغة الخطورة.

كما تباحث ماكرون ومحمد بن سلمان بشأن عدد من الملفات الشرق أوسطية، وفي مقدمتها ليبيا واليمن والملف النووي الإيراني.

وعرض ولي العهد السعودي للرئيس الفرنسي خططه لمبادرة “السعودية الخضراء” التي تنص على زراعة 10 مليارات شجرة، وتطوير الطاقات المتجددة.

ولم يتمكن ماكرون من السفر إلى السعودية عام 2020 للمشاركة في قمة مجموعة العشرين التي عقدت في نهاية المطاف عبر تقنية الفيديو بسبب تفشي وباء كوفيد-19، ولكنه يتطلع إلى زيارة الخليج قبل انتهاء ولايته الرئاسية في 2022.

مشاركة