ماذا نفعل في دافوس؟

1020

د. فاتح عبدالسلام

تلتقي‭ ‬الدول‭ ‬الصناعية‭ ‬الكبرى‭ ‬والمتوسطة‭ ‬في‭ ‬منتدى‭ ‬دافوس‭  ‬لكبار‭ ‬الزعماء‭ ‬ورجال‭ ‬الأعمال‭ ‬كلّ‭ ‬عام‭ ‬،‭ ‬ويحضر‭ ‬العراق‭ ‬بشكل‭ ‬دوري‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬تمثيل‭ ‬حكومي‭ ‬عال‭ . ‬غير‭ ‬انّ‭ ‬الدول‭  ‬المشاركة‭ ‬اعتادت‭ ‬أن‭ ‬تبحث‭ ‬الطفرة‭ ‬الصناعية‭ ‬والتكنولوجية‭ ‬والاستثمارية‭ ‬العظيمة‭ ‬المقبلة‭ ‬،‭ ‬ذلك‭ ‬ان‭ ‬لكل‭ ‬دورة‭ ‬جديداً‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الأصعدة‭ . ‬فما‭ ‬عسى‭ ‬أن‭ ‬يفعل‭ ‬الحضور‭ ‬العراقي‭ ‬هناك‭ ‬؟

وهل‭ ‬بات‭ ‬العراق‭ ‬قادراً‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬عروض‭ ‬مغرية‭ ‬تجذب‭ ‬أحداً‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬قطف‭ ‬نتائج‭ ‬التمثيل‭ ‬الرسمي‭ ‬في‭ ‬دافوس‭ ‬؟

في‭ ‬السابق‭ ‬كانت‭ ‬الدول‭ ‬الكبيرة‭ ‬تتطلع‭ ‬إلى‭ ‬العراق‭ ‬بوصفه‭ ‬وجهة‭ ‬استثمارية‭ ‬مستقبلية‭ ‬محتملة‭ ‬،‭ ‬أمّا‭ ‬بعد‭ ‬التجارب‭ ‬الفاشلة‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬رأس‭ ‬جسر‭ ‬يمتد‭ ‬بين‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬والعالم،‭ ‬فإنّ‭ ‬حماس‭ ‬الدول‭ ‬خفت‭ ‬،‭ ‬وبات‭ ‬الحضور‭ ‬العراقي‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬بحث‭ ‬عن‭  ‬المنح‭ ‬والمساعدات‭ ‬والقروض‭ .‬

ربما‭ ‬الفرصة‭ ‬الوحيدة‭ ‬للعراق‭ ‬في‭ ‬دافوس‭ ‬هي‭ ‬امكانية‭ ‬الاجتماع‭ ‬الى‭ ‬زعماء‭ ‬مهمين‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬خارج‭ ‬السياقات‭ ‬المعتادة‭ ‬وبطريقة‭ ‬اسرع‭.‬

لكن‭ ‬ماذا‭ ‬نحمل‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬من‭ ‬(بضاعة)‭ ‬الى‭ ‬دافوس؟

كل‭ ‬المراهنات‭ ‬الرسمية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬كانت‭ ‬ترتكز‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تلعب‭ ‬دور‭ ‬الوسيط‭ ‬في‭ ‬تخفيف‭ ‬الأزمة‭ ‬أو‭ ‬التقارب‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬وطهران‭ . ‬وسمعنا‭ ‬طروحات‭ ‬كثيرة‭ ‬حول‭ ‬ذلك‭ ‬،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬ان‭ ‬شروط‭ ‬الوساطة‭ ‬لا‭ ‬تتوافر‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬في‭ ‬الوضع‭ ‬الحالي‭ ‬،‭. ‬كما‭ ‬إنّ‭ ‬الأزمة‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬أزمات‭ ‬إقليمية‭ ‬ودولية،‭ ‬فعَن‭ ‬أي‭ ‬دور‭ ‬وسيط‭ ‬يتحدثون‭ ‬؟

اذا‭ ‬كانوا‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬انتهت‭ ‬الحرب‭ ‬العام‭٢٠٠٣‬‭ ‬وظهرت‭ ‬نتائجها‭ ‬السياسية‭ ‬الجديدة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬،‭ ‬لم‭  ‬يتمكنوا‭ ‬حتى‭ ‬اللحظة‭ ‬من‭ ‬قراءة‭ ‬واعية‭ ‬مدركة‭ ‬لجسامة‭ ‬ماحدث،‭ ‬والمسار‭ ‬الذي‭ ‬وضع‭ ‬عليه‭ ‬العراق‭ ‬الجديد،‭ ‬إذ‭ ‬رأينا‭ ‬تصرفات‭ ‬تشبه‭ ‬العبث‭ ‬من‭ ‬مراكز‭ ‬السلطة‭ ‬وحواشيها‭ ‬لتغيير‭ ‬نتائج‭ ‬الحرب‭ ‬التي‭ ‬خاضتها‭ ‬امريكا‭ ‬لغايات‭ ‬استراتيجية،‭ ‬فتوهّم‭ ‬الساذجون‭ ‬أنّها‭ ‬فعلت‭ ‬ذلك‭ ‬كله‭ ‬لتمنح‭ ‬ثمار‭ ‬الحصاد‭ ‬إلى‭ ‬إيران‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ثمن‭.‬

من‭ ‬المبكر‭ ‬ان‭ ‬يكون‭  ‬للعراق‭ ‬سوى‭ ‬الاستعراضات‭ ‬في‭ ‬دافوس‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يبني‭ ‬البلد‭ ‬نفسه‭ ‬بالحدود‭ ‬الدنيا‭ ‬،وهذا‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬أفق‭ ‬منظور‭ ‬له‭.‬

رئيس التحرير- الطبعة الدولية

[email protected]

مشاركة