ماذا سيفعل بابا الفاتيكان بعد استقالته؟

روما ــ الزمان
كشف شقيق بابا الفاتيكان بنيديكت السادس عشر في مقابلة لقناة تلفزيونية إيطالية تم بثها مساء امس الاول، عما سيشغل البابا السابق بعد استقالته.
وسيقيم البابا بنيديكت السادس عشر بعد تخليه عن منصبه بعض الوقت في مقر إقامة الباباوات كاستيل غاندولف القريب من روما. وبعد اتمام مراسيم الاستقالة في 28 من الشهر الجاري سيتوجه، البابا السابق باسمه الأولي جوزيف راتسينغر للعيش في دير للراهبات في تل الفاتيكان، حيث سيتفرغ للصلاة والتأمل.
وأكد غيورغي راتسينغر 89 عاماً وهو الشقيق الأكبر للبابا في مقابلته مع قناة تلفزيونية ايطالية، أن عمليات الترميم والإصلاحات بدأت لتجهيز منزل صغير منفصل عن بناء دير الراهبات يقع داخل سور الفاتيكان، والذي سيسكن فيه الاكس بابا جوزيف راتسينغر بعد الانتهاء من مراسم الاستقالة، وهو مجهز بمكتب بسيط، ليتمكن من الاستمرار في أبحاثه العلمية.
وأوضح غيورغي أن قرار شقيقه بالاستقالة ومغادرة الكرسي الرسولي ليس وليد اللحظة، وانما نتيجة تأمل دام عاما كاملا وقال ولد هذا القرار منذ عام تقريباً بعيد زيارته الى كوبا والمكسيك ، وأضاف لست قلقاً على وضعه الصحي فهو مرهق فقط . ويواجه الفاتيكان حالة غير اعتيادية ويعكف على دراسة قواعده الصارمة بهذا الخصوص، والتي ذكر بأنها تقضي انها توجب انهاء جميع الادوات والمتعلقات المرتبطة بالمهمة البطرسية، ورجح مدير قاعة الصحافة بالفاتيكان انه يتم كسر خاتم بنيديكت السادس عشر، فالخاتم البابوي يصك لكل بابا جديد يجلس على عرش الكنيسة ويكسر بوفاته وفق تقاليد الفاتيكان الراسخة عبر القرون القديمة.
ونوه غيورغي الى أن شقيقه سيعيش حياة منغلقة مبتعداً عن الأنظار، تفادياً لأي تأثير على الرأي العام أو مقارنة مع البابا الجديد المتوقع انتخابه قبل حلول عيد الفصح.
وأعلن المتحدث الرسمي عن الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي، أن البابا المستقيل سيبقي على جميع التزاماته حتى موعد تنحيه مساء 28 فبراير، مذكرا بأن آخر لقاء علني وجماهيري لبنيديكت السادس عشر سيتم في يوم 27 فبراير والذي سينظم غالباً في ساحة القديس بطرس، لتتمكن اعداد غفيرة من وداعه.
وقال البابا بنديكتوس السادس عشر امس انه استقال من اجل خير الكنيسة وشكر الكاثوليك على محبتهم وصلواتهم داعيا اياهم الى الاستمرار في الصلوات من اجله.
وقال البابا امام الاف المؤمنين في اللقاء الاسبوعي العام، في اول ظهور علني له منذ اعلان استقالته، لقد استقلت بملء ارادتي من اجل خير الكنيسة .
واضاف وسط تصفيق حوالى 3500 من المؤمنين الذين حضروا الى قاعة بولس السادس في الفاتيكان اشكركم على محبتكم وصلواتكم التي واكبتموني بها في هذه الايام الماضية التي لم تكن سهلة .
وتابع الحبر الاعظم البالغ من العمر 85 عاما استمروا في الصلاة من اجلي وللكنيسة وللبابا المقبل مكررا القول انه قرر الاستقالة بسبب ضعف قواه الجسدية.
واستقبل الحاضرون الحبر الاعظم وهم يصفقون وقوفا مرددين بينيديتو وهو اسمه بالايطالية وحملوا يافطة كبرى كتب عليها شكرا لقداستك .
وقد اعلن الناطق باسم الفاتيكان فيديريكو لومباردي انه يتوقع ان يتم انتخاب حبر اعظم جديد قبل الفصح المصادف في 31 آذار هذه السنة رغم انه لم يتم تحديد موعد بعد لمجمع الكرادلة السري لانتخاب رئيس جديد للكنيسة الكاثوليكية التي تعد 1,2 مليار مؤمن.
وفيما تسري الشائعات حول الاسماء المتداولة لخلافة البابا، يرى معلقون ان السن سيكون عاملا مهما في عملية اختيار البابا الجديد حيث يصوت 117 كاردينالا لانتخاب واحد من بينهم.
وسيحيي البابا في وقت لاحق قداس اربعاء الرماد الذي يرمز لبداية الصوم ما يشكل احد اخر التزاماته كحبر اعظم.
وينظم هذا القداس عادة في كنيسة القديسة سابين في روما لكن تم نقله الى كاتدرائية القديس بطرس احتراما للبابا المستقيل ومن اجل استيعاب الحشود الكبرى المنتظرة.
والخميس سيعقد البابا اجتماعه السنوي مع اساقفة روما، كما سيلتقي رؤساء غواتيمالا ورومانيا كما هو مقرر.
واللقاء العام الاخير مع المؤمنين سيكون في 27 شباط حيث سيودع الناس في ساحة القديس بطرس قبل ان يغادر الى دير ضمن حرم الفاتيكان.

مشاركة